المحتوى الرئيسى

الهروب الكبير ... صالح يلحق ببن علي في السعودية

06/05 15:28

احتفالات في صنعاء عقب وصول صالح إلى الرياض والأحمر يقبل بهدنة توسطت فيها السعوديةهل هي رحلة علاجية للتعافي من إصاباته في قصف القصر الرئاسي أم هو فرار إلى السعودية لانتهاز فرصة اللحظة الأخيرة؟ المؤشرات كلها تقريبا تؤكد أن طائرة الرئيس اليمني علي عبد الله صالح التي حملته إلى الرياض لن تعود مرة أخرى.حجم الوفد الكبير الذي رافق صالح والانباء التي ترددت عن مغادرة عدد كبير من أقاربه للبلاد واستعداد آخرين للحاق بهم كلها ترجح احتمال فراره.الانشقاقات المتوالية في الجيش أيضا تؤكد أن صالح ربما طار في الوقت المناسب، فاللواء 33 مشاة المرابط بمحافظة تعز أعلن الانضمام إلى ثورة الشعب السلمية بوحداته ومكوناته كافة ليتبع اللواء ال4 في صنعاء بصفوف الفرقة الأولى مدرع، وخرج قادة الجيش المؤيدون للثورة السلمية ليحذروا في بيان لهم من "جنون" محاولات جر البلاد إلى حرب أهلية دون أن يشير البيان إلى حادث القصر.والشعب اليمني صاحب الثورة السلمية تحركت أجهزة استشعاره لتقول إن الرئيس هرب، هكذا أحس اليمنيون معتبرين مغادرته "سقوطا للنظام" ومن ثم خرجوا أمس في احتفالات صاخبة في ساحة التغيير بصنعاء عقب تأكيد أنباء وصول صالح إلى الرياض كما جاء في بيان للديوان الملكي السعودي.البيان السعودي قال إن صالح وصل في وقت متأخر من مساء السبت مع مسؤولين ومواطنين لتلقي العلاج من إصاباته وقالت مصادر إنه نزل من الطائرة ولكن كانت هناك جروح واضحة في رقبته ورأسه ووجهه بينما ذكرت شبكة BBC  إنه أصيب بشظية قرب قلبه وحروق من الدرجة الثانية في صدره ووجهه.وسياسيا أكد مصدر برئاسة الجمهورية اليمنية تولي عبد ربه منصور هادي نائب الرئيس اليمني مهام وصلاحيات رئيس الجمهورية. وتلقى عبد ربه مع بدء توليه مهام منصبه اتصالا هاتفيا من جون برينان مستشار الرئيس الأمريكي باراك أوباما لشؤون مكافحة الإرهاب الذي زار السعودية والإمارات منذ بضعة أيام لبحث وضع اليمن، لكن البيت الأبيض رفض الإدلاء بأي تصريح حول مضمون المكالمة.وبينما يرى بعض المحللين أن حادث القصر ربما يكون بتدبير سعودي لإخراج صالح بدعوى العلاج يتهم بعض أنصار الرئيس اليمني الولايات المتحدة بتدبير انقلاب لإزاحة صالح من السلطة وهو الامر الذي وصفته الخارجية الأمريكية بأنه "كلام سخيف"وعلى صعيد القتال على الأرض، كشف الشيخ صادق الأحمر شيخ قبائل حاشدعن وساطة سعودية برعاية العاهل السعودي وولي عهده الأمير سلطان لوقف اطلاق النار بين أنصاره والقوات الحكومية وأكد التزامه بوقف اطلاق النار من جانب واحد احتراما للوساطة السعودية.وفي تعز استمر القتال بين أنصار الثورة قوات صالح التي أطلقت النار على الثوار لإفساد احتفالاتهم في ساحة الحرية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل