المحتوى الرئيسى

الأهلى و«وكالة الأهرام» يرفضان الاتهامات حول عقد الرعاية الجديد

06/05 14:42

رفض مسؤولو النادى الأهلى ومسؤولو وكالة الأهرام للإعلان الاتهامات التى وجهها عدد كبير من العاملين والصحفيين بمؤسسة الأهرام لعقد الرعاية الجديد بين الوكالة والنادى مقابل 141 مليون جنيه لمدة 3 سنوات والذى اعتبروه إهداراً لأموال المؤسسة لصالح النادى الأهلى لضخامة المبلغ الذى يعد ضعف مبلغ الرعاية السابق البالغ 76.5 مليون، فيما رفض صحفيو «الأهرام» والعاملون بالمؤسسة بدورهم التراجع عن طلب إلغاء العقد الذى رفعوه هذا الأسبوع للمجلس العسكرى والنائب العام ومجلس الوزراء. من جهته شدد محمود باجنيد المستشار المالى للنادى الأهلى، رئيس لجنة الرعاية والمزايدة تحقيق وكالة الأهرام أرباحاً طائلة نظير الحصول على حق رعاية الأهلى مقابل 141 مليون جنيه خلال 3 سنوات، كما أثبتت عقود الرعاية السابقة حصدها الملايين من حقوق رعاية الأهلى، وأوضح أنه كرئيس للجنة الرعاية لجأ إلى توسيع قاعدة المشاركة بفتح المجال أمام عدة شركات عالمية للدخول فى المزايدة، وأكد أن شركة «ليد» الإنجليزية وصل عرضها إلى 140 مليوناً، فضلاً عن الشركات اللبنانية والسعودية والمصرية الأخرى، وقال: «المزايدة كانت ناراً لتنافس الشركات بقوة بعد دخول شركات أجنبية». وأعلن باجنيد أن وكالة الأهرام شكلت لجنة يترأسها هشام زايد تحت قيادة عاصم خليفة مدير عام وكالة الأهرام للإعلان، ولا دخل لحسن حمدی فيها، كما شكل الأهلى لجنة أخرى برئاستى وعضوية خالد الدرندلى وعلى عصام عبدالمنعم، بالإضافة للجان الاستثمارية والقانونية بالنادى. وفى السياق ذاته، أكد محرم الراغب أن الأهلى اسم كبير يفرض نفسه وأن المعلن يبحث عن البطل فقط لرعايته، وقال: «حقوق الرعاية ليست تبرعاً أو هبة، ولكنها مكاسب مشتركة لسعى المعلن للربح من خلال رعاية الأسماء الكبيرة». فيما أكد عاصم خليفة رئيس وكالة الأهرام للإعلان بدوره قانونية موقف الوكالة فى العقد الجديد، وقال: «موقفنا سليم ومستعدون لخضوع عقد الرعاية الجديد للدراسة من جميع الجهات المسؤولة، وحسن حمدى مشرف على الوكالة فقط». وفيما يتعلق بالقفزة الكبيرة فى قيمة العقد عن سابقه، أشار خليفة إلى أن العملية عرض وطلب، وأن وكالة الأهرام للإعلان واجهت منافسة قوية من عدة شركات للفوز بالعقد، ونجحت فى النهاية فى حسمه لصالحها، نظراً للفائدة التى تجنيها الوكالة من رعاية الأهلى، كما نفى خليفة أن تكون الشركات التى شاركت فى المزايدة التى أجريت على العقد وهمية كما ردد البعض أو تم الاتفاق معها لتغليف الموضوع بشكل قانونى، ونفى أيضاً أن يكون ما حدث فى المزايدة وفوز الأهرام بفارق مليون جنيه فقط عن «ليد» الإنجليزية قد تم بالاتفاق مع هذه الشركة. وكان عدد كبير من صحفيى الأهرام والعاملين بالمؤسسة أصدروا بياناً، وقدموا مذكرة للمجلس العسكرى طالبوا فيها المسؤولين بالتدخل لإلغاء العقد نظراً لضخامة المبلغ الذى ستدفعه المؤسسة، واتهم البيان حسن حمدى باستغلال منصبه كمشرف عام على وكالة الأهرام، ومجاملة ناديه الذى يرأس مجلس إدارته فى الوقت نفسه، بالمخالفة للوائح والقوانين، وهدد الصحفيون بتنظيم وقفة احتجاجية حاشدة فى مدخل المؤسسة إذا تم تجاهل طلبهم، كما طالبوا رئيس الوزراء والنائب العام بالتدخل لإيقاف عقد الرعاية. وجاء فى البيان أن إجمالى ما ستتحمله مؤسسة الأهرام سيصل إلى 150 مليون جنيه بإضافة تكلفة المعسكرات ومصروفات أخرى تصل لـ9 ملايين جنيه، وقال الصحفيون: «نرفض هذا العقد المريب والمشبوه الذى تم بواسطة حسن حمدى المشرف على إعلانات الأهرام، وحسن حمدى رئيس النادى الأهلى فى الوقت نفسه، ونتساءل هل يعقل أن يتضاعف حق الرعاية من 76 مليوناً إلى 150 مليوناً فى هذا الوقت الذى تشهد فيه البلاد ركوداً اقتصادياً شديداً وتدهوراً فى جميع المجالات الاقتصادية، وهل من المعقول أن يستمر هذا الفساد رغم الثورة المجيدة التى قامت أصلاً من أجل القضاء على الفساد؟». وأضاف البيان أن ما يتم استمرار لاستنزاف أموال الأهرام لصالح الأهلى، حيث تكبدت خسائر كبيرة بسبب عقد الرعاية السابق، كما أن النشاط الرياضى بالأهرام والوكالة يحققان خسائر سنوية كبيرة تتحملها الأهرام بعد خصم عمولات ورواتب العاملين بالوكالة من جملة المتحصل طبقاً لبيانات الموازنة التخطيطية السنوية للأهرام. وأضاف البيان أن ما يحاول حسن حمدى إشاعته رداً على حالة الغضب التى تسيطر على العاملين بالأهرام «صحفيين وإدريين وعمالاً» من أن شركتى فودافون واتصالات قامتا بتغطية هذا العقد غير صحيح، وقد تأكد زملاؤنا المحررون الاقتصاديون بالأهرام من ذلك من مسؤولى الشركتين، ومن بعض زملائنا بوكالة الأهرام للإعلان نفسها، ونناشد كل الجهات المسؤولة عن حماية المال العام بمصر التدخل لوقف هذا النزيف فى أموال الدولة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل