المحتوى الرئيسى

وزير الداخلية يرفض التعليق على عودة انتهاكات الشرطة.. والنيابة تستمع لأقوال ضابطين بالأزبكية وتستدعي المأمور

06/05 17:30

كتب – أحمد رمضان:فيما بدأت النيابة التحقيق في قضية مقتل سائق الأزبكية رفض اللواء منصور العيسوي، وزير الداخلية، على هامش منتدى (مسارات التحول الديمقراطي .. خبرات ودروس مستفادة) التعليق على الاتهامات الموجهة لضباط قسم الأزبكية  بقتل مواطن تحت التعذيب ودعوات المطالبة بإقالته بعد عودة انتهاكات الشرطة واستمرار غياب الأمن .وقال اثنان من ضباط قسم شرطة الأزبكية في أقوالهما أمام نيابة الأزبكية الجزئية حول وفاة السائق المحتجز بالقسم وأحداث الشغب التي شهدتها المنطقة إن المواطنين هم من تعدوا على السائق بالضرب بعد قيامه بالتعدي على المأمور.وأضاف الضابطان أن الواقعة بدأت عندما كان مأمور القسم يمر فى الشوارع المحيطة بالقسم, حيث وجد سائق سيارة أجرة يقف فى منتصف الشارع, فطالبه المأمور بالوقوف فى الأماكن المخصصة لذلك, إلا أن السائق رفض و قام بالاعتداء على مأمور القسم و صفعه على وجهه بالقلم, وهو ما أثار بعض المواطنون الذين قاموا بالاعتداء على السائق .وقال الضابطان إن رئيس مباحث القسم ألقى القبض على السائق واصطحبه إلى القسم لتحرير محضر بالواقعة إلا أن السائق شعر بحالة من الإعياء الشديد ودخل فى حالة من الإغماء, فطلب منهم المأمور سرعة إسعافه وقاموا بنقله إلى مستشفى الدمرداش حيث لقي مصرعه.إلى ذلك, أمر رئيس النيابة باستدعاء مأمور قسم شرطة الأزبكية لسماع أقواله, واستعجال تقرير الطب الشرعي حول سبب الوفاة.وكانت المنطقة المحيطة بقسم الأزبكية قد شهدت اشتباكات بين عشرات المواطنين وأفراد من الشرطة والأمن المركزي بعد تردد أنباء عن مقتل سائق محتجز  بالقسم . وتجمهر العشرات من أهالي السائق واتهموا  مأمور القسم وعدد من أمناء الشرطة بالاعتداء عليه بالضرب صباح.وقال شهود عيان للبديل إن المأمور أراد اخذ مفاتيح السيارة من السائق إلا انه رفض فصفعه على وجهه, وهو ما دفعه لان يرد عليه بضربه بالرأس فتدخل أمناء شرطة بالقسم  وانهالوا على السائق بالضرب واحتجزوه  داخل القسم.وأكد الشهود أن السائق كان برفقته زميله الذي يدعى محمد النجار والذي تم إطلاق سراحه فور وفاته, مشيرين إلى أنه أخبرهم بأن ضباط وعساكر القسم قاموا بضربه وصعقه بالكهرباء حتى فارق الحياة.وفي رواية مغايرة, قالت الداخلية في بيان أصدرته حول مقتل السائق قبل الاشتباكات إنه أثناء قيام مأمور قسم شرطة الأزبكية وعدد من ضباط وأفراد القسم بتنظيم حركة المرور بمنطقة شارع الجلاء يوم 2 مايو تلاحظ له توقف سيارة ( أتوبيس رحلات ) رقم ق أ ج 3471 – مصر  بنهر الطريق معطلة حركة المرور بالإضافة إلى قيام قائدها بالتحميل العشوائي مما يعد مخالفاً لشروط التراخيص.وأضافت أن مأمور القسم نبه على قائد الأتوبيس بالالتزام بقواعد المرور والانصراف لتسيير الحركة المرورية, لكنه رفض ذلك كما رفض إبراز تراخيص السيارة أو النزول منها  وتعدى على مأمور القسم  بالسب والضرب.وبحسب بيان الداخلية, فقد أثار تعدي السائق على المأمور حفيظة المارة والمواطنين بتلك المنطقة فقاموا بمنع السيارة من الهرب وإنزاله منها بالقوة والتعدي عليه بالضرب.مواضيع ذات صلة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل