المحتوى الرئيسى

صحف عالمية: «وقت صالح انتهى في اليمن».. واتهام مدير بنك مصري سابق بـ التحرش الجنسي»

06/05 13:19

اهتمت الصحف العالمية، الصادرة الثلاثاء، باعتراف أحد قيادات القوات المسلحة بـ«واقعة إجراء كشف اجباري لعذرية بعض المعتقلات المصريات بعد الثورة»، وتوجيه تهم مخلة بالشرف لمدير بنك مصري سابق في نيويورك، واشتعال أزمة الطائفية بعد الثورة، وانتهاء كل فرص علي عبد الله صالح في اليمن. كشف عذرية أشارت شبكة «سي بي إس» الإخبارية الأمريكية إلى «اعتراف مصر بإجبار فتيات اعتقلتهم الشرطة العسكرية على الخضوع لاختبارات عذرية»، بعد أن تم القبض عليهم يوم 9 مارس من ميدان التحرير بوسط البلد في حوالي السادسة مساء. وقالت الشبكة الإخبارية إنه «في الوقت الذي كان المصريون يحتفلون فيه بنجاحهم في الإطاحة بالرئيس السابق، حسني مبارك، حاول الجيش إخلاء ميدان التحرير من الموجودين فيه، وتم القبض على 18 امرأة أثناء اجتياح الشرطة العسكرية للميدان». بعدها، أصدرت منظمة العفو الدولية بيانا «تستنكر فيه قيام السلطات العسكرية بإجبار السيدات المحتجزات على الخضوع لاختبارات كشف العذرية»، وأضافت أنهن «تعرضن للضرب والصعقات الكهربية وكان الجنود يصورونهم أثناء الكشف عليهن، بعد أن تم تجريدهن من الملابس». وأكدت الشبكة أنه «رغم نفي السلطات وقتها للواقعة، إلا أن عمرو إمام، الرائد بالقوات المسلحة اعترف لشبكة "سي إن إن" بوقوع اختبارات كشف العذرية، بل ووصل به الأمر للدفاع عن الإجراء المشين»، حسبما قالت الشبكة الإخبارية. اتهامات جنسية لمدير بنك مصري وذكرت صحيفة «الجارديان» البريطانية، بالإضافة إلى معظم الصحف الأجنبية الأخرى، أنه تم إلقاء القبض على مدير بنك الإسكندرية السابق، محمود عبد السلام عمر، بتهمة «الإساءة الجنسية لإحدى العاملات بفندق شهير في مدينة نيويورك الأمريكية». الغريب أن الواقعة تأتي بعد أسابيع قليلة من اعتقال مدير صندوق النقد الدولي على خلفية اتهامات مماثلة. وقالت مصادر بالشرطة الأمريكية للصحيفة إن «العاملة تم استدعاؤها لغرفة المدير المصري، 47 عامًا، ليلة الأحد الماضي، لكنه رفض أن يترك العاملة وتحرش بها»، وتم إلقاء القبض عليه، الإثنين بعد إبلاغ الشرطة. طائفية بعد الثورة في صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية، قال ديفيد كيركباتريك إن «الأقباط في مصر يخشون من انتشار مناخ عدم التسامح والتشدد مع الأقليات في مصر بعد الثورة». وأضاف أن «حالة الانفلات الأمني في مصر تزيد نيران الفتن والصراعات، وتجعل من السهل إشعالها ومن الصعب بعدها السيطرة عليها». وبدأ البعض يتساءل عما إذا كان المسيحيون في الشرق الأوسط سيتمتعون بحقوق متساوية ومواطنة كاملة بعد الثورات العربية أم لا، فيما قال آخرون إن «الاشتباكات الطائفية التي حدثت في مصر بعد الثورة هي الأخطر على استقرار المنطقة وتمثل اختبارا لمدى التسامح وسيادة القانون الذي يمكن أن تصل إليه البلاد». تضاعف أسعار الغذاء وقالت صحيفة «الجارديان» إن متوسط أسعار الغذاء العالمي سيتضاعف خلال العشرين عاما المقبلة، ما سيؤدي إلى انتكاسة كبيرة في التنمية البشرية. وأضافت أن «الأزمة ستضرب أولا أفقر شعوب العالم، هؤلاء الذين ينفقون أكثر من 80% من دخلهم على الغذاء، ما سيؤدي إلى دخول العالم في أزمة غذاء دائمة، تتزامن مع اضطرابات سياسية وهو ما سيتطلب إصلاحا جذريا على مستوى النظام الغذائي العالمي». وفي تقرير، من المقرر نشره الأربعاء المقبل، قالت منظمة الغذاء إنه بعد عقود من تدني معدلات الجوعى في العالم، تعود النسب للارتفاع من جديد بعد زيادة الطلب على إنتاج الغذاء. وقت صالح انتهى طالبت الخارجية البريطانية كل البريطانيين الذين لهم أقارب أو أصدقاء في اليمن أن يطالبوهم فورا بالرحيل والخروج من «البلد التي تقصمها النزاعات»، اليمن، طالما مازال بمقدورهم ذلك. وقالت «الإندبندنت» البريطانية إن التحذير الذي وجه إلى البريطانيين الموجودين باليمن معناه أن وقت علي عبد الله صالح، الرئيس اليمني، «انتهى»، وأنه «إذا استمر في قتل المدنيين تمسكا منه بالحكم، فإنه عرضة للمحاكمة أمام المحكمة الدولية». وتم تصنيف اليمن إلى جوار ليبيا والصومال «من أخطر ثلاثة أماكن في العالم»، حيث أسقطت الحكومات المدنية منذ 20 عاما.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل