المحتوى الرئيسى

«كايرو آى سى تى 2011» يطرح حلولاً لمشاكل المجتمع المصرى بعد الثورة

06/05 15:19

شهد معرض «كايرو آى سى تى 2011» تواجداً مكثفاً من الشركات الأجنبية والمحلية لطرح حلول جديدة ومناقشة إمكانية إحياء قطاع الاتصالات من جديد بعد حالة من الركود التى انتابته لعدة شهور «إنعاش الاتصالات» يتصدر أجندة المعرض.. ومنافسة شرسة على «كعكة خدمات المحمول» شهد المعرض هذا العام مشاركة ما يقرب من 350 شركة عالمية ومحلية بالإضافة لمشاركة وزراء ومسؤولين بدول حوض النيل وبعض الدول العربية، وأقيم المعرض على مساحة تصل إلى 22 ألف متر مربع. وبلغ عدد الجلسات النقاشية التى أقيمت على هامش المؤتمر المصاحب للمعرض 14 جلسة نقاشية مفتوحة، وشهدت إقبالاً كبيراً من الزوار والمتخصصين فى القطاع، فيما شهدت الندوات قدراً كبيراً من الشفافية غير المسبوقة، وشداً وجذباً دون أى خطوط حمراء بين الوزراء والمسؤولين والزائرين. وقال الدكتور ماجد عثمان، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، إن نجاح المعرض والمؤتمر من خلال الإقبال الكبير الذى وجده، جعله سعيداً باتخاذ قرار المشاركة فى هذا الحدث، الذى جمع مختلف قطاعات وخدمات صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، رغم بعض الأصوات التى طالبت بإلغاء المعرض هذا العام. وأضاف أن هناك العديد من الشركات المحلية والأجنبية أكدت رغبتها فى التعاون من أجل إحياء قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والمساهمة فى تعزيز دوره فى إعادة بناء وتطوير مختلف القطاعات الاقتصادية والخدمية فى مصر بعد الثورة. وأوضح أسامة كمال، رئيس مجلس إدارة إحدى الشركات المشاركة، أن المعرض شهد زيادة فى إقبال الزائرين أول يومين تجاوزت 24% عن العام الماضى - حسب قوله. شهد المعرض العديد من اللقاءات الثنائية بين وزير الاتصالات المصرى وسفراء تنزانيا، والكونغو، وكينيا، ونائب جهاز تنظيم الاتصالات بدولة الإمارات العربية المتحدة، تم خلالها تبادل وجهات النظر حول أهم القضايا الراهنة المتعلقة بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وبحث سبل زيادة التعاون بين مصر وهذه الدول فى هذا المجال. أكد السفير الفرنسى جان فيليكس باجانون أن نجاح دورة العام الحالى بهذا الشكل القوى فى ظل الظروف الحالية يعد تصويتاً فى صالح الاقتصاد المصرى، وشهادة ثقة من الشركات العالمية فى قوة ومتانة الاقتصاد، مؤكدا أن نجاح معرض هذا العام سينعكس بالطبع على أداء الاقتصاد المصرى بوجه عام من خلال الرسالة التى وجهها إلى كل الدول بأن مصر بها مستقبل واعد للاستثمار. وقال الدكتور عمرو بدوى، رئيس الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات خلال ندوة مستقبل صناعة الإنترنت فى مصر، أن الجهاز يستهدف نشر الإنترنت فائق السرعة بجميع أنحاء الجمهورية بحيث تصل أقل سرعة إلى 2 ميجا بايت بحلول 2017. وأكد وجود تحول جذرى فى مصر بعد أحداث 25 يناير، حيث زاد عدد مستخدمى الإنترنت بشكل كبير ووصلت الزيادة فى مشتركى الإنترنت إلى 31 ألف مشترك فى الشهر، كما وصل عدد مستخدمى الـ«يوتيوب» إلى 8 ملايين مشترك، لافتا إلى أن موقع الـ«فيس بوك» وحده خلال الشهر الماضى كان يستقبل 5 آلاف مستخدم جديد يومياً، موضحاً أن الفئه العمرية للمستخدم تتراوح بين 17 و35 سنة، حيث إن عدد مستخدمى «فيس بوك» خلال شهر أكتوبر الماضى كان نحو 4 ملايين ووصل فى أبريل هذا العام إلى 7 ملايين. وأوضح محمد عبدالرحيم، الرئيس التنفيذى للشركة المصرية للاتصالات بالإنابة أن هناك بعض الاقتراحات تم تقديمها لوضع بنود جديدة بقانون الاتصالات لتجريم الوصلات غير الشرعية فى مصر، مشيرًا إلى أن الشركة ستقوم بعرضها على الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات. وأكد الدكتور أحمد درويش، وزير التنمية الإدارية السابق، خلال الجلسة التى أدارها حول «دور التكنولوجيا فى تحقيق قدر أكبر من الشفافية والنزاهة ومحاربة الفساد» أن التكنولوجيا يمكن تحقيق ذلك حال عرض جميع المشتريات الحكومية على بوابة إلكترونية خاصة بالحكومة، وكذلك الوظائف الجديدة، وبذلك يكون هناك كشف حساب دورى بين المواطنين والحكومة. وأكد جاكوب أبلبوم، خبير أمن المعلومات الأمريكى، على هامش إحدى الندوات بالمؤتمر، أن أحد التهديدات الكبيرة على الأمن فى مصر تتمثل فى الرقابة على الإنترنت، وطالب بإعادة تنظيم الهيكل السلطوى بقطاع الاتصالات نظراً لما يمثله من أهمية كبيرة للحكومة المصرية فى تركيز القوة من خلال شبكة الإنترنت. وشهد المعرض منافسة حامية بين شركات المحمول حول إطلاق كل ما هو جديد من خدمات لجذب أكبر عدد من زوار المعرض، حيث قامت شركة «فودافون» بالإعلان عن شراكة جديدة عقدتها مع شركة نوكيا على هامش المعرض تهدف لإتاحة سداد الفواتير من خلال متجر (Ovi) التابع لنوكيا، بينما قامت شركة موبينيل بالكشف عن خدمات «My spot»،  وموبينيل مختصرWidgets، و«MyCopy»، وموبايل تى ڤى وغيرها من الخدمات. وأعلن الدكتور محمد سالم، رئيس معهد ITI للتكنولوجيا، أن هناك خطة للبدء فى ممر التكنولوجيا المصرى الذى يهدف إلى تطوير عمليات التعليم وتقديم الخدمات التكولنوجية فى جميع أنحاء الجمهورية من خلال 2100 مركز وناد تكنولوجى بالمحافظات، بالإضافة لـ60 مركزاً بالجامعات المصرية. وأعلن الدكتور طارق شوقى، مدير مكتب اليونيسكو الإقليمى للعلوم بالدول العربية، عن قرب إطلاق مشروع جديد بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم وبعض الشركات العالمية مثل سيسكو ومايكروسوفت وإنتل لتدريب المعلمين على مستوى أعلى من مستوى شهادات الـ ICDL نظرًا لأن المرحلة المقبلة تتطلب وعياً وثقافة أكبر من مضمون الـ ICDL فى التعامل مع الطلاب والمحتوى التعليمى المتطور. وطالب حسان قبانى، العضو المنتدب لشركة موبينيل، بضرورة نشر الإنترنت فى المدارس المصرية بسرعات مناسبة حتى نتمكن من وضع مصر على منصة تناسبها بين الدول، مؤكدا أن العالم الافتراضى على الإنترنت أصبح حقيقياً فى ظل الأحداث الجارية. ..وبيوت ذكية ضد اللصوص.. ومبادرات إلكترونية لمكافحة الفساد تحت شعار «مبادرات من أجل مصر» قدم عدد من الشباب المصريين، أفكاراً متعددة للمشاركة فى نهضة مصر، على هامش معرض «كايرو آى سى تى» وطرح طلاب وخريجون نماذج لابتكارات تكنولوجية تتعلق بمحاربة الجريمة والمساعدة فى القضاء عليها، وطرق تصميم منازل ذكية تعمل بالتحكم عن بعد، وبعض الابتكارات الأخرى بيت ذكى .. ضد اللصوص والحرائق قدم مجموعة من طلاب الأكاديمية البحرية بقسم الإلكترونيات، نموذجاً لأحد المنازل الذكية، الذى يمكن التحكم فيه عن بعد باستخدام «الريموت كنترول»، ويعتمد على بعض الحساسات الإلكترونية فى تشغيل الإنارة، والمكيفات. وقال فادى سامى، طالب بالأكاديمية البحرية، أحد مصممى النموذج، : «فكرة مشروعنا تعتمد على تشغيل كل جزء فى المنزل بالريموت كنترول، ليعطى رفاهية أعلى للمستخدم، كما يتميز هذا النموذج بوجود حساسات حرارية تستشعر درجة الحرارة، وإذا ارتفعت عن درجة معينة تعمل المكيفات أو المراوح تلقائياً، كما توجد مجسات حساسة تقوم بحماية المنزل من السرقة، فإذا حاول أحد اللصوص دخول المنزل يستشعر النظام أن هناك شخصاً قطع المجال الوهمى للحساس، فيصدر تنبيهاً فى الحال، لينتبه أصحاب المنزل. وأضاف مايكل بطرس، طالب بالأكاديمية البحرية، أحد مصممى النموذج: «هذا النظام يمكن تطبيقه على المنشآت الكبرى كالمصانع والمؤسسات الضخمة، فيمكن توصيله ببعض الشاشات لمراقبة ما يحدث داخل كل أجزاء المنشأة المراد رقابتها وحمايتها». كما قدم مجموعة من طلاب وخريجى الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا نموذجاً مشابهاً لفكرة المنزل الذكى، ويتميز بأنه يعطى تنبيهاً برسالة على «الموبايل» لصاحب المنزل عن محاولة سرقته، كما أن نظام الحماية مدعم بكاميرا رقابة يمكن أن يتابعها صاحب المنزل من أى مكان فى العالم. تجربة التصويت الإلكترونى: بطاقة شخصية ولمسة على الشاشة عرضت إحدى الشركات نموذجاً عملياً لطريقة التصويت الإلكترونى، تعتمد على الاسم الثلاثى للمواطن الموجود بالبطاقة، وقاعدة بيانات السجل المدنى الموجود بها جميع بيانات المواطنين، وجهاز فك شفرة البطاقة. وقدمت الشركة التجارب العملية لطريقة التصويت الإلكترونى. وقال محمد التهامى، مهندس بإحدى شركات التوقيع الإلكترونى وتأمين المعلومات، إن هذا العرض يعد محاكاة لطريقة الانتخابات الإلكترونية سواء رئاسية أو برلمانية، والعملية الانتخابية بالتصويت الإلكترونى تتكون من مرحلتين، الأولى تسجيل البيانات، وتتم عن طريق القاضى، ويتم الاطلاع على بطاقة الناخب وتسجيلها بشكل إلكترونى عن طريق أحد الأجهزة، التى تلقط الشفرة الموجودة على البطاقة ومقارنتها بقاعدة بيانات السجل المدنى، ليخرج اسم المواطن الذى يريد التسجيل، الجزء الثانى، هو عملية الاقتراع، فبمجرد أن يتم تسجيل البيانات، تظهر شاشة بها صور وأسماء المرشحين، ويقوم المواطن بتحريك سهم الكمبيوتر إلى الشخص الذى ينتخبه ويختاره، أو من الممكن أن تكون شاشة الاختيار باللمس لتساعد الأميين فى الانتخاب بأنفسهم، بالضغط على صورة المرشح الذى يريدونه. وعن طريقة إمكانية الاحتيال على النظام والانتخاب فى أكثر من لجنة، قال «التهامى» إن هناك اتصالاً مباشراً مع السجل المدنى وبمجرد أن ينتخب المواطن تذهب إشارة بأنه قام بالتصويت، ولو انتخب فى مكان ثان يظهر فيما بعد أنه انتخب مرتين، وبالتالى يتم إبطال صوته. «ظبطتك».. مبادرة لمكافحة الفساد على الإنترنت مجموعة من طلاب الحاسبات والمعلومات من جامعة المنوفية أطلقوا مبادرة لملاحقة الخارجين على القانون والفاسدين، وقاموا بتدشين موقعاً على الإنترنت لتلقى البلاغات والتنويهات عن وقوع أحداث سرقة أو قتل أو أى تجاوز أو خروج على القانون. قال عبدالله أبوعوف، طالب بكلية الحاسبات والمعلومات بجامعة المنوفية: «حاولنا أن نساهم فى تحجيم الفساد والتوتر الحادث فى المجتمع المصرى، ودشنا موقعاً إلكترونياً لملاحقة جميع المتعدين على القانون فى جميع أنحاء الجمهورية، يعتمد على تلقى البلاغات من جميع المواطنين فى أى مكان فى مصر، وإرسال رسالة إلى الموقع ويقوم المرسل بتوضيح الحادث ومكانه والأشخاص المتورطين، ويظهر البلاغ مكان وقوع الحادث، وكلما تكررت البلاغات فى المنطقة نفسها، يزيد حجم علامة على شكل دائرة موضحة أن هذا المكان غير مستقر، ويوجد به العديد من التجاوزات» وأضاف «أبوعوف»: إن الموقع يتيح نشر الصور والفيديو أو أى مستندات تدعم هذه الوقائع، ونحاول التنسيق مع وزارة الداخلية لمساعدتها فى تلقى البلاغات المؤكدة التى تصل إلينا، يمكن لأى مواطن أن يقوم بالتسجيل والاشتراك المجانى فى الموقع ليقوم بتحديد مكان سكنه، لتصله على البريد الإلكترونى أحدث الأخبار والبلاغات الموجودة بمكان إقامته. وتابع، أن الفريق القائم على المشروع صمم تطبيق «أندرويد» ليسهل على المواطنين عملية الإبلاغ السريع من على «الموبايل»، وجار تصميم نظام يناسب «آى فون» و«بلاك بيرى» و«ويندوز فون»، كما يعملون على تطبيق نظام الإبلاغ عن طريق رسائل «الموبايل» النصية. يمكنك التعرف على الموقع بشكل أفضل عن طريق :الرابط التالى zbatak.com مدينة تعمل بالطاقة الشمسية وتحمى سكانها من الكوارث مجموعة من طلاب الحاسبات والمعلومات من جامعة المنوفية أطلقوا مبادرة لملاحقة الخارجين على القانون والفاسدين، وقاموا بتدشين موقعاً على الإنترنت لتلقى البلاغات والتنويهات عن وقوع أحداث سرقة أو قتل أو أى تجاوز أو خروج على القانون. قال عبدالله أبوعوف، طالب بكلية الحاسبات والمعلومات بجامعة المنوفية: «حاولنا أن نساهم فى تحجيم الفساد والتوتر الحادث فى المجتمع المصرى، ودشنا موقعاً إلكترونياً لملاحقة جميع المتعدين على القانون فى جميع أنحاء الجمهورية، يعتمد على تلقى البلاغات من جميع المواطنين فى أى مكان فى مصر، وإرسال رسالة إلى الموقع ويقوم المرسل بتوضيح الحادث ومكانه والأشخاص المتورطين، ويظهر البلاغ مكان وقوع الحادث، وكلما تكررت البلاغات فى المنطقة نفسها، يزيد حجم علامة على شكل دائرة موضحة أن هذا المكان غير مستقر، ويوجد به العديد من التجاوزات» وأضاف «أبوعوف»: إن الموقع يتيح نشر الصور والفيديو أو أى مستندات تدعم هذه الوقائع، ونحاول التنسيق مع وزارة الداخلية لمساعدتها فى تلقى البلاغات المؤكدة التى تصل إلينا، يمكن لأى مواطن أن يقوم بالتسجيل والاشتراك المجانى فى الموقع ليقوم بتحديد مكان سكنه، لتصله على البريد الإلكترونى أحدث الأخبار والبلاغات الموجودة بمكان إقامته. وتابع، أن الفريق القائم على المشروع صمم تطبيق «أندرويد» ليسهل على المواطنين عملية الإبلاغ السريع من على «الموبايل»، وجار تصميم نظام يناسب «آى فون» و«بلاك بيرى» و«ويندوز فون»، كما يعملون على تطبيق نظام الإبلاغ عن طريق رسائل «الموبايل» النصية. يمكنك التعرف على الموقع بشكل أفضل عن طريق :الرابط التالى zbatak.com مدينة تعمل بالطاقة الشمسية وتحمى سكانها من الكوارث هو ماكيت لمدينة تخيلها مجموعة من طلاب مدرسة عزة زيدان للغات، قاموا بعرضها على هامش المعرض، تعتمد المدينة على تصور للمدن النظيفة فى المستقبل، وصمم الطلاب الماكيت للمدينة بحيث تعتمد فى طاقتها على الشمس فى تسخين المياه وتوليد الطاقة الكهربائية، كما تحمى السكان، من مخاطر الهزات الأرضية، وتقوم بمعالجة جميع مخلفات السكان وإعادة تدويرها لاستخدامها مرة أخرى، كما أنها تعتمد على تحلية مياه البحر لمواجهة أزمة نقص المياه فى المستقبل. وقال نجيب حنا معوض، معلم علوم، مشرف على الفريق المصمم للماكيت، إن هدف تصميم هذه النماذج هو تحرير عقول الطلاب من التقيد بنصوص الكتب، والاعتماد على التعليم التقليدى، والانطلاق والتفكير العلمى أو التخيلى لما هو قد يكون فى المستقبل، وبالتالى يستطيع الطالب أن يفكر فى المشاكل التى ستواجه العالم فى المستقبل ويقدم لها حلولاً علمية يمكن تطبيقها». وأضاف: «يعتمد نموذج الطلاب على إمداد المدينة بالطاقة النظيفة، كالشمس فى توليد الطاقة الكهربائية، وتسخين المياه والتدفئة، كما نعتمد على بناء المنازل بطرق معينة بحيث تعطى تنبيهاً عند حدوث هزات أرضية، ليسير المواطنون فى اتجاه أحد الأنفاق ليصلوا لأحد الملاعب البعيدة عن المنشآت لتأمينهم، وتوجد وحدات لتحلية مياه البحر، تحسبا لوقوع أزمة للمياه فى المستقبل، كما توجد وحدة لمعالجة مخلفات الإنسان والمياه الملوثة والفضلات لاستخدامها فى الزراعة»، وصمم الماكيت الطلاب عبدالله محمد ومحمود الشريف وحواس على.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل