المحتوى الرئيسى

الصديقة المقربة لشقيقة كيت ميدلتون أردنية رفيعة الذوق

06/05 16:38

غزة - دنيا الوطن تداولت تقارير إعلامية حياة بيبا ميدلتون -شقيقة زوجة ولي العهد البريطاني كايت ميدلتون- بأدق تفاصيلها، بعدما أصبحت رمزًا للفتاة البريطانية ومثلا أعلى لها، وليس بعيدًا عن دائرة الضوء أصدقاء بيبا، الذين أصبحوا بشكل أو بآخر من المقربين للبلاط الملكي. وقد تحمل الأيام المقبلة بصماتهم في اتخاذ قرارات السياسات الداخلية وربما الخارجية. صحيفة "ديلي مايل" نشرت نبذة شخصية عن عدد من صديقات بيبا الحميمات، تبين أن من بينهن فتاة أردنية الأصل تدعى كاميلا وشاب بريطاني تخصص في دراسة اللغة العربية في جامعة دمشق.. فمن هي هذه الأردنية المقربة من البلاط الملكي البريطاني؟. اسمها كاميلا عواد، وهي ابنة الجراح التجميلي الأردني عواد م. عواد وممرضة أيرلندية تدعى كونستانس كامبيون عواد، كانت تدرس الأدب الإنجليزي مع بيبا في جامعة "أدنبره"، وتعتبر من أذكى بنات الصف، كانت على علاقة بشاب مضطرب أدمن المخدرات، لكنها قطعت علاقته به بعد سلسلة مشاكل. ويوضح أحد معارفها قائلا: "إنها فتاة لطيفة، لكنها تقدر الأشياء الثمينة ورفيعة الذوق، كانت على علاقة سابقة بشاب مدمن، يعود نسبه لعائلة محترمة، لكنه لا يضاهيها ثراء". وأضاف"أنها كانت دائمًا تود الذهاب إلى أفخر المطاعم وتناول أفخر أنواع المشروبات الكحولية و"الشامبانيا"، حتى إن صديقها السابق اشترى لها ساعة "رولكس" ثمينة، لكنها قطعت علاقتها به عندما اقتحم منزلها عنوة. يصفها المقربون بالـ"حيوية جدًا"، وبأنها آخر من يغادر الحفل وأول من يستيقظ صباح اليوم المقبل مفعمة بالنشاط. عملت بعد تخرجها في وسط مدينة لندن، لكنها انضمت لاحقًا للعمل في مجال والدها التجميلي. تخرجت كاميلا من مدرسة "لاتيمير آبر سكول"، التي يبلغ قسطها السنوي 15 ألف جنيه إسترليني، في منطقة "هامرسميث" غرب لندن بالقرب من منزل والديها. يذكر أن عددًا من المشاهير تخرجوا من المدرسة نفسها أمثال: هيو جرانت، وليلي كول، وغيرهم. تعتبر من أوفى صديقات بيبا، ويُعرف عنها قدرتها على ملاحظة تقرب أشخاص من شقيقة ملكة بريطانيا المقبلة للانتفاع الشخصي. ولكاميلا شقيق يدعى أوليفر (24 عامًا) يعمل في قسم البحوث لأحد الوزراء التابعين للحزب الديمقراطي. تتطوع كاميلا في جمعية الشباب الأردني الإنجليزي، التي تشجع صغار الشباب الأردني الأصل (من عمر 16 إلى 35)؛ للتواصل الاجتماعي مع الأردن بشتى الوسائل حتى الإلكترونية منها. وفي السياق نفسه، يعتبر صديق بيبا الثاني -جورج بيرسي- مثار اهتمام للعرب أيضا؛ إذ إنه درس اللغة العربية في جامعة دمشق، وجورج ابن دوق نورثامبرلاند، تخصص في مادة الجغرافيا في الجامعة نفسها، لكنه توجه لاحقًا إلى دمشق قبل أن يعود إلى بريطانيا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل