المحتوى الرئيسى

وقفـةخـط الـفـقـر السياسي

06/05 12:45

حتي نضمن أن الصوت الانتخابي لا يباع أو يشتري وألا ينساق وراء التعصب الأعمي‏.‏ ومن هنا جاء حديثنا الممتد حول النهج الاقتصادي الذي يجب أن يأتي طموحا علي الرغم من الصعوبات القائمة‏,‏ ودعونا الي ضرورة الاستماع لأهل الرأي وأصحاب الخبرة مهما اختلفت اتجاهاتهم للوصول الي خريطة طريق تعظم الاستفادة من الطاقات الكامنة وللخروج من الدوائر القديمة والتقليدية التي فشلت في تحقيق التوازن بين مصالح أطراف المعادلة الاقتصادية طوال العقود الماضية فرأينا التجربة الاشتراكية الفاشلة في حقبة عبد الناصر والتي انتهت بتوزيع عادل للفقر علي الجميع باستثناء شريحة السلطة الحاكمة وانتهت بدخول النظرية ذاتها الي متاحف التاريخ بعد انهيار الاتحاد السوفيتي‏,‏ ومع التحول للانفتاح في عهد السادات كان الاهتمام الأكبر في ذلك الوقت بتحرير الأرض وخوض حرب أكتوبر المجيدة‏,‏ وفي العهد السابق تحول الاقتصاد الحر الي ورقة رابحة لصالح شريحة محدودة من رجال الأعمال الذين تجري محاسبتهم أمام القضاء في قضايا ومخالفات يشيب لها الولدان وتفوق الخيال‏.‏ والمحصلة لكل تلك التجارب أن التنمية الشاملة التي تصدرت العناوين الرئيسية لوسائل الاعلام لم تحدث‏,‏ ومع غيابها انحصرت المنافسة بين قوي وتيارات بعضها رسمي ومعلن والبعض الأخر ظل يمارس نشاطه تحت الأرض‏,‏ واختلفت المواقع والمسميات تبعا للعهود السابقة وتحولت الممارسة السياسية الي نوع من الصراع علي السلطة بعيدا عن المفاهيم والقيم الديمقراطية بمعناها الصحيح والدقيق‏.‏ وهذا التطابق والتلازم بين خطي الفقر الاقتصادي والسياسي سيظل قائما‏,‏ وبمجرد أن يتحرك مؤشر الفقر والجهل والمرض نحو الانخفاض سيكون المشهد أكثر وضوحا في صناديق الاقتراع ليخرج إلينا النواب الأكفاء والقادرون علي أداء واجباتهم التشريعية والرقابية المانعة لتكرار التجارب المريرة‏,‏ والطريق ليس سهلا لأن هناك من يفضل بقاء الغالبية تحت خط الفقر السياسي ليكون من السهل كسب الأصوات كما كان يحدث سابقا‏,‏ والتحدي الصعب هو في التنمية التي تحتاج الي رؤي جديدة وجريئة وبرامج غير تقليدية تستدعي مشاركة الجميع وبدون اقصاء لأحد مادام لم يثبت تورطه في قضايا الفساد‏.‏‏muradezzelarab@hotmailcom‏             

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل