المحتوى الرئيسى

23 قتيلا و350 جريحا برصاص الجيش الإسرائيلي على مشارف الجولان

06/05 23:38

- تل أبيب- دمشق- الألمانية  لقطة أرشيفية لضحايا مظاهرات الجولان مع إسرائيل Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  ذكرت مصادر فلسطينية وسورية أن 23 شخصا على الأقل قتلوا وجرح حوالي 350 عندما فتح جنود إسرائيليون النار على سوريين وفلسطينيين كانوا يحاولون اقتحام الحدود الخاضعة لسيطرة إسرائيل في مرتفعات الجولان، في ثاني محاولة خلال أسابيع. وأوضحت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أن الجرحى يتم نقلهم أولا إلى مستشفى الشهيد ممدوح أباظة الواقعة في محافظة القنيطرة التي تبعد عن جنوب غرب العاصمة دمشق أقل من 60 كلم لتقديم إسعافات أولية سريعة ريثما يتم استيعابهم إلى مستشفيات العاصمة. وأكد شهود عيان من أهالي المنطقة أن الأوضاع بدأت تميل إلى الهدوء في ساعات الليل المتقدمة من مساء اليوم، إلا إن بعض الأهالي يقولون إن المحتجين الذين وصلوا إلى الشريط الشائك يطالبون باعتصام مفتوح في مواجهة دوريات الجيش الإسرائيلي التي تجوب الشريط الحدودي. ووصل عشرات الجرحى من المواطنين السوريين واللاجئين الفلسطينيين إلى مشافي دمشق (المواساة والسلام والمجتهد وأمية)، كما أن الذين سقطوا قتلى برصاص القوات الإسرائيلية هم من الفلسطينيين والسوريين. وكان مئات المتظاهرين، والكثير منهم من اللاجئين الفسطينيين، تجمعوا في المنطقة المعروفة باسم "تلة الصيحات" على الجانب السوري من مرتفعات الجولان. وشوهد قناصة إسرائيليون وهم منبطحون على الأرض وبنادقهم في أيديهم على وضع الاستعداد، على الجانب الخاضع للسيطرة الإسرائيلية من الحدود. غير أن متحدثا باسم الجيش في تل أبيب قال بعد ذلك إنه صدرت أوامر للجنود بوقف إطلاق النار. وكانت مصادر فلسطينية قالت لـ(د. ب.أ) في وقت سابق اليوم: إن عددا من الشباب الفلسطينيين والسوريين يقدر بحوالي 300 تمكنوا من الوصول إلى منطقة الشريط الشائك، وحدثت اشتباكات مع قوات الجيش الإسرائيلي أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى. من جانبها قالت المتحدثة باسم الجيش الإسرائيلي في تل أبيب: إن العشرات من المتظاهرين حاولوا اختراق الحدود مع إسرائيل عند تلة الصيحات المحاذية لقرية مجدل شمس. وقالت إن الجيش الإسرائيلي بدأ بإطلاق أعيرة نارية في الهواء، إلا أنه أضطر في النهاية إلى إطلاق النار باتجاههم. وتأتي الاحتجاجات بعد ثلاثة أسابيع من أحداث يوم "النكبة" عندما باغت إسرائيل عشرات الآلاف من اللاجئين الفلسطينيين الذين يعيشون في لبنان وسورية بالسير نحو حدودها. ويرمز ذلك العمل غير المسبوق من التحدي إلى عودتهم إلى منازل آبائهم وأجدادهم التي فروا منها في حرب 1948، التي صاحبت إقامة دولة إسرائيل. من جهته، اتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال اجتماع وزاري اليوم الأحد من أسماهم بـ"عناصر راديكالية" بالسعي نحو القيام بأعمال استفزازية. وكان قد قال في وقت سابق: "على غرار أي دولة في العالم، إسرائيل لديها الحق والالتزام لحماية حدودها والدفاع عنها. وبالتالي فإن تعليماتي واضحة، أن يتم ضبط النفس لكن بالحزم اللازم". وحث كبير المفاوضين الفلسطينيين، صائب عريقات، في هذا المناسبة المجتمع الدولي على المساعدة في إنهاء "الاحتلال الإسرائيلي الممتد من خلال الاعتراف بدولة فلسطينية على حدود عام 1967 والتصويت على عضوية كاملة لها في الأمم المتحدة".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل