المحتوى الرئيسى

الأوقاف تحقق فى اعتلاء داعية سعودى منبر الجمعية الشرعية بإمبابة

06/05 17:28

قال الشيخ شوقى عبد اللطيف، وكيل وزارة الأوقاف للشئون الدينية، إن الجمعية الشرعية جهة منوطة بالدعوة ومن حق وزارة الأوقاف الإشراف والاعتراض، وبحث سماح الجمعية بصعود داعية أجنبى على المنبر ليخطب فى المصريين، وأنه سيتم التحقيق فورا استنادا إلى ما نشر فى "اليوم السابع". وأضاف الشيخ شوقى "فهذا ليس تعصبا، فلدينا العلماء الأكفاء فأهل مكة أدرى بشعابها، وما كان يصح أن يأتى أحد الدعاة من إحدى الدول كى ينتقد الدولة المصرية، ولابد أن يعرف كل واحد حده، كما ليته يقرأ ويفهم بأن الدولة المدنية ذات مرجعية دينية هى الدولى التى أسسها الرسول، والدولة الدينية عنصرية لا تقبل أرباب الديانات الأخرى، كما أن المدينة التى أسسها الرسول دولة مدنية عاش على أرضها اليهود والنصارى". الشيخ محمد عبد الرحمن، مدير مديرية أوقاف القاهرة، قال إنه لا بد من فتح تحقيق فى هذا الأمر، مشيرا إلى أن الإجراء المتبع فى تلك الحالة هو استدعاء القائمين على المسجد وإلزامهم بإعطاء المديرية كشفا بأسماء الخطباء، موضحا أنه كان فى النظام البائد إذا شطح أحد الخطباء يبلغ الأمن الوزارة عن هذا الخطيب فتقوم الوزارة بالتحقيق وإذا ثبت صحة تحريات الأمن يتم سحب المسجد دعويا بناء على تقرير أمنى، مشيرا إلى أن تلك آلية متوقفة حاليا نظرا لغياب الأمن، وأن الوزارة تتحرك عندما يتم إخطارها من قبل المواطنين بأى إمام يشرد أو يشطح أو يثير الفتن، لكن الوزارة الآن لا تتلقى أى تقارير أمنية. وكان الدكتور عدنان الخطيرى، الداعية السعودى بالجامعة الإسلامية - دار الحديث، أكد أنه لا يمكن إقامة دولة إسلامية فى مصر أو فى أى دولة أخرى طالما "يوجد بها ناس يرقصون ويغنون ولا يأمرون بالمعروف ويتعاملون مع أسهم البنوك"، والتى أكد أنها حرام شرعاً. وأضاف الخطيرى خلال خطبة الجمعة بعنوان "انشراح الصدر" فى مسجد الجمعية الشرعية بإمبابة، أن مصر بلده، وأن أهل مصر أهل له، لافتا أنه لكى تقوم دولة إسلامية لابد من إقامة الدين فى حياتنا وبيتنا وأهلنا، وأن يعطى الأغنياء الزكاة للفقراء، وأن يأمر المواطنون الصالحون أقرانهم بالمعروف وينهوا عن المنكر بالمعروف. وأشار إلى أن الخير الذى عم الله به السعودية هو نتيجة الأمر بالمعروف والنهى على المنكر وإقامة الدين والصلاة، وتمنى الخطيرى أن تتوحد الأمة تحت راية الأزهر، وألا يكون هناك أحزاب ولا جماعات إسلامية، بل أن تكون أمة موحدة تحت اسم هيئة الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر، مؤكدا أن أهل مصر لديهم فرصة عظيمة لإقامة دولة إسلامية قائلا: "فلا تجعلوا أنفسكم تخرجون منها أصفار الأيدى وتتركونها لآخرين لا يقيمون الدين". وشهد المسجد خلال الخطبة عدداً كبيراً من أهالى إمبابة والمناطق المجاورة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل