المحتوى الرئيسى

5 قتلى برصاص الجيش الاسرائيلي في الجولان وعشرات الجرحى في الضفة الغربية في ذكرى النكسة

06/05 16:28

غزة - دنيا الوطن أعلنت مصادر فلسطينية في دمشق مقتل خمسة متظاهرين وإصابة 12 آخرين بنيران الجيش الاسرائيلي اليوم الاحد بعد ان تمكنت مجموعة من الشباب من تجاوز الحواجز الامنية للوصول الى الجولان المحتل في ذكرى النكسة. وقالت مصادر فلسطينية إن عددا من الشباب الفلسطينيين يقدر عددهم بحوالي 300 تمكنوا من الوصول إلى منطقة الشريط الشائك حيث قتل ثلاثة متظاهرين وجرح أكثر من خمسة ، "ولا تزال الاشتباكات تتفاعل" . وقال شهود عيان في المنطقة لـ (د.ب.أ) إن هناك اشتباكات بدأت للتو في منطقة الحميدية بين متظاهرين فلسطينيين يستخدمون العصي والحجارة بينما يفتح الجيش الاسرائيلي النيران عليهم. وكان التليفزيون السوري أعلن في وقت سابق أن القوات الاسرائيلية قتلت اثنين من المتظاهرين واصابت خمسة آخرين بجروح قرب السياج الشائك في الجولان المحتل في ذكرى النكسة. وقال شاهد عيان إن جنودا إسرائيليين يطلقون النيران على فلسطينيين بالجولان السوري. كما ذكر مصور لوكالة (فرانس برس) ان مئات من المتظاهرين القادمين من سوريا يمشون الاحد باتجاه الحدود مع اسرائيل واقتربوا من سياج الاسلاك الشائكة. وتشهد الأراضي الفلسطينية اليوم الأحد تظاهرات جماهيرية على نقاط التماس مع إسرائيل لإحياء الذكرى 44 لحرب الخامس من حزيران (يونيو) عام 1967. من جهة أخرى قالت مصادر فلسطينية إن عشرات الفلسطينيين أصييوا اليوم الأحد بحالات اختناق والرصاص المطاطي في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية بمناسبة ذكرى حرب عام 1967 التي يطلق عليها "النكسة". وذكرت المصادر أن غالبية الإصابات وقعت في مواجهات اندلعت على حاجز قلنديا العسكري بين رام الله والقدس بينهم عشر إصابات بالرصاص المطاطي وصفت حالتهم بالمتوسطة. وبينت المصادر أن مواجهات مماثلة اندلعت على عدد من الحواجز العسكرية في عدد من مدن الضفة الغربية الأخرى واسفرت عن إصابات بحالات اختناق. وقالت مصادر في الهلال الأحمر الفلسطيني إن غالبية الإصابات في المواجهات المستمرة وصفت حالتها بالطفيفة ويجرى علاجها ميدانيا. بينما قالت مصادر طبية لوكالة (فرانس برس) ان عشرة مصابين نقلوا الى مستشفيات رام الله بعد اصابتهم بالرصاص المطاطي، واصيب عشرات المتظاهرين بحالات اختناق نتيجة تعرضهم للغاز المسيل للدموع. واعتلى جنود من الجيش الاسرائيلي اسطح البنايات القريبة من منطقة المواجهات، واطلقوا كميات كبيرة من الغاز المسيل للدموع باتجاه المتظاهرين الذين استخدموا "البصل" لتخفيف تأثير الغاز. وشهدت مدينة رام الله مسيرة مركزية بدعوة مشتركة من الفصائل الفلسطينية تنطلق من وسط المدينة إلى حاجز (قلنديا) العسكري الخاضع لسيطرة الجيش الإسرائيلي. ويشهد الحاجز العسكري مسيرة مماثلة تنطلق من مدينة القدس. كما يشهد قطاع غزة مسيرات مماثلة للفصائل الفلسطينية تتوجه إحداها إلى منطقة السياج الفاصل مع إسرائيل. وكانت دعوات فلسطينية تصاعدت لتنظيم تظاهرات شعبية حاشدة مناهضة لإسرائيل تجاه حدودها أو ما يطلق عليها الفلسطينيون (أراضي فلسطين التاريخية) في ذكرى حرب عام 1967 أو ما يطلقون عليها "النكسة". وأعلنت مصادر فلسطينية أن قوات الأمن في الضفة الغربية وقطاع غزة اتخذت تدابير أمنية لمنع وقوع مصادمات مباشرة بين المتظاهرين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي. بدورها أعلنت إسرائيل اتخاذ تدابير أمنية مكثفة وإعلان حالة التأهب في المناطق الشمالية والوسطى والجنوبية تحسبا لاندلاع مواجهات على الحدود اللبنانية والسورية وفي الضفة الغربية وقطاع غزة. وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن قيادة الجيش الإسرائيلي أصدرت إلى الجنود تعليمات واضحة تقضي بعدم السماح لأي شخص باجتياز حدود إسرائيل. ونشرت الشرطة الإسرائيلية الآلاف من أفرادها وقوات حرس الحدود ووحدات خاصة في مختلف المناطق وخاصة في شمال إسرائيل ومدينة القدس. وكانت التنظيمات الفلسطينية في لبنان قد قررت إلغاء فعالياتها التي كانت مقررة قرب الحدود الإسرائيلية بعد أن أعلن الجيش اللبناني إغلاق تلك المنطقة. وبالرغم من ذلك وضعت قوات الجيش اللبناني في منطقة جنوب الليطاني في حالة استنفار قصوى بعد أن أصدرت بعض الجمعيات والتيارات بيانات دعت فيها للتظاهر باتجاه الحدود مع إسرائيل.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل