المحتوى الرئيسى

الشيخ جابرللدستور الأصلي(2):عليناأن نقوم بمساندة المجلس العسكري وعدم الخروج عليه!

06/05 11:02

لو مصر عايزة فلوسها اللي بره تحبس رجال النظام في السجن الانفرادي اللي كنا فيهانا عمرى ماكنت طبال لكن يشرفنى كلمة طبال أفضل من انى اكون حرامى للشعب أو قاتل للمتظاهرينان شاء الله ربنا يجمعنى ومؤلف فيلم "دم الغزال" يوم القيامة واخذ منه حقى قابلت نوال السعداوي في ميدان التحرير.. ومن فرحتي سلمت عليهاتغير رأيي في النصارى لما جاري "عم وليم" أنقذ ابني من الموت وأنا في السجنفي الجزء الثاني من حوارنا مع الشيخ جابر الشهير بأمير جمهورية إمبابه، يستكمل معنا تجربته في الجماعة الإسلامية بإمبابه ساردا الكثير من التفاصيل التي ظلت لسنوات طويلة ممنوع الاقتراب منها..كيف تم القاء القبض عليك؟ قامت قوات الامن بشن حملة كبيرة حاصروا خلالها منطقة امبابه بأكثر من 20 الف عكسرى امن مركزى كما قالوا .. وقبضوا على فى منزلى وقاموا بتغميتى ورمونى فى عربة مصفحة وقاموا بتصويرى فى التليفزيون قبل حتى ان يحقق معى .. ولا اعلم لماذا تعاملوا معى انا بهذا الاسلوب رغم انى عضو عادى لا اكثر ولا اقل ،لا اعلم السبب هل بسبب ان اسمى كان يتردد بقوة بين الناس تحديداً فى شارع الاعتماد نتيجة مساهمتنا فى حل مشاكل الناس، هناك بالجماعة الاسلامية من هم اهم من جابر .. لكن لا اعلم لماذا جابر تحديداً من عومل هكذا.ما الذى حدث لك مباشرة بعد القاء القبض عليك.. كيف كان شكل التحقيق معك؟ خليها .. لاتعليق واول سجن ذهبت اليه؟ ذهبت لسجن الاستقبال وكانت التهمة الانضمام لجماعة اسلامية مناهضة لنظام الحكم .. قضيت سنة ونصف على ذمة القضية وباقى المدة 13 سنة معتقل بدون حكم قضائى .. القضاء المصرى الحاجة الوحيدة اللى فى مصر مش هتتغير جزاهم الله كل خير.كيف كان الحبس الانفرادى؟انا مش هتكلم عن التعذيب ولا عن اللى حصل .. لكن اقول لو مصر عايزة الفلوس اللى بره ترجع.. تقعدهم ( رجال النظام ) ساعة واحدة فى الحبس الانفرادى اللى كنا فيه ده .. ساعة واحدة وفلوس مصر كلها ترجع .. خصوصا عنبر الموت المسمى بالعنبر الجديد ..كنا نسميها بينا وبين بعضينا بعنبر الموت. قضيت  9 شهور فى الاستقبال .. واستغليت موهبتى  فى التمثيل وتقليد الشخصيات فى الترفيه عن الاخوة بالاضافة الى اننى كانت لدى قدرة على تذكر شكل الشوارع .. فكنت اتخيل نفسى امشى فى الشوارع التى احبها ،كنت العب مع قط اسمه "فايتر ".. اى المحارب. سميته بهذا الاسم لانه كان يقاتل على بقايا الطعام .. بالاضافة الى اننى كنت اشاهد معارك (العناكب) مع بعضها البعض .. شفت الصدق من النمل وان النملة الكاذبة بيقتلوها وعلي رأي المثل (المسجون أخو المجنون ).ما تعليقك على التطورات التى تمر بها الجماعة الاسلامية الآن؟ان الله من على الجماعة الاسلامية بالشيخ عصام دربالة مع احترامى للشيخ كرم زهدى وناجح ابراهيم. بعد محنة السجون ايه الى اتغير فى الجماعة.. ايه الاليات والوسائل الجديدة اللى هتتبعها الجماعة؟الاعتراف بالخطأ .. شجاعة ..ونحن سعداء بالمراجعات الفكرية وموقف الجماعة وقياداتها من هذه المراجعات ونراها طفرة وعملت خير للجماعة وللبلد. وعن مستقبل الجماعة فى امبابه الجماعة الان فى طريقها لكى تصبح جمعية اهلية للدعوة الى الله بالحكمة والموعظة الحسنة. هل سيكون لها علاقة بالعمل السياسي فى امبابه؟ ضاحكاً : السؤال يوجه لدكتور عصام دربالة. هل تفضل ان تكون لها علاقة بعمل سياسى؟ انا شاركت فى الثورة العظيمة ولى اراء كثيرة فى السياسة ممكن اجاوب عليها بصفة شخصية .. انا نفسى مصر بعد الثورة كل واحد فيها يقول رأيه بحرية من خلال مساندتنا للمجلس العسكرى وعدم الخروج عليه والحث على الانتاج .ماذا تعني بـ"عدم الخروج عليه"؟اقصد الوقوف مع المجلس العسكرى والصبر على المجلس العسكرى والحكومة .. انا الصراحة شايف رئيس الوزراء بيروح هنا وهنا وبيحل مشاكل كتير .. مشاكل المياه فى افريقيا .. انا ببص للخير ده .. مع احترامى للناس اللى شاركت فى جمعة 27 مايو ليه كلنا مانقفش مع المجلس العسكرى لحد مانتجاوز هذه الازمة . ونتجاوز هذه الخلافات .. اناذهبت لجمعة الوفاء للجيش المصرى .. ورأيت رئيس الوزراء خلفى .. لم اصدق عينى .. رئيس وزراء مصر وسطنا .. والحرس الخاص به يتعامل مع المواطنين بإحترام .. هل كنا نحلم فى يوم من الايام بهذا المشهد .  اشتهر الشيخ جابر.. بإنه "طبال وبلطجى"؟ انا كنت بزعل من الكلام ده عشان اولادى ولما كنت برد كنت برد عشانهم ، انا بعد الثورة مش زعلان من حد  ، يشرفنى اننى لم اكن فى يوم من الايام طبال ، ولكن لى سؤال هو الطبالين فى مصر مش بتكرموهم فى عيد الفن .. وبيتقولوا عليهم اصحاب الاصابع الذهبية .. وعايز اقول انى كنت ملتزم قبل الانضمام للجماعة الاسلامية وحكيت لكم انى عدت من العراق وانا بصلى ثم انضممت لجماعة التبليغ والدعوة ثم الجماعة الاسلامية ، اذن كيف يمكن القول بإن الجماعة جندتى لاننى بلطجى وطبال . انا عمرى ماكنت طبال ، لكن يشرفنى كلمة طبال افضل من انى اكون حرامى للشعب او مختلس او قاتل للمتظاهرين. لم يكن معى احد فى الزنزانة الا القطط والعناكب والنمل .. ولما كانت بتيجى زيارة كنت بسعد بها .. لكن فى احد الزيارات قالت لى بنتى يابابا زمايلى فى المدرسة بيقولوا عليك بلطجى وطبال .. كنت بشعر بحزن شديد .. لان هذه الاتهامات كلها غير صحيحة ومن صنع النظام السابق.هل شاهدت فيلم دم الغزال.. الذى جسد حياة الشيخ جابر؟حكت لى زوجتى فى احدى الزيارات عن الفيلم .. وكيف اظهرونى فيه .. تألمت بشدة فى السجن .. والاخوة خففوا عنى .. انا شاهدت الفيلم مرتين وان شاء الله ربنا يجمعنى ومؤلف الفيلم -أي وحيد حامد- يوم القيامة واخذ منه حقى ،وبسأل مؤلف الفيلم عن اسم الراجل الذى قطعت يديه .. وعايز اى صورة لى وانا طبال..  الطبال ده اكيد بيتصور فى الافراح انا عايز صورة واحدة لي وانا طبال .. .. للاسف كل معلوماته عنى اتى بها من اجهزة الامن .. اجهزة الامن التى قتلت ابناء الشعب ،انا سأسلك الطرق القانونية بعد الثورة .. انا فى طريقى لرفع قضايا على كل من سبنى وشوه صورتى . عايز اسألك عن الثورة؟وما أجمل من إنك تسألنى وتكلمنى عن الثورة .كأنك بتعزمنى على شاى وقهوة .. لان دى حلم كنا بنحلمه .يعنى لما كنا بنقعد فى الزنازين مع بعضنا او نتمشى فى السجن ساعة التريض .. ومع اعتذارى واحترامى لكل شاب فى مصر .. عندما كانوا يقولولى مصر انشاء الله يحصل فيها خير وكده كنت ارد عليهم واقولهم شباب ايه؟ الشباب خلاص الغرب سيطر عليه .. الشباب بـ"يسقط البناطيل" دى عيال مش هتنفع ..لكنى اعتذرت لهم فى ميدان طلعت حرب وقبلت شباب 25 يناير .. قبلت اياديهم ورقصت معهم. للاسف لم اشارك فى الثورة من اول يوم . لكن اولادى شاركوا من اليوم الاول ... انا النظام شوه صورتى ومكنش ينفع انزل اروح الميدان .. عشان ميقولوش الشيخ جابر فى الثورة.. لكن الواد ابنى كان بينزل من غير مايقولى .. وامه كانت مخبية عنى لكنى كنت بشوفه بيرجع متأخر وعرقان وكده فسألت امه فيه ايه بالظبط ؟ فقالت لى معلش انا خبيت عليك بس الولد بينزل الثورة وكده .. قمت قلتلها بقولك ايه .. سيبيه واللى عايزه ياخده بس اوعى تقوليله انى عرفت سيبيه من نفسه عشان لو اتمسك ميقولش انى عارف ويجيب مشاكل لاخواته. خفت اتمسك ..كنت قاعد فى البيت وكأنى عامل عاملة .. كنت بسمع تأنيب من زوجتى وزوج ابنتى .. كانت تقول لى انزل خد حقك.. كان نفسى انزل الميدان .. وفى احد المرات كنت اشاهد التليفزيون .. وسمعت خطبة الشيخ القرضاوى وتأثرت بالخطبة جداً وبالفتوى اللى بتقول اننا لازم نساعد الثورة والثوار. انت نزلت عشان الفتوى يعنى ولا تأثرت بالخطبة؟ الصراحة عوامل كثيرة اتت مع بعضها .. الخطبة والفتوى وكلام زوجتى .. لكنى بمجرد نزولى حدث معى ماهو اشد واقوى من ذلك .. فما ان نزلت للشارع حتى سمعت الشباب يهتف ( الجدع جدع والجبان جبان .. بينا ياجدع نروح الميدان) وهنا شعرت بقشعريرة .. شعرت بإن الهتاف موجه لشخصى .. قلت لهم انتم قصدكم انا صح .. عندكم حق.. فإنضميت لهم .. وفضلنا نلف الشوارع وحول الميدان ونقول الجدع الجدع والجبان جبان .. والمفاجأة انى قابلت الدكتورة نوال السعداوى .. كانت تعبانة جداً .. وبعض البنات بيسندوها .. من فرحتى سلمت عليها .. وقلت لها رغم اختلافى معاكى ومع ارائك عن الاسلاميين لكنى بصراحة احترمك بوجودك فى الميدان.. سألتنى من انت ؟ لم اقل لها وذهبت..وعجبنى اوى اخ لا اعرف ان كان  من الاخوان او لا كان مسئول عن الاذاعة ذهبت اليه وقلت له انا بنشد .. قال لى  بتنشد ايه .. قلت له اناشيد اسلامية .. قال لى : لا  الثورة مصرية مش اسلامية  فبدأت أفهم الثورة. وماذا عن لحظة تنحي مبارك؟لحظة التنحى .. لحظة لن انساها .. فضلت اجرى فى شوارع وسط البلد .. من ميدان طلعت حرب لحد ميدان الاوبرا انا واخ اسمه سيد فرج ..وكنت بفرح اوى بالكلمة اللى كان بيقولها الراجل التونسى لقد هرمنا لقد هرمنا .. والكلمة التانية اللى كان بيقول فيها التونسى الشعب التونسى حر  الشعب التونسى مبيمتوش الشعب التونسى العظيم .. فضلت اجرى فى الشوارع اردد هذه الكلمات ولكنى استبدلتها بالشعب المصرى حر الشعب المصرى عظيم  المجد للشهداء تحية للشهداء ، فضلت اقلها عند تمثال ابراهيم  باشا فضلت ارددها كتير . ورجعت تانى ميدان طلعت حرب  لقيت شباب 25 يناير عامل حفلة .. فقلت لصديقى سيد بعد اذنك وانضميت لشباب 25 يناير ارقص واغنى معهم اغانى منير واغنية داليدا حلوة يابلدى .. انا اصلاً كنت بحب منير زمان .. والكلام الجميل ده .. اليوم ده تجاوزت شوية .. ضاحكاً .. تجاوزت اوى .. رجعت ميدان التحرير .. وفضلت اكنس الميدان كله .. وحمدت ربنا .. وقبلت ايادى  كتير من الشباب .. وقبلت الارض وقابلت شباب كثير من النصارى .. كنت جالس معهم تحت تمثال عمر مكرم .. ومش كلام .. ده مش كلام ..فعلا النصارى حرسوا المسلمين .. ساعة الثورة الكلام ده كان بجد .. قابلت شاب عند تمثال عمر مكرم .. وفضلت اهزر معاه واقول عايزين نعمل تمارين رقبة عشان لو اتقبض علينا وتمارين الرقبة يعرفها فقط المساجين .. وفضلت اضحك معاه وفى الاخر اكتشفت انه مسيحى .. ومجموعة اخرى قابلونى وهاجمونى لكننى جلست معهم احاول اوضح لهم الامر .. وفعلاً استجابوا واصطحبنا بعضنا لاحدى الكافتيريات الجميلة بوسط البلد وتعرفنا على بعض واصبحنا اصدقاء فيما بعد. عايز اقول ان فيه موقف اتعرضت له فى السجن غيرت كتير من وجهة نظر تجاه النصارى .. فلي أخ مريض بالصرع وكان يأخذ ادوية ومهدئات وفى احدى المرات تركت امى الادوية وغادرت  المنزل وقام ابنى الصغير بتناول هذه الادوية فأصابه اعياء شديد وكاد ان يموت لولا ان انقذ حياته جارى .. عم وليم .. اخذه ولف به مستشفيات مصر كلها .. وعندما اتت زوجتى فى الزيارات وروت لى هذه القصة فتأثرت بشدة.. وده غير من رأيي في النصارى.اقرأ أيضا:الشيخ جابر(1):معقول النظام السابق بجبروته يطلع واحد فيه يقول أنا رئيس جمهورية إمبابه؟

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل