المحتوى الرئيسى

تباين الآراء في الصين حول الجزء الثاني من فيلم Kung Fu Panda

06/05 13:51

أدى بدء عرض الجزء الثاني من فيلم الرسوم المتحركة الأمريكي Kung Fu Pandaفي الصين إلى تباين الآراء بين من يتهافتون لمشاهدته ومن يطالبون بمقاطعته. وبدأ عرض الفيلم، الذي يحتوي مقارنة بالجزء الأول على مزيد من المظاهر الصينية مثل مسرح الظل ورقصة الأسد، الجمعة الماضية قبل أيام قليلة من اليوم العالمي للطفولة في الأول من الشهر المقبل. فمن جانبه يدعو الفنان الطليعي «تشاو باندي»إلى مقاطعة الفيلم الذي أنتجته شركة «دريم وركس أنيميشن»الأمريكية، في رسالة يشير خلالها إلى أن «اليوم العالمي للطفولة يجب أن يكون نقيا. ولا ينبغي أن يتحول ليوم للربح الاقتصادي لهوليوود أو لخداع أجيالنا المستقبلية بـ(الوجبات السريعة) الأمريكية». وقد قام «باندي»بتمويل حملة في الصحف الصينية في العاصمة بكين ومقاطعة كانتون لمحاربة الفيلم، على غرار الحملات التي أطلقها عام 2008 ضد الجزء الأول من العمل الذي حقق في العملاق الآسيوي نجاحا تاريخيا بين أفلام الرسوم المتحركة حيث بلغت إيراداته 27.7 مليون دولار. ومن جانبه قال «كونج كينجدونج»، وهو أستاذ في جامعة بكين يرافق «باندي»في حملته، في تصريحات للصحافة المحلية إن «المظاهر الصينية تستغل داخل العمل كوسائل إعلانية للثقافة الأمريكية»، مضيفا «إنه غزو ثقافي». ومن ناحية أخرى، حظي الفيلم بإعجاب الملايين، فإلى جانب الصفوف الطويلة التي توجد أمام الدور السينما الذي يعرض بها الفيلم، وانعكس هذا الرضا في 270 مليون تعليق على أشهر المدونات المصغرة في الصين«weibo.com»، حيث وصف البعض العمل بـ«الرائع»وأعربواعن أسفهملعدم استطاعة الصين انتاج مثل هذه النوعية من الأفلام. يذكر أن الجزء الثاني من فيلم Kung Fu Pandaتدور أحداثه حول دب باندا، وهو الحيوان الذي تشتهر به الصين، يدعى «بو»ويقوم فيه بالأداء الصوتي كل من «جاك بلاك»و«أنجلينا جولي»و«داستن هوفمان»، وهو من إخراج «جنيفر يوه».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل