المحتوى الرئيسى

وزير الداخلية سعيد ابو علي يفتتح مبنى الداخلية بعد تجديده في بيت لحم

06/05 18:37

بيت لحم-دنيا الوطنقال سعيد أبو علي وزير الداخلية، 'إن شعبنا لن يسلم باستمرار الاحتلال ولن يقبل بالإذعان لسياسته بل سيواصل نضاله وكفاحه لإنهاء الاحتلال'. وأضاف أبو علي خلال حفل افتتاح مديرية داخلية بيت لحم التي أعيد تأهيلها وترميمها بدعم من مشروع تطوير وتحسين سجل السكان الفلسطيني والتعاون الإنمائي الألماني giz.، 'أن إنهاء الاحتلال ليست مسؤولية فلسطينية فحسب بل هي مسؤولية المجتمع الدولي لإنهاء آخر احتلال في العالم وتمكين شعبنا من تقرير حقه في العيش أسوة بباقي العالم'. وأكد أن 'شعبنا اليوم أكثر إصرارا وعزيمة على مواصلة الطريق نحو تحقيق أهدافه الوطنية، وهذا يأتي في ظل المصالحة الوطنية وإنهاء حالة الانقسام وتعزيز الوحدة الوطنية التي هي الرافعة والضمان للنصر على طريق الدولة المستقلة، وعليه سنمضي لتعزيز وحدتنا الوطنية والمشاركة والوفاق الوطني في إطار برنامجنا السياسي والتمسك بثوابتنا بما في ذلك التحضير للذهاب إلى الانتخابات الوطنية والمحلية'. وبين أبو علي، أن احتفال اليوم هو إضافة لسلسة من المباني التي أعيد تأهيلها من جنين حتى الخليل وهي مشاريع تضاف إلى مشاريع أخرى سواء في السجل السكاني واحتياجات الوزارة في المضي بمسؤولياتها للرقي بالخدمات المقدمة للمواطنين إضافة إلى الشراكة الوثيقة بين الألمان والداخلية في القطاع الأمني خاصة الشرطة المدنية . وأضاف أن هذا يأتي تجسيدا لتوصيات ونتائج مؤتمر برلين الذي بادرت إليه ألمانيا لدعم الجانب الأمني وخاصة الشرطة الفلسطينية . وقال أبو علي: 'إنه من أجل تحقيق الهدف المنشود، فإننا نعيش مرحلة البناء والإعمار لاستكمال الجاهزية الوطنية من أجل الاستقلال وتعزيز صمود شعبنا والمضي بمسيرته نحو الحرية وفقا لخطة الحكومة التي تؤطر المشاريع بتوجيهات الرئيس وصولا إلى استحقاق أيلول الذي يدعمه العالم بأسره'. ممثل الممثلية الألمانية الكسندر فريج أشار بدوره إلى سيادة القانون ووجود شرطة وأجهزة أمنية قوية أساسا لبناء الدولة القوية ذات سيادة حقيقة، لافتا إلى أنه خلال الأشهر الماضية أصبح لمؤسسات السلطة الوطنية حكم أفضل وإجراءات حكومية متطورة وفقا للمعايير الدولية في ظل توجيهات الرئيس محمود عباس وفياض  منذ العام 2008.  وأكد أن هناك تطورا في الخدمات المقدمة من قبل وزارة الداخلية للشعب الفلسطيني، حيث إن الحكومة الألمانية تدعم مثل هذه الجهود، مشيرا إلى تقديم ألمانيا مساعدات في السنوات الماضية لدعم البنية التحتية في وزارة الداخلية والشرطة والأجهزة الأمنية لتطوير عملها وخدماتها المقدمة للمواطنين . وأشار إلى أن ألمانيا تعهدت خلال مؤتمر برلين 2008 بتخصيص 15 مليون دولار لسيادة القانون والأجهزة الأمنية، مؤكدا أن الحكومة الألمانية ستستمر في دعم وزارة الداخلية والشرطة والأجهزة الأمنية في تطبيق القانون حسب المعايير الدولية. وقال ممثل الممثلية الألمانية: إن هذا الدعم يشكل دعما قويا لخطة فياض في بناء مؤسسات الدولة الفلسطينية، لافتا إلى أن الدعم الألماني فيما يخص الشرطة يشمل البنية التحتية وتزويدها بالأجهزة الإلكترونية. وأشار إلى أن تأهيل وإعادة ترميم مديرية داخلية بيت لحم يهدف إلى تطوير السجل المدني وسيسهل في إصدار جوازات السفر والبطاقات التعريفية وتسجيل الأولاد. من جهتها، قالت المديرة الإقليمية لمؤسسة التعاون الإنمائي الألماني  giz: إن المؤسسة تسعى من خلال مشاركتها في إنجاز هذا المشروع إلى تطوير حياة المواطنين بشكل أفضل، مشيرة إلى أن الأمر يتطلب جهودا لتحقيق الشراكة بين كافة الأطراف الفلسطينية الألمانية من أجل تحقيق التنمية المستدامة للأجهزة الأمنية . وأشارت إلى أن المشروع تجريبي وسيتم تطبيقه في مناطق فلسطينية أخرى. وحضر حفل الافتتاح محافظ بيت لحم عبد الفتاح حمايل وعدد من مدراء المؤسسات الحكومية والأهلية، ومدراء الأجهزة الأمنية ورؤساء بلديات والنائبين فؤاد كوكالي وفايز السقا وعدد من المدعوين .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل