المحتوى الرئيسى

عبد السلام :فرض ضرائب على الأرباح الرأسمالية مشروع قرار والبورصة تعد مذكرة بملاحظاتها عليه

06/05 10:35

القاهرة - قال محمد عبد السلام رئيس مجلس إدارة البورصة المصرية أن فرض ضريبة الـ 10% على الأرباح الرأسمالية للشركات لا يزال مشروع قانون ستتم مناقشته مع جمعيات رجال الأعمال في مصر لبحث أفضل السبل لتطبيقه بشكل لا يؤثر على حركة الاستثمار الأجنبي في مصر. و قال رئيس البورصة المصرية محمد عبد السلام ان قرار الحكومة أثر سلبا على نتائج الجولة الترويجية التي قامت بها البورصة المصرية في دول الخليج وأمريكا وبريطانيا لجذب استثمارات أجنبية جديدة الى البورصة المصرية . وأشار عبد السلام الى ان القرار أثر سلبا على البورصة المصرية فى أدائها اليوم بعد ان كانت مؤشراتها قد عادت لمستويات ما قبل ثورة 25 يناير بعد دخول استثمارات أجنبية جديدة وخاصة العربية منها الى البورصة . وأشار عبد السلام إلى أن قرار فرض الضريبة الجديدة كما جاء بالبيان الصحفي لوزارة المالية أمس سيتم تطبيقه فقط على توزيعات أرباح الشركات "الكوبونات" وليس على الأرباح الناتجة عن المتاجرة بالأسهم نظرا لصعوبة احتسابها سواء قياسا على الأسهم المبيعة أو إجمالي المحفظة. ولفت عبد السلام إلى أن البورصة الآن بصدد إعداد مذكرة لإبداء الرأي في القرارات الأخيرة بالتنسيق مع هيئة الرقابة المالية، مشيرا إلى أن فرض الضريبة يمثل ازدواجا ضريبيا في تطبيق الضريبة حيث ستقوم الشركات بدفعها مرتين في حال تطبيق القرار الذي سيحمل ضررا للسوق لا سيما في ظل الظروف الحالية التي تمر بها البورصة المصرية من انخفاض نسبي لمستويات السيولة في أعقاب الفترة التالية لثورة يناير 2011. كلمة عبد السلام جاءت خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته البورصة المصرية عقب افتتاح جلسة تداولات اليوم الخميس الموافق 2 يونيو 2011 بحضور الدكتور علاء عرفة رئيس مجلس إدارة شركة العرفة القابضة، والسيد مصطفى أمين نائب الرئيس التنفيذي بشركة العرفة القابضة. وشدد عبد السلام على ضرورة أن يتم عمل دراسة اقتصادية شاملة تتضمن تأثيرات هذه القرارات على حركة الاستثمار الأجنبي من كافة الجوانب وقياس ما ستوفره هذه القرارات من سيولة مقارنة بانعكاسات القرار على تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشرة وغير المباشرة وكذلك فرص العمل التي تتيحها هذه الاستثمارات. من جانبه أشار الدكتور عرفة إلى أن شركته تعتمد في 90% من إنتاجها على الأسواق التصديرية، معربا عن تفاؤله بمستقبل البورصة على المدى الطويل وأعرب عن أمله بأن تنجح الحكومة المصرية في اتخاذ القرار الأنسب لصالح حركة الاستثمار في مصر. وقال مصطفى أمين نائب الرئيس التنفيذي لشركة العرفة القابضة أن الفترة الأخيرة كانت قد شهدت عودة مستويات العمل بقطاع صناعة الملابس إلى المستويات المسجلة قبل الثورة معربا عن تخوفه من القرارات الأخيرة على مستقبل الاستثمار في مصر وكذلك الصناعة المصرية، كما أشار إلى أن المرحلة الراهنة في تاريخ مصر تستلزم وجود نوع من التنسيق والتعاون بين جهات اتخاذ القرار لتلافي التأثيرات السلبية لهذه القرارات لعدم تكرار أخطاء الماضي كما طالب أمين المستثمرين بألا تكون ردود أفعالهم عنيفة أو متسرعة انعكاسا للقرارات الأخيرة التي ما زالت في طور المناقشة. وفي سياق ذي صلة أعرب عبد السلام عن تخوفه من تأثيرات القرارات الأخيرة على نتائج الجولات الترويجية التي قامت بها البورصة المصرية مؤخرا خارج مصر والتي عكست ترحيب المستثمرين الأجانب والعرب وكبريات المؤسسات المالية العالمية بالاستثمار في سوق الأوراق المالية المصرية. ومن جانب آخر أشاد عبد السلام أن الأرقام الإيجابية التي عكستها زيادة أحجام الاستثمار الأجنبي وارتفاع حصة المؤسسات من تعاملات البورصة علاوة على غلبة التوجه الشرائي على توجهات المستثمرين خلال الأيام الماضية عكست نجاحا غير مسبوق للجولات الترويجية التي قامت بها البورصة بشقيها العربي والغربي، وهو ما يجعل البورصة حريصة على المحافظة على استمرار هذه المستويات المحققة وحمايتها بما يجذب المزيد من الاستثمارات. المصدر: بيان صحفى وأراب فاينانس

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل