المحتوى الرئيسى

«لوس أنجلوس تايمز»: الأزمات الاقتصادية في مصر تزيد من قوة «الإخوان»

06/05 13:52

قالت صحيفة «لوس أنجلوس تايمز» الأمريكية إن الحالة السياسية الحالية في مصر والتي تشهد منافسة «غير مسبوقة» تصب في مصلحة جماعة الإخوان المسلمين، وذلك في ظل مواجهة البلاد، في مرحلة ما بعد الثورة، لأزمة اقتصادية من الممكن أن تزعزع استقرارها. وأضافت الصحيفة، في تقرير لها كتبه ديفيد شنيكر، مدير برنامج السياسية العربية بمعهد «واشنطن لدراسات الشرق الأدنى»، بعنوان «مصر وسقوط العرب»، إنه على الرغم من أن مصر ليست على وشك الإفلاس إلا أن التدهور المستمر للاقتصاد دفع مسار الثورة في اتجاهات «إشكالية»، مضيفةً أنه يمكن أن يزيد الفقر من جاذبية أصحاب شعار «الإسلام هو الحل»، في إشارة إلى جماعة الإخوان المسلمين. وقال شنيكر إن هناك الكثير من الصفقات فى مصر هذه الأيام، ولكنه تساءل ما إذا كان المستثمرون قادرين على تحمل مخاطر تلك الصفقات. وأضاف أن الإدارة الأمريكية اتخذت خطوات كثيرة لمساعدة مصر، ولكنه أكد أنه كان عليها أن تفعل أكثر مما فعلته لأسباب كثيرة. وذكر شنيكر أن الضحية الأولى للأزمة الاقتصادية في مصر بعد الثورة هي السياحة التي انخفضت بنسبة 60٪ عن العام الماضي، مما أدى إلى انخفاض في عائدات الشركات إلى 352 مليون دولار وفقدان الآلاف وظائفهم. ولفت شنيكر إلى وصول حوالي 300 ألف عامل مصري فار من ليبيا مما يرفع معدل البطالة إلى حوالي 12٪، مضيفاً أنه حتى قبل الثورة، فمصر تحتاج زيادة سنوية بنسبة 6٪ في الناتج المحلي الإجمالي لخلق فرص العمل. وتابع شنيكر «على الرغم من عدم اليقين السياسي والاقتصادي، إلا أن مصر لا تزال أحد أعمدة الهيكل الاستراتيجي للولايات المتحدة في الشرق الأوسط، وستظل شريكاً للسلام مع إسرائيل، وحصنا منيعاً ضد نظام الشيعة في طهران». وحذر شنيكر من أن هناك مخاطر اقتصادية وسياسية كبيرة تلوح في الأفق في مصر، مؤكداً أنه مع 83 مليون نسمة فمصر بالنسبة لواشنطن هي أحد البلاد المهمة التي لا يمكن أن تسمح الإدارة الأمريكية لها بالفشل. وطالب شنيكر في نهاية مقاله إدارة الرئيس أوباما أن تفعل الكثير لمساعدة مصر، وتقديم خارطة طريق نحو التوصل إلى اتفاق للتجارة الحرة في مصر الديمقراطية الجديدة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل