المحتوى الرئيسى

إصابات بنابلس وبمسيرة الزحف للقدس

06/05 21:36

شبان فلسطينيون يرشقون جيش الاحتلال بالحجارة بعد منعهم من دخول القدس (الجزيرة نت)أصاب جيش الاحتلال الإسرائيلي عشرات الفلسطينيين بالقرب من نابلس وعلى حاجز قلنديا العسكري الفاصل بين مدينتي رام الله والقدس وقرب مدينة نابلس أثناء محاولتهم العبور إلى المدينة المقدسة، وذلك ضمن الفعاليات التي أعلنتها القوى الفلسطينية والحراك الشبابي تحت عنوان "الزحف إلى القدس" إحياء لذكرى النكسة.ونسبت مراسلة الجزيرة نت في رام الله ميرفت صادق لمدير الإسعاف في الهلال الأحمر الفلسطيني رائد ياسين القول إن سبعة فلسطينيين نقلوا إلى المشافي بعد إصابتهم بالرصاص أو الاختناق الشديد، في حين أصيب 20 آخرون بحالات اختناق بالغاز المسيل الدموع الذي أطلقه جنود الاحتلال بكثافة وتلقوا العلاج ميدانيا.وقد اقتحمت قوات كبيرة من جيش الاحتلال مخيم قلنديا واحتلت عدة منازل فيه وقامت بإطلاق النار منها على المتظاهرين.ونشرت قوات الاحتلال الإسرائيلي في وقت سابق مئات الجنود في محيط حاجز قلنديا العسكري وعلى مداخل مخيم قلنديا للاجئين منذ ساعات الصباح الأولى وحولته إلى ثكنة عسكرية لمنع مسيرات لإحياء ذكرى النكسة دعا إليها نشطاء فلسطينيون لدخول القدس وكسر الحصار الإسرائيلي المفروض عليها منذ احتلالها عام 1967. قوات الاحتلال حولت حاجز ومخيم قلنديا إلى ثكنة عسكرية (الجزيرة نت)استعادة المقاومة الشعبيةوقال الناشط الشبابي حازم أبو هلال الذي كان ضمن حشد كبير من الشباب المشاركين في مسيرات سلمية مطالبة بالدخول إلى القدس، إن المقاومة الشعبية هي الوسيلة الوحيدة الآن للتحرير وتطبيق حق الفلسطينيين في دخول مدينتهم المقدسة والصلاة فيها.وأضاف أبو هلال للجزيرة نت أن نهج المفاوضات المستمر منذ 20 عاما لم يثمر شيئا، والدليل لاءات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في خطابه الأخير بالولايات المتحدة بأنه لا عودة للاجئين ولا حق للفلسطينيين في القدس.وأثناء المواجهات، ارتدى عدد من الشبان الفلسطينيين لباس رجال الدين المسلمين والمسيحيين وحاولوا تأدية الصلاة قرب الحاجز العسكري، لكن جيش الاحتلال أمطرهم بالغاز ومنعهم من التقدم باتجاه الحاجز.ووصف الأمين العام لحزب الشعب الفلسطيني بسام الصالحي قمع الاحتلال لمسيرات الزحف إلى القدس بأنها محاولة واضحة من الاحتلال الإسرائيلي لحظر كل أشكال الاحتجاج حتى لو كانت ذات طابع سلمي.وقال الصالحي للجزيرة نت إن قوات الاحتلال أصبحت ترد بعنف متصاعد على أي شكل للنضال ضد سياسات الفصل والحصار التي يتعرض لها الفلسطينيون، لإدراكها أن المقاومة الشعبية باتت تكسب تعاطفا دوليا واسعا أمام إرهاب الدولة الذي تمارسه إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني. الصالحي دعا لإستراتيجية جامعة ضمن حراك شعبي عربي ودولي للضغط على إسرائيل (الجزيرة) إستراتيجية جامعة وأضاف أن الرسالة الأهم للفلسطينيين في ذكرى النكسة هي عودة الروح للمقاومة الشعبية مثلما كان عليه الحال في الانتفاضة الأولى عام 1987 التي نجحت في كسب التضامن الدولي والمساندة العربية والدولية وقتها.وطالب بأن تتخذ المقاومة الشعبية الشكل الأبرز للنضال الفلسطيني، "على أن تأتي ضمن إستراتيجية جامعة بالتعاون مع حراك شعبي عربي ومع حركة تضامن دولي باتجاه مقاطعة إسرائيل والتضامن مع الفلسطينيين في كل العالم".وشهدت مناطق عدة في الضفة الغربية والقدس المحتلة مظاهرات لإحياء ذكرى هزيمة عام 1967 في كل من باب العامود في القدس وقرى دير الحطب وسالم قرب نابلس والولجة شمال بيت لحم.وأفاد مراسل الجزيرة نت في نابلس عاطف دغلس بأن عددا من شبان قرية دير الحطب شرق مدينة نابلس شمال الضفة الغربية أصيبوا بحالات اختناق جراء إطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع على عشرات المتظاهرين من الشبان عقب خروجهم في مسيرة في ذكرى النكسة الـ44. مستوطنة ألون موريه المقامة على أراضي قرية دير الحطب وتبدو واضحة عمليات التجريف (الجزيرة نت) حرائقوقال حسين عبد الكريم رئيس المجلس القروي إن أعدادا كبيرة من قوات الاحتلال الإسرائيلي تصدت للشبان المتظاهرين قرب منطقة "عين النبع الكبيرة" شرق القرية.ولفت إلى أن نيرانا اندلعت في هذه المواجهات التي استمرت لثلاث ساعات متتالية، وأدت إلى حرق أكثر من 500 شجرة زيتون من أراضي المواطنين.ولفت الى أن عملية الحرق هذه تأتي عقب شروع سلطات الاحتلال بعمليات تجريف واسعة لأراضي المواطنين بمنطقة الجلدات بالقرية قبل عدة أيام.وأكد أن هذا التجريف تقصد من ورائه إسرائيل توسيع مستوطنة ألون موريه المقامة منذ أكثر من 30 عاما على أراضي القرية. 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل