المحتوى الرئيسى

«واشنطن بوست»: محاكمة مبارك الآن خطأ كبير.. والمصريون يسعون لتصفية الحسابات

06/05 13:19

  في افتتاحيتها السبت، قالت «واشنطن بوست» الأمريكية إن «محاكمة مبارك قبل إجراء أول انتخابات ديمقراطية خطأ كبير من شأنه إعاقة مصر عن الديمقراطية وإعادة بناء الاقتصاد». ورغم أنه لا يحق لمبارك، «البالغ من العمر 83 عاما وصحته معتلة» أو أي من عائلته ووزرائه الإفلات من العقاب، إلا أن قيام النظام المؤقت الحاكم لمصر الآن بحبس العشرات من المسؤولين السابقين ونجلي مبارك يعتبر خطوة «معيبة للغاية». وانتقدت الصحيفة وقت وسرعة المحاكمات، «التي تسعى لتجنب الاحتجاجات الشعبية»، موضحة أن «المجلس العسكري يظهر وكأنه يأخذ خطوات بعينها قبل المظاهرات المليونية التي يتم التهديد بها أسبوعيا». وشككت الصحيفة الأمريكية أيضا في دلائل إدانة المتهمين في محاكمات النظام السابق، مشيرة إلى أن هناك أدلة مشكوكا فيها، «على سبيل المثال في القضية المرفوعة ضد وزير البترول والطاقة المصري وخمسة من معاونيه بسبب مزاعم تخفيض أسعار الغاز المصدر إلى إسرائيل». وأضافت أن معظم القضايا التي يحاكم فيها رجال النظام السابقون، تشوبها صبغة سياسية، كما يحدث في حالة حبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق الذي كان المصريون يطالبون بمحاكمته منذ البداية. وأكدت أنه «لا يمكن لمصر أن تدفن فجأة نصف قرن من الديكتاتورية، فالأمر قائم أكثر على تصفية الحسابات الآن». وطالبت «واشنطن بوست» بأن تكون التحقيقات والمحاكمات «تحت إشراف قضاة ومحققين محايدين ومهنيين، في ظل حكومة ديمقراطية، وليس تحت حكم المجلس العسكري أو رجال القضاء المرتبطين بالنظام السابق»، على حد قولها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل