المحتوى الرئيسى

الدكتور واصل ابو يوسف: في ذكرى النكسة بطولة شعبنا وكفاحه الأسطوري حطمت اسطورة الاحتلال

06/05 17:24

رام الله-دنيا الوطن اكد الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الدكتور واصل ابو يوسف في ذكرى النكسة ان شعبنا وجماهير امتنا بكفاحهم الاسطوري حطموا اليوم اسطورة الاحتلال . وتوقع ابو يوسف ان تشكل المسيرات في فلسطين والجولان واماكن اللجوء والشتات حافزا للمجتمع الدولي لحثه على الاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة، وخصوصا التوجه الى الامم المتحدة للاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس المحتلة. وحيا الشهداء الفلسطينيين والسوريين الذين كتبوا اليوم بدمائهم الذاكية بذكرى النكسة في الجولان العربي السوري المحتل في القنيطرة ومجدل شمس رسالتهم وهم يحملون راية النضال والاستشهاد من اجل تحرير الارض وحق العودة مهما طال الزمن ، واشاد بتحرك شعبنا في الضفة والقدس وعزة مؤكدا ان دماء الجرحى التي سالت في قلنديا تؤكد ان الشعب الفلسطيني متمسك بحقه في الحرية والاستقلال . ودعا ابو يوسف في الذكرى الـ44 لنكسة حزيران الى صوغ استراتيجية جديدة تجمع بين العمل السياسي والمقاومة، برفض استئناف المفاوضات إلا على أساس وقف الاستيطان وبمرجعية قرارات الشرعية الدولية، والعمل على التوجه للأمم المتحدة للاعتراف بدولة فلسطين على حدود 1967 وعاصمتها القدس مع ضمان حق العودة للاجئين من ابناء شعبنا الى ديارهم وممتلكاتهم وفق القرار الاممي 194 ،والقيام بتحويل التأييد العربي الى دعم عربي مادي وسياسي، اضافة الى محاسبة اسرائيل على جرائمها لمعاقبتها ونزع الشرعية عنها كخطوة لانهاء الاحتلال والاستيطان. وأضاف إن ما تشهده القضية الفلسطينية اليوم من تعقيدات هي بفعل العقلية الصهيوينة ومخططاتها التي تحمل عناوينها الواضحة,منذ النكبة والنكسة في حرب الإبادة والشطب وإلغاء الحقوق وبما يرافق ذلك في الواقع الراهن من اعتقالات جماعية ومعازل بفعل الجدار العنصري ومصادرة الأراضي والاستيطان واقتلاع الأشجار وتدمير البيوت ومسلسل الاغتيالات والمجازر الصهيونية ، لن تثني شعبنا عن مواصلة نضاله بكافة الوسائل، وهذا ما اراده اليوم المارد الفلسطيني والعربي في الجولان بمجدل شمس والقنيطرة ان يقووله للعالم. وقال إن الحق الفلسطيني اليوم أكثر حضوراً في الرأي العام العالمي, واستطاعت القضية الفلسطينية طيلة سنوات الصراع أن تجد لها الحاضنة الشعبية عربيا وعالمياً من خلال لجان التضامن العربي والعالمي وهذا يدعونا مجدداً إلى التأكيد على صورة التضامن والدعم والإسناد العربي والعالمي لشعبنا. وأكد على ضرورة الارتكاز على البعد العربي في مواجهة هذا المشروع بما تمتلكه الجماهير العربية من مقومات قادرة على حصار الاحتلال وهزيمته، وأن تفرض على من يدعم هذا الاحتلال سياسات مغايرة لما هو قائم، لان واقع الحال أثبت أن الاحتلال نقيض لمصالح الأمة العربية وحاضرها ومستقبلها. ودعا امين عام جبهة التحرير إلى وضع إستراتيجية موحدة بين مختلف الفصائل الفلسطينية تشكل بوصلة لاستمرار نضالنا الوطني، وتقود شعبنا إلى التحرر من الاحتلال والاستيطان، مشيرا إلى عقم المراهنة على الإدارة الأميركية التي اثبتت انحيازها لاسرائيل على حساب القضية الفلسطينية والمصالح العربية . وقال إن المبادرة الفرنسية حول الشرق الاوسط اتت في ظل دعوة فرنسا لمؤتمر اقتصادي سياسي ووصفها بانها خطوة ، ودعا فرنسا والاتحاد الاوروبى الى تقديم مشروع سياسى شامل يستند الى قرارات الامم المتحدة والى الية تنفيذية يخرج عنها المؤتمر الدولى المقترح بهدف تجاوز لاءات نتيناهو للسلام المتوازن وتجاوز الانفراد الامريكى بالشرق الاوسط . ورأى أبو يوسف أن رؤية الرئيس الأميركي باراك تجاوزت في خطابه الأخير دولة فلسطينية على حدود 67، وتبني موقف يتطابق تماماً مع الموقف الإسرائيلي. وشدد على رفض الجبهة "لأي مبادرات تستهدف العودة الى مربع المفاوضات مع حكومة نتنياهو العنصرية دون وقف الاستيطان وتهويد القدس والاعتراف بحقوق شعبنا في اقامة دولته المستقلة كاملة السيادة واعصمتها القدس وضمان حق العودة للاجئيين من ابناء شعبنا الى ديارهم وممتلكاتهم وفق القرار الاممي 194. واضاف إن القيادة الفلسطينية تعمل حالياً على إستكمال إتصالاتها مع دول العالم من أجل إعترافهم بالدولة الفلسطينية، مشيراً إلى أنه لغاية اللحظة هناك “140" تعترف بفلسطين وهناك العديد أبدى إستعداده. وأشار إلى أن خطوات القيادة تستند إلى ضرورة أن يستكمل النصاب في الأمم المتحدة لضمان تصويت أكبر عدد ممكن من دول العالم على المشروع الفلسطيني المقدم. وأكد أبو يوسف أن العمل الجاري الان هو ضمان تأييد ودعم الدول الأعضاء في الأمم المتحدة لمشروع القرار من أجل إنجاح التوجه بالصورة التي تتطلع لها السلطة في الوقت الذي أغلق فيه بنيامين نتنياهو الطريق أمام عملية السلام في شروطه ولاءاته. وعاهد ابو يوسف اللاجئين وابناء الشعب الفلسطيني والشهداء والجرحى والأسرى بمواصلة الكفاح والالتزام بمصالح الشعب ووحدته حتى تحرير الارض والانسان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل