المحتوى الرئيسى

نصائح لا يسمعها اللاعبون

06/05 12:08

حسن المستكاوي لا أذكر متى قرأت أن حسن شحاتة يطالب لاعبيه بالفوز على الفريق الذى يواجهه.. ولا أذكر متى قرأت تلك الجملة لأول مرة منسوبة للمدربين والمسئولين عن أندية وفرق.. ولا أذكر متى قرأت قبل مباراة لكرة القدم أن الفريق يسعى للفوز.. لكنى أذكر أن ذلك قرأته فيما يعرف بالماضى السحيق، حين كان القارئ لا يعلم وحين كان أنصار الفرق لا يعلمون أن كرة القدم أو قطعة الجلد المنفوخ كما يقول عنها الصديق والأديب ووزير الإعلام الجزائرى الأسبق عز الدين ميهوبى، تمارس من أجل أن يفوز فريق على فريق، وكل مدرب يتولى تلك المهمة يعمل مع لاعبيه على تحقيق الفوز عندما يواجهون المنافس.. والآن بعد هذا كله مازال البعض فى صحافتنا يتحدث قبل مباراة لكرة القدم عن حسن شحاتة أو جوزيه أو حسام حسن وهم يطالبون اللاعبين بالفوز وأن الفريق يسعى للفوز.. (والله مازال ذلك يقال ويكتب ويحدث.. ومازال بعضنا على ما يبدو يجلس تحت ظلال شجرة الماضى السحيق فى سبات عميق؟!) المهم ماذا عن مباراة المنتخب اليوم مع جنوب إفريقيا، والخيار فيها صفر، يعنى لا بديل سوى الفوز؟ لا شك أن الكابتن حسن شحاتة طلب من لاعبيه قبل المباراة الفوز، وقال لهم إننا نسعى إليه.. مع الاعتذار الشديد للماضى السحيق.. وفى جميع الأحوال نحن ندرك صعوبة الموقف، وأن التأهل لأمم إفريقيا يساوى معجزة، فى زمن باتت فيه المعجزات نادرة.. وما علينا سوى المحاولة، وأقول للاعبين ناصحا، ومقدما الخطة على النحو التالى بعد إذن الكابتن حسن شحاتة وجهازه الفنى: «عليكم اللعب بأسلوب هجومى، وفتح الملعب على الطرفين، وامتلاك الكرة بالتمرير، واستخدام سلاح التسديد، وترك مسافة بين خط دفاعنا وبين مهاجميهم لأنهم يتسلحون بالسرعة.. وكمان لا تنسوا الكرات العرضية، ولا تنسوا غسل اليد قبل الأكل وبعده»..أظن الخطة سهلة، وهى واحدة من ضمن الخطط التى تطرح عليكم قبل كل مباراة منذ 50 عاما بلا كلل وبلا ملل، والجميل أنها حين تطرح يظن طارحها أنه يفعل ذلك لأول مرة ويحقق انفرادا..؟! نتمنى النجاح للفريق وللجهاز.. علما بأن المنتخب وكل الفرق المصرية وجميع المباريات والبطولات لم تعد هى الوطن والأوطان وأسباب الفرحة الوحيدة، كما كان يقال ويتردد.. الحمد لله الذى منحنا ومنح هذا الشعب أسبابا أخرى للفرحة، مثل الحرية والكرامة والديمقراطية واسترداد الأرض، وسقوط جمهورية الخيار والفاقوس (حد يعرف الفاقوس؟) الفارق بين الخيار وبين الفاقوس هو الفارق بين أخلاق الدورى المصرى وبين أخلاق رولان جاروس ؟!! * نقلاً عن "الشروق" المصرية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل