المحتوى الرئيسى

صرخات الأطفال وإضرابات الأطباء حتى إشعار آخر

06/05 22:03

صرخات الأطفال وإضرابات الأطباء "حتى إشعار آخر" بقلم:عبد الرحمن القاسم -1- بكى الطفل. وأكواب البابونج والميرمية والزعتر والمنعنع والشيح والينسون وكمادات المياه الفاترة والباردة لم تجدي نفعا سوى لفترات قصيرة في ليل طويل. أرهق الأم ذهابا وإيابا للمطبخ لتحضير الأكواب والاجتهاد في الخلطات والأعشاب وتذكر الوصفات الشعبية لعلها توقف او تخفف صراخ الطفل. واظهر عجز الأب المعسر على إحضار الطبيب إلى المنزل او استدعاء سيارة لتقله وابنه اقرب مستشفى حكومي, وعزى نفسه بالمثل الشعبي "الصباح رباح" ولن يضطر لأخذ إجازة عن العمل فهو عاطل عن العمل. ومر الوقت ثقيلا ما بين أناة وصرخات الم الطفل وحالة الطوارئ التي عاشتها العائلة وحيرة الأم وعجز الأب. -2- في الصباح صعدت نقابة الاطباء من خطواتها الاحتجاجية ابتداءً من اليوم الأحد عقب توجه مجلس الوزراء لمحكمة العدل العليا للمرة الثانية لاستصدار قرار بوقف الاجراءات التي تقوم بها النقابة منذ اشهر .ودعت النقابة في بيان لها كافة الاطباء العاملين في مديريات الصحة بعدم التوجه الى الدوام نهائيا وتوقف اللجان الطبية بشكل نهائي عن الانعقاد لغاية صدور بيان اخر وعدم مشاركة الاطباء نهائيا في أية اجتماعات او دورات او ندوات خلال فترة الاحتجاج وعدم توجه الاطباء العاملين في مباني الوزارة في رام الله ونابلس الى الدوام خلال فترة الاحتجاج والزام المدراء الاطباء في فعاليات الاحتجاجات......وابقاء العيادات الخارجية متوقفة بالاضافة الى العمليات المبرمجة، مشيرة الى ان الحالات المستثنية من التعليق هم مرضى السرطان والكلى والثلاسيميا والهيموفيليا وقسم الطواريء لاستقبال الحالات الطارئة جدا فقط بالاضافة الى مستشفى الامراض النفسية يستثنى من التعليق. بالإضافة إلى توقف العمليات المبرمجة لقسم القسطرة وتحويل الحالات المرضية والعمليات التي يمكن تحويلها بعد تقييمها وعلى وزارة الصحة تحمل عبء شراء الخدمة من القطاع الخاص. داعية وزارة الصحة توفير البدائل العلاجية للمواطنين. وان على الجميع العمل في هذا البيان ابتداء من اليوم الأحد والى إشعار آخر. -3- الطفل الموجوع والاب العاطل عن العمل والعاجز عن علاج ابنه, وانا وغيري من المواطنين المؤمنين صحيا ونصفنا عاطل عن العمل واغلبنا ينطبق عليه قول اوزيرة الشؤون الاجتماعية ماجدة المصري: "أن هناك 165عائلة فلسطينية تحت خط الفقر الشديد" في حين يقدر عدد الاسر المستقيدة برامج الاعانات والفقر و..ما يقارب 65 الف اسرة فلسطينية. جميعنا والمتعاطفين معنا واوضاعنا الاقتصادية وحالتنا المرضية اعجز من الوقوف مع الاطباء والقطاع الصحي رغم انهم قد يكونون لديهم مطالب وحقوق مشروعة وتدرجوا في تصعيد إضراباتهم التحذيرية من قبل للوصول الى مرحلة" الاشعار الاخر". وبالطبع لن نقف مع الحكومة ووزارة الصحة لأنها من المفروض ان تكون صاحبة الولاية والحل والعقد ونحن الرعية أمانة في عنقها وهي من تقدم الإجابات والردود الشافية وان تفاوض النقابات الطبية والوصول الى حلول وسط وقد لا تكون مرضية كثيرا "ولا يكلف الله نفسا الا وسعها" وتطمينا نحن الرعية المؤمنين صحيا والأكثر فقرا عن موعد " الاشعار الاخر" او اللجوء الى نظام التسخير الذي يتيحه القانون من اجل إنهاء إضراب بقوة القانون, بالتزامن او ريثما يصدر قرار المحكمة العدل العليا بوقف الاجراءات التي تقوم بها النقابة منذ أشهر. -4- ومن باب التفاؤل قد ترحل الحكومة ووزارة الصحة الجمل بما حمل للحكومة المرتقبة ريثما يتم التوافق والشد والرخي لتشكيل الحكومة الجديدة والتي ستنوء بأعباء وليس من المؤكد أن الملف الصحي سيباشر به مع القسم الحكومي, وسيتبع تعرف الوزراء الجدد على مشاكل وهموم وزارتهم والملف المستعصي سيتذرع الوزير الجديد بأنه تركة من سبقه..... ومن شدة تفاؤلنا "الإشعار آخر" ليس مهما لأننا سنصبح اغلبنا من ذوي الأمراض المزمنة والطارئة ولن تنطبق علينا شروط الإضراب.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل