المحتوى الرئيسى

إيمان محمد البستانى تكتب: إلى أين أنت ذاهبة يا مصر؟

06/05 09:27

مصر هذه البلد التى تتمتع بكل المواصفات التى تجعلها من أهم بلدان العالم وليس العالم العربى فقط ولكن هناك دائما شيئا يؤخرها عن هذا العمل وعلى الرغم من أنه عند قيام الثورة قلنا إننا سنتقدم إلى الأمام ولكن تقدمنا فى بعض الأشياء من القضاء على النظام ولكن الكبار فقط ومازال ما هم اقل منهم موجودين ورجعنا إلى الوراء فى أشياء أخرى من انتشار البلطجة والفوضى بهذا الشكل. ولكن على الرغم أن الثورة كان أهدافها نبيلة تهدف إلى الإصلاح والقضاء على الفساد ولم تكن الثورة حجرا على شخص ولكن كانت ثورة كل المصريين، ولكن الشىء الذى لابد أن نقف عنده أنه بعد الثورة أصبح العمل قليلا وأصبحت الأحداث مكررة، وحتى أصبح معروفا يوم الجمعة، فمرة نقول جمعة الغضب الأولى، وأصبح هناك الثانية، وجمعة المحاكمة، نعم كلنا نحلم بشىء أفضل لبلادنا، ولكن ليس بهذه المليونية التى تظهر فى كل جمعة. لماذا لم نجتمع ونساعد أطفال الشوارع أفضل أو نقوم بعمل شىء لمرضى السرطان؟ فإذا كان هدفنا الأساسى كان الإصلاح والوقوف ضد الفساد فإننا الآن بهذه المظاهرات نقف ضد الإصلاح ونفسى أسأل سؤال إلى متى ستستمر هذه الجمعات بأسمائها المتكررة والمعروفة، وخاصة أنه من البديهى أن الإصلاح لا ينتهى فى يوم أو يومين بل نحتاج لسنوات من أجل النهوض ببلادنا والقضاء على الفساد بكل أنواعه، ولكنى ما آمله أن نجد جمعة الهدوء والعمل ولكن ليست جمعة واحدة بل جمعات ونمشى فى حياتنا ونحن أيضاً مراقبين للأحداث التى تدور حولنا ولكن ما يحدث الآن وكل جمعة مطلب جديد فهذا بعيد عن أحلامنا لأن إذا كان حلمنا فى البداية الإصلاح والقضاء على كل عنصر فاسد فإننا بهذه الطريقة لا نقضى على الفساد بل نقضى على أنفسنا بأيدينا وليس بيداً غريبة بل سنساعد من يقول من الشعب إن مبارك كان أحسن لأن هناك من يستغل هذه الأوضاع لصالحه فكثيرا ما سمعنا الكثير وهم يقولون إن مبارك كان أحسن كنا فى أمان، ولا انتشار بلطجة بهذه الطريقة!! لذلك فلابد أن نعمل من أجل إثبات للجميع بأن ثورتنا جاءت من أجل الأفضل لبلادنا ونحن كجيل جديد نسعى إلى حياة مليئة بالخير لكل المصريين ولكن بالعمل وليس بالكلام. والكثير سيقول إنى ضد الثورة فلابد أن أنهى كلامى وأقول لأ طبعا أنا مع الثورة ولكن لا أقول ذلك لأننى ليس فى محل دفاع عن نفسى ولكننى فى محل الدفاع عن بلدى، فهذا أهم من تبرئتى أو إعلان موقفى من الثورة لأنه يكفى أننا أصبحنا نكتب ما نريده بعد الثورة، ولكن إلى أين أنت ذاهبةٍ ُيا مصر؟

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل