المحتوى الرئيسى

ثقافة التعليقات وجلد الذات بقلم: خيري حمدان

06/05 21:22

ثقافة التعليقات وجلد الذات خيري حمدان قبل أقلّ من شهر، انشغلت مع عدد كبير من المهتمين بالشأن العربي والإسلامي في بلغاريا بأحداث العنف التي نشبت أمام مسجد صوفيا الوحيد "بانيا باش"، ونشرت خبرًا، عن قيام مواطنون بلغار مسيحيون بالتضامن مع المسلمين في بلغاريا، وقاموا بوضع أكاليل الورود طوال أسبوع على جدار المسجد. لكنّي فوجئت بأن التعليقات التي نشرت أسفل الموضوع لم تتناول هذا الشأن كما هو الحال مع الكثير من المواضيع الأخرى. هذا السلوك ليس مقصورًا فقط على دنيا الوطن، بل نجده في المواقع البلغارية الجادّة وغيرها في باقي الدول. لكن المفجع في التعليقات التي نشرت هو الإصرار على محاولة نشر الغسيل القذر للجالية الفلسطينية في بلغاريا، والتعرّض لشرف مواطن فلسطيني مناضل، لا يعيش حتى في بلغاريا! كما نال المعلقّون من المناضل أبو اللطف "فاروق القدومي" حتى وإن كنّا لا نتّفق مع آرائه ومنهجه. أرفض المضيّ في هذا العداء ونشر ما هبّ ودبّ من تعليقات في الموقع، وحذف بعضها والإبقاء على أكثرها قبحًا خاصّة بما يتعلّق بالسيدات الفلسطينيات وأعلام المشروع الفلسطيني المفتّت، الذي يمرّ في مرحلة من أكثر المراحل حرجًا. إخوتي، ارحموا الناس ولا تتعدوا على شرفهم وسمعتهم لتمرير مشاعر سلبية، عدائية. لا يوجد من هو كامل في هذه الدنيا. لكن في الوقت نفسه، أرى بأنّ السادية والشعور بالانتشاء بالتسبّب بالألم للآخرين أمرٌ مرفوض، كما يجب على دنيا الوطن العمل على وقف هذا العبث. ولا يشرفّني أن ينشر ضعاف ومرضى نفسيون حقارتهم ذيل مواضيعي. في نهاية المطاف أقول: "لا ينضح الإناء إلا بما فيه!".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل