المحتوى الرئيسى

نهاية جيل - الفراعنة يفشلون في التأهل لكأس أمم إفريقيا بالتعادل مع الأولاد

06/05 22:53

رفض المنتخب المصري الأول لكرة القدم الهدية التي قدمها لها نظيره السيراليوني الذي تغلب على النيجر بهدف دون رد مساء السبت، حيث تعادل الفراعنة مع منتخب جنوب إفريقيا بدون أهداف في اللقاء الذي جمع بينهما في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة السابعة في التصفيات المؤهلة إلى كأس الأمم الإفريقية بغينيا والجابون 2012 مساء الأحد. ورفع الفراعنة رصيدهم إلى نقطتين لينتهي تماما أملهم في التأهل إلى كأس أمم إفريقيا، فيما أصبح رصيد الأولاد 8 نقاط يتصدرون بها المجموعة، فيما يأتي النيجر ثالثا في الترتيب بـ 6 نقاط وسيراليون رابعا بـ 5 نقاط. دخل المنتخب المصري المباراة وسط حماس كبير من لاعبيه الذين شنوا عدة هجمات خاطفة على مرمى الأولاد. وحاول المنتخب الجنوب إفريقي استغلال حماس الفراعنة بشن هجمات مرتدة لم تنجح أي منها في الوصول إلى مرمى حارس المريخ السوداني. وفي الدقيقة السابعة، أسفر هجوم الفراعنة المتواصل عن انفراد تام لأحمد عبدالظاهر بمرمى الأولاد ولكن مهاجم إنبي كان في وضعية التسلل لتنتهي خطورة واحدة من أبرز كرات الشوط الأول. وبعدها بدقيقة واحدة، كاد محمد زيدان أن يهدي عبدالظاهر انفرادا آخر لم يكن ليحتسبه الحكم تسللا لولا مهارة الدفاع الجنوب إفريقي الذي أبعد الكرة عن منطقة جزائه. وكشفت الدقيقة 14 من عمر اللقاء عن توتر لاعبي الفراعنة حيث تصدى شيكابالا لتسديد كرة ثابتة بالقرب من منطقة جزاء الخصم، ولكن الفتى الذهبي الذي اعتاد التسجيل من الكرات الثابتة مع الزمالك سدد الكرة ضعيفة في حائط الأولاد لترتد الكرة إليه فسددها قوية في يد إيتوميلينج خوني حارس الأولاد. وبتمريرة عرضية ساحرة، لم يخيب أحمد المحمدي جناح سندرلاند ظنون مدربه ستيف بروس الذي أثنى عليه بشدة معتبره واحدا من أبرز أجنحة الدوري الإنجليزي، حيث مرر جوهرة إنبي الكرة إلى عبدالظاهر الذي كان في مواجهة حارس المنتخب الجنوب إفريقي لكن مدافع الأولاد نجح في إبعاد الكرة. وفي الدقيقة 22 مرر الموهوب شيكابالا الكرة إلى المحمدي الذي كان مستعدا للانطلاق من الجهة اليمنى، لكن لاعب الوسط سيفيوي تشابالالا أبعد الكرة بيده ليحصل على أول إنذار في المباراة. وفي لقطة مشابهة للخطأ الذي ارتكبه وائل جمعة خلال مباراة مصر الودية أمام أستراليا (3-0 للفراعنة) عندما أعاد الكرة ببطء إلى الحضري فتسبب في هدف للخصم، كرر صخرة الدفاع نفس الخطأ مما تسبب في اصطدام الحضري بمهاجم الأولاد بعد اندفاع الأول لإبعاد الكرة عن منطقة جزائه في لقطة جدارة الحارس الذي دافع عن شباك الأهلي والزمالك والإسماعيلي أبرز الأندية المصرية. وفي الدقيقة 28، حصل الأولاد على ركلة ركنية تم تنفيذها ببراعة ليضعها مهاجمهم على الناحية اليمنى لمرمى الحضري الذي نجح في إبعاد الكرة من على خط المرمى. وفي الدقيقة 32، تصدى الحضري لقذيفة تشابالالا من خارج منطقة الجزاء ليحصل الأولاد على ركلة ركنية لم يحسنوا استغلالها. وعلى الجانب الأيمن، رفع شيكابالا كرة عرضية ساحرة على رأس المحمدي الذي وضعها أعلى العارضة في ظل اعتراض الأولاد الذين طالبوا الحكم باحتساب تسلل. وفي الدقيقة 35 تألق الحضري مجددا عندما خرج من مرماه ليبعد الكرة من أمام أقدام مهاجم الأولاد الذي انفرد بالمرمى بعد استلامه الكرة من تمريرة ساحرة ضربت الدفاع المصري. ورفض المحمدي تسجيل هدف غالي قبل نهاية الشوط الأول بدقيقة واحدة عندما انفرد بمرمى الأولاد لكنه سدد الكرة ضعيفة في يد حارس الخصم. مرت الخمس دقائق الأولى من زمن الشوط الثاني كمثلها في الشوط الأول حيث حاول الفراعنة تهديد مرمى الأولاد دون خطورة حقيقية قبل أن يحصل أبناء شحاتة على ركلة ثابتة في الدقيقة 6 سددها حسني عبد ربه قوية ولكن في يد الحارس خوني. وفي الدقيقة 8 حاول تشابالالا خداع الحضري عندما تصدى لتسديد كرة ثابتة من الجهة اليمنى فبدلا من رفع الكرة عرضية سددها ضعيفة على يسار حارس الفراعنة الذي أبعد الكرة لترتد إلى أحد لاعبي الأولاد الذي فشل في استغلالها. وقرر شحاتة الدفع بمهاجم الأهلي محمد ناجي جدو في الدقيقة الـ 11 من عمر الشوط الثاني بدلا من زيدان الذي لم يظهر بالمستوى المطلوب على مدى أكثر من 55 دقيقة. وفي الدقيقة 14 أطلق أحمد فتحي القادم من الخلف قذيفة على مرمى الأولاد تصدى لها الحارس خوني وأبعدها إلى ركلة ركنية. وبعد قذيفة فتحي بدقيقتين، كاد الأولاد أن يسجلوا الهدف الأول في المباراة عندما انفرد كاتليجو مفيلا بالحضري ونجح في مراوغته ليجد نفسه بمواجهة شباك الفراعنة ولكن محمود فتح الله أبعد الكرة من تحت أقدامه إلى ركلة ركنية، وسط مطالبة لاعب جنوب إفريقيا باحتساب ركلة جزاء. وفي الدقيقة 20، دفع شحاتة بمهاجمه أحمد علي مهاجم الإسماعيلي المعار إلى الهلال السعودي بدلا من شيكابالا الذي لم يظهر في أي لقطة منذ بداية الشوط الثاني. وكاد عبدالظاهر أن يحرز الهدف الأول للفراعنة في الدقيقة الـ 22 حيث رفع جدو الكرة عرضية على قدم مهاجم إنبي ولكن تدخل مدافع الأولاد حال دون تمكن اللاعب المصري من التسجيل، وبعد ذلك بدقيقتين حصل الفراعنة على كرة عرضية استغلها جدو ووضع الكرة بجوار القائم الأيمن للحارس خوني. وفي الدقيقة 34، حل عمرو السولية نجم الإسماعيلي بديلا لمحمود فتح الله. وبالرغم من ضيق الوقت أمام الفراعنة لكنهم ظهروا متوترين خلال الربع ساعة الأخيرة من عمر اللقاء، وهو ما تسبب في ظهور لقطة غريبة على الكرة المصرية عندما خرج الحضري من مرماه لإبعاد كرة مرتدة برأسه وبدلا من العودة لمرماه واصل الحارس المخضرم الخروج ليجد نفسه في مواجهة أحد لاعبي الأولاد الذي سلم الكرة لزميله فوضعها أعلى العارضة وسط وقوف اثنين من لاعبي الفراعنة للدفاع عن شباكهم في ظل غياب الحضري. وفي الدقيقة 39، قام مدافع الأولاد بدفع عبدالظاهر داخل منطقة الجزاء، فيما احتسب الحكم ركلة مرمى للمنتخب الجنوب إفريقي وسط دهشة أبناء شحاتة اللذين طالبوا بركلة جزاء. وفاجأ أحمد فتحي حارس الأولاد بقذيفة جاءت إثر ركلة ثابتة من الجهة اليسرى لكن الكرة مرت بجوار القائم وسط هتافات الجماهير المصرية التي حثت الفراعنة على الفوز. وقبل نهاية الوقت الأصلي للمباراة بدقيقة، حاول جدو اختراق دفاع الأولاد قبل أن يسقط على الأرض في منطقة جزاء الخصم بعد تعرضه للدفع من مدافع المنتخب الجنوب إفريقي. ونوه الحكم الرابع للقاء عن احتساب 7 دقائق وقت بدل من ضائع، وهو ما منح الفراعنة أملا جديدا في الفوز، لكن جميع هجماتهم كانت في متناول دفاع الخصم. وفي الدقيقة 49، أنقذ الحضري مرماه من فرصة هدف مؤكد بعد انفراد مهاجم الأولاد به وسط غياب تام من مدافعي شحاتة. يذكر أن هذا الجيل من لاعبي الفراعنة توج بلقب كأس الأمم الإفريقية ثلاث مرات متتالية في 2006 وحتى 2010 تحت قيادة المدير الفني حسن شحاتة الذي يبدو بعيدا عن دخول نادي المائة مع المنتخب المصري، حيث قاده حتى الآن في 96 مباراة آخرها مواجهة أولاد جنوب إفريقيا يوم الأحد الذي يتزامن مع ذكرى نكسة الخامس من يونيو 1967.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل