المحتوى الرئيسى

نائب الرئيس اليمني يعقد أول اجتماعاته في صنعاء واحتفالات في تعز بخروج صالح

06/05 10:58

دبي -العربية.نت أفاد مراسل "العربية" في صنعاء أنه بعد مغادرة الرئيس اليمني علي عبد الله صالح لتلقي العلاج في المملكة العربية رفقة مجموعة من أركان نظامه تولى نائبه عبد ربه منصور هادي إدارة البلاد, حيث من المنتظر أن يترأس الأحد 5-6-2011 اجتماعا ليليا بحضور أبناء صالح ومجموعة من القادة العسكريين. وعبد ربه منصور هادي الذي يلقب بالقائد والعسكري المحنك يعد أحد المسؤولين اليمنيين الذين استهدفهم قصف مسجد "دار الرئاسة" في صنعاء، لكنه نجا بعد تلقيه العلاج ليعود لممارسة نشاطه السياسي. وهو من مواليد قرية ذكين التابعة لمحافظة أبين، عام 1945، واسمه الكامل هو عبد الرحمن منصور هادي. تخرج عام 1964م من مدرسة (جيش محمية عدن) العسكرية الخاصة بتأهيل وتدريب أبناء ضباط الجيش الاتحادي للجنوب العربي. وعمل قائداً لفصيلة المدرعات، وبعد الاستقلال عُين قائداً لسرية مدرعات في قاعدة (العند) في المحور الغربي للجنوب، ثم مديراً لمدرسة المدرعات، ثم أركان حرب سلاح المدرعات، ثم أركان حرب الكلية الحربية، ثم مديراً لدائرة تدريب القوات المسلحة. سنة 1972م انتقل إلى محور (الضالع)، وعُين نائباً ثم قائداً لمحور (كرش)، وكان عضو لجنة وقف إطلاق النار، ورئيس اللجنة العسكرية في المباحثات الثنائية التالية للحرب مع الشمال، ثم استقر في مدينة عدن مديراً لإدارة التدريب في الجيش، مع مساعدته لرئيس الأركان العامة إدارياً، ثم رئيساً لدائرة الإمداد والتموين العسكري بعد سقوط حكم الرئيس سالم ربيع علي، وتولى عبد الفتاح إسماعيل الرئاسة. سنة 1983م، رُقي إلى درجة نائب لرئيس الأركان لشؤون الإمداد والإدارة معنياً بالتنظيم وبناء الإدارة في الجيش، وكان رئيس لجنة التفاوض في صفقات التسليح مع الجانب السوفيتي، وتكوين الألوية العسكرية الحديثة. عمل مع زملائه على لملمة شمل الألوية العسكرية التي نزحت معهم إلى الشمال، وإعادة تجميعها إلى سبعة ألوية، والتنسيق مع السلطات في الشمال لترتيب أوضاعها مالياً وإدارياً، وأطلق عليها اسم ألوية الوحدة اليمنية، وظل في شمال اليمن حتى يوم 22 مايو 1990م، تاريخ تحقيق الوحدة اليمنية. تدرج في الترقيات العسكرية ابتداء بدرجة ضابط في جيش الجنوب العربي عام 1966م حتى رتبة الفريق عام 1997م. احتفالات بخروج صالح وفي سياق متصل، أعلن البيت الأبيض أن جون برينان كبير مساعدي الرئيس باراك أوباما لمكافحة الإرهاب أجرى أمس السبت اتصالا بنائب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، فيما لم ترشح أي تفاصيل عن فحوى الاتصال وسط امتناع البيت الأبيض عن إعطاء أي معلومات إضافية بشأن الاتصال بين الطرفين. في المقابل، عمت الاحتفالات ساحة التغيير في صنعاء، وعددا من ساحات الاعتصام في المدن اليمنية، وعلى رأسها مدينة تعز ابتهاجا برحيل الرئيس علي عبد الله صالح إلى الرياض، وتحولت الساحات إلى أماكن للفرح والرقص، استمرت إلى مطلع الفجر، حيث ردد المعتصمون هتافات النصر، على رأسها "خلاص الشعب أسقط النظام". على صعيد آخر, قتل تسعة جنود يمنيين في كمينين نصبهما مساء السبت عناصر من القاعدة في محيط مدينة زنجبار التي يسطير عليها التنظيم، حسبما أفاد مصدر عسكري لوكالة "فرانس برس" الاحد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل