المحتوى الرئيسى

مخرجة «نونة المأذونة» تلغى المشاهد الخارجية «خوفاً من البلطجية»

06/05 14:19

انتهت المخرجة منال الصيفى من تصوير أربع ساعات كاملة من مسلسل «نونة المأذونة» بطولة: حنان ترك ورجاء الجداوى وصبرى عبدالمنعم وإيمان السيد وتأليف فتحى الجندى، وإنتاج خالد حلمى وأحمد نور.. وقالت منال.. بدأنا التصوير منذ ثلاثة أسابيع تقريباً..بمدينة دريم لاند ونادى الشرطة وبعض الشقق والديكورات.. ونصور بشكل يومى وفق جدول زمنى حتى ننتهى من تصوير المسلسل وندخل فى مرحلة المونتاج قبل رمضان.. ويدور المسلسل حول حكاية فتاة اسمها نونة تنشئ موقعاً إلكترونياً للمساهمة فى حل مشكلة العنوسة..ومن خلاله يتقدم شباب وفتيات ورجال ونساء من مختلف الأعمار للزواج وتقوم نونة كل يوم بمغامرة طريفة تحل من خلالها مشكلة أو سوء تفاهم أو تتعرض لقضية مهمة فى إطار كوميدى خفيف تعمدنا فية الاعتماد على كوميديا الموقف وليس «الاستظراف» وتضيف منال: بصراحة شديدة هذا المسلسل لم يكن فى الحسبان حيث كنا نحضر أنا وحنان والشركة المنتجة لمسسلسل بعنوان «رسايل» مع الكاتب محمد سليمان وهو عمل ذو طبيعة نفسية وصبغة علمية مشوقة لكننا فضلنا تأجيله بعد قيام الثورة واخترنا موضوعاً كوميدياً خفيفاً ليكون استراحة من اللهاث الذى يتعرض له الناس يوميا بسبب الأحداث السياسية المتلاحقة فى مصر والعالم العربى.. والغريب أن شركة الإنتاج رغم الظروف الاقتصادية السيئة أصرت على أن تنفذ مشروع المسلسل بغض النظر عن النتائج التسويقية أو الإنتاجية..وهذه مغامرة من وجهة نظرى.. والأخطر هو أننا نصور ولا نعرف هل سنستكمل التصوير أم لا وسط الظروف الأمنية والاضطرابات التى نواجهها.. لذلك حاولنا بقدر الإمكان التصوير فى أماكن آمنة ومغلقة حتى لا نتعرض لأى هجوم من بلطجية أو أى أشخاص يحاولون التحرش بأماكن التصوير، خاصة أن الشرطة لم تعد تؤمن أماكن التصوير الآن.. وسنصور بتلك الفيللا فى دريم لاند مشاهد كثيرة، بالإضافة لنادى الشرطة وبعض الأماكن الخارجية المؤمنة تماماً.. وأكدت منال أنها تشعر ببعض الخوف من إخراج هذا المسلسل لأنها المرة الأولى لها فى الدراما والمسلسل الواحد يعادل عشرين فيلما من حيث عدد المشاهد وأسابيع التصوير.. لكن وجود إنتاج جيد وممثلة محبوبة ومتنوعة مثل حنان ترك وممثلين مخضرمين مثل رجاء الجداوى وصبرى عبدالمنعم سهل من المهمة إلى حد كبير..وأكدت منال أن هناك عدداً كبيراً جداً من النجوم الكبار وافقوا على الظهور كضيوف للحلقات.. لكن حتى الآن لم يتعاقدوا أو يصوروا لذلك لا يمكن الجزم النهائى بأنهم سيشاركون فى المسلسل لذلك لم نعلن رسمياً عن ذلك.. وأخيراً أكدت منال أن حال الدراما الآن فى ظل تلك الظروف الاقتصادية العصيبة أفضل كثيرا من حال السينما لأن الدراما حتى إن قل عدد مسلسلاتها فإنه يمكن المجازفة بها إنتاجيا لأنها تدخل البيوت للناس.. لكن السينما تختلف حيث تعتمد فى رواجها فى المقام الأول على نزول العائلات من بيوتهم لدور العرض وهذا يتطلب قدراً كبيراً من الإحساس بالأمان والرغبة فى الترفيه لذلك فالأمر الآن شديد الصعوبة... وقال منتج المسلسل أحمد نور إن الشركة أصرت على إنتاج المسلسل للوفاء باحتياجات العاملين بها ومساندة لعجلة الدراما لأن الانسحاب التام والخوف من جميع المنتجين يعنى أننا نقتل الصناعة بالكامل ونشرد ملايين العاملين والفنيين الذين يعتمد رزقهم على الدراما والسينما.. وأضاف نور أعترف وبصراحة شديدة بأنه حتى الآن لم نبع المسلسل أو نسوقه لأى محطة فضائية أو أرضية، لكن هناك استراتيجية واتفاقاً محترماً فرضته الأزمة والتزم به الجميع، وهو أننا جميعاً يجب أن نتنازل عن الربح حتى نعبر الأزمة.. فمثلا النجوم تنازلوا عن نصف أجرهم تقريبا، وكذلك الفنيون.. ونحن كمنتجين قبلنا أن نبيع الأعمال للقنوات بمبلغ أقل من المعتاد.. والقنوات أيضا رحبت بمساندة تلك المبادرات وستشترى الأعمال حتى إن لم تربح من الإعلانات.. وهكذا يجب أن يكون لنا دور فى الاقتصاد الوطنى فطالما كسبنا أموالاً من صناعة الدراما والسينما، ولابد أن نتكاتف وألا نتركها تحتضر خوفاً على أموالنا.. وأوضح نور أن انسحاب التليفزيون المصرى من المشاركة فى الأعمال التليفزيونية أو شراءها شىء مؤسف على مستوى العرض نظراً لجماهيريته الكبيرة.. لكن من الناحية المادية بالنسبة للمنتجين هو غير مؤثر على الإطلاق لأن التليفزيون لا يدعم المسلسلات إنتاجيا بالشكل الذى يمثل انسحابه كارثة، كما يعتقد البعض بل يشارك بنسبة لا تتعدى 25 فى المائة بحد أقصى، ويتم تحصيله على دفعات طويلة الأجل.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل