المحتوى الرئيسى

نتنياهو يهدد بإقتحام الأراضي العربية في ذكرى "النكسة"

06/05 10:35

 نتنياهو يهدد بإقتحام الأراضي العربية في ذكرى "النكسة" بنيامين نتنياهوالقدس المحتلة: هدد رئيس حكومة الإحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو سوريا ولبنان بإدخال قوات عسكرية إلى أراضيهما إذا حاول متظاهرون فيهما الانطلاق بتظاهرات ومحاولة تخطي الحدود إلى داخل إسرائيل خلال إحياء ذكرى النكسة الـ44 الأحد ،فيما رفع جيش الاحتلال الإسرائيلي حالة التأهب في صفوف قواته.وذكرت صحيفة "معاريف"الإسرائيلية أن نتنياهو أبلغ بصورة غير مباشرة جهات عربية مختلفة إنه في حال وقوع أحداث غير عادية فإن إسرائيل ستستخدم قوة عسكرية مكثفة وحتى أنها قد تدخل إلى سوريا ولبنان،في محاولة لوقف أنشطة لمناسبة ذكرى النكسة.وألمحت الصحيفة إلى أن إعلان لبنان السبت عن إلغاء تظاهرة عند الحدود مع إسرائيل وبعد ذلك إعلان سوريا عن إلغاء التظاهرات عند الحدود مع إسرائيل سببه تهديد نتنياهو. تصعيد عسكري في هذة الاثناء ، تجمع صباح اليوم في الجانب السوري من هضبة الجولان بضعة عشرات من الاشخاص في منطقة تلة الصيحات الواقعة بمحاذاة الحدود الاسرائيلية قرب مجدل شمس حيث اطلقوا بعض الهتافات.وقامت قوات من جيش الاحتلال الإسرائيلي بحفر خندق وباقامة سياج شائك لمنع تسلل اشخاص من الجانب السوري. واعلن عن المنطقة منطقة عسكرية مغلقة.وقد تعطلت الدراسة في مؤسسات التعليم في القرى الدرزية بهضبة الجولان بناء على قرار لجان اولياء الامور بسبب الاوضاع المتوترة في المنطقة على خلفية الفعاليات المتوقعة في ذكرى النكسة.ودعت الهيئة الدينية الدرزية في هضبة الجولان السكان الى عدم الاقتراب من الحدود السورية قدر المستطاع.ومن جانبها ، ذكرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية أن التقديرات في إسرائيل هي أن "لنظام الرئيس السوري بشار الأسد مصلحة بالقيام باستفزاز عند الحدود في الجولان، وهذه تقديرات تثير توترا معينا في الجانب الإسرائيلي".وكرر الجيش الإسرائيلي في الأيام الماضية أنه استخلص العبر من أحداث ذكرى النكبة في 15 مايو/أيار الماضي وأعاد بناء الشريط الحدودي قرب قرية مجدل شمس بعد أن تخطى عشرات المتظاهرين الفلسطينيين الذين انطلقوا من سوريا الحدود في هذه المنطقة وفاجئوا القوات الإسرائيلية.وأعلن الجيش الإسرائيلي منذ عصر يوم الجمعة الماضي عن أن شمال هضبة الجولان منطقة عسكرية مغلقة وأنه رفع حالة التأهب في صفوف قواته على الجبهات الإسرائيلية الثلاث الشمالية والجنوبية والوسطى، وذلك لمناسبة ذكرى النكسة اي حرب الخامس من يونيو / حزيران 1967.وقال بيان صادر عن الناطق العسكري الإسرائيلي إن قائد الجبهة الشمالية للجيش اللواء غادي آيزنكوت قرر الإعلان عن شمال الجولان بالقرب من الحدود مع سوريا منطقة عسكرية مغلقة "في أعقاب تقييم استخباري جديد يتعلق باحتمال تسلل آخر من الحدود".وأضاف بيان الناطق العسكري الإسرائيلي أنه "مثلما هو معروف فإن الشريط الحدودي هو منطقة عسكرية يحظر على المواطنين الاقتراب منها وتشكل خطرا على أمنهم".وتابع البيان إن القرار بشأن الإعلان عن منطقة عسكرية مغلقة في شمال هضبة الجولان اتخذ "بموجب تقييم للوضع وسيتم رفعه وفقا للتطورات، كما تم الإعلان عن قرية مجدل شمس على أنها منطقة عسكرية مغلقة تحسبا من تسلل مواطنين سوريين بعد اختراق الشريط الحدودي الدولي".وذكر بيان الناطق العسكري أن الجيش الإسرائيلي مستعد على جميع الجبهات الإسرائيلية الشمالية والجنوبية والوسطى "خشية اشتعال أعمال شغب خطيرة واستفزازات مثلما حدث في "يوم النكبة".ونصبت قوات من الجيش والشرطة الإسرائيليين حواجز في الطرق المؤدية إلى الجولان، وأعلنت السلطات المحلية في القرى العربية الأربع في الجولان عن إلغاء الدوام الدراسي الأحد.اجتياز الحدود وأعلن جيش الحرب الإسرائيلي حالة التاهب في المناطق الشمالية والوسطى والجنوبية تحسباً لاندلاع مواجهات على الحدود اللبنانية والسورية وفي الضفة الغربية وقطاع غزة.وصدرت الى الجنود تعليمات واضحة تقضي بعدم السماح لاي شخص باجتياز حدود اسرائيل.وكانت التنظيمات الفلسطينية في لبنان قد قررت إلغاء فعالياتها التي كانت مقررة قرب الحدود الإسرائيلية بعد أن أعلن الجيش اللبناني عن إغلاق تلك المنطقة.وبالرغم من ذلك وضعت قوات الجيش اللبناني في منطقة جنوب الليطاني في حالة استنفار قصوى بعد أن أصدرت بعض الجمعيات والتيارات بيانات دعت فيها للتظاهر باتجاه الحدود مع اسرائيل.وذكرت تقارير اخرى انه تم الغاء تظاهرة مماثلة كان ينوي فلسطينيون سوريون تنظيمها باتجاه الحدود الاسرائيلية في هضبة الجولان.وفي الضفة عزز جيش الاحتلال قواته في عدة نقاط ، خاصة على المعابر والحواجز، وعلى مداخل المستوطنات.وعلى الحدود مع قطاع غزة، فقد أعلن ضابط كبير في جيش الاحتلال ان الوضع أكثر حساسية، وان الجيش لن يسمح لأحد بالوصول إلى الجدار الحدودي وسيتم إطلاق الرصاص على كل من سيحاول الوصول إلى المنطقة.وفي شمال أراضي 48 فقد عززت الشرطة الإسرائيلية قواتها في المناطق العربية وتم نقل وحدات خاصة من الشرطة إلى هذه المناطق لمنع التظاهر أو ما تسميه الشرطة الإخلال بالأمن العام.وفي مدينة القدس المحتلة، رفعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي حالة التأهب بين عناصر شرطتها وحرس حدودها.وسيرت قوات الاحتلال منذ ساعات فجر اليوم الاحد دوريات عسكرية راجلة ومحمولة على مسار جدار الضم والتوسع العنصري الملتف حول المدينة، كما نصبت المتاريس والحواجز العسكرية في العديد من شوارع وطرقات المدينة.وواصلت قوات الاحتلال إغلاق المدخل الرئيسي لبلدة سلوان جنوب الأقصى المبارك من جهة حي وادي حلوة، ونشرت المزيد من عناصر جنودها ووحداتها العسكرية الخاصة في شوارع البلدة وبمحيط البؤر الاستيطانية فيها.وكانت مؤسسات وقوى مقدسية متعددة أعلنت عن تنظيم فعاليات خاصة بيوم النكسة اليوم منها مؤتمر صحفي يُعقد مساء اليوم في الفندق الوطني وسط القدس المحتلة بتنظيم التجمع الوطني للعشائر الفلسطينية في القدس، ستحضره شخصيات مقدسية اعتبارية فضلا عن وجهاء العشائر والقوى والفعاليات المقدسية. وفي سياق متصل ،وجهت دائرة شئون المغتربين في منظمة التحرير الفلسطينية عدة رسائل ونداءات إلى الجاليات الفلسطينية في بلدان المهجر والشتات لإحياء الذكرى الرابعة والأربعين لحرب حزيران 1967.ودعت الدائرة في نداءاتها قادة الجاليات الفلسطينية والعربية إلى حشد طاقاتها لتنظيم الفعاليات والنشاطات في هذه الذكرى وجعلها مناسبة لمواصلة النضال على طريق إنجاز استحقاق أيلول بالاعتراف الدولي والاممي بالدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران لعام 1967 وعاصمتها القدس, وقبولها عضوا كاملا في الجمعية العامة للأمم المتحدة.ذكرى النكسة وجدير بالذكر انه يحيي الشعب الفلسطيني، الأحد 5يونيو/حزيران الذكرى الرابعة والأربعين للنكسة التي احتلت فيها إسرائيل ما تبقى من الأرض الفلسطينية بما فيها القدس وهضبة الجولان وشبه جزيرة سيناء.ويشار الى ان حرب 1967 هي معركة من سلسلة معارك الصراع العربي الإسرائيلي، وحدثت في 5 يونيو/حزيران 1967 بين إسرائيل من جهة وكل من مصر، الأردن، وسوريا من جهة أخرى مع جحافل من بعض الجيوش العربية مثل الجيش العراقي الذي كان مرابطا في الأردن.وأطلق الإسرائيليون على حرب 1967 "حرب الأيام الستة" نظرا لتفاخرهم بأنها استغرقت ستة أيام فقط لا غير استطاعوا فيها هزيمة الجيوش العربية. ولعل من أسوأ نتائجها خسارة الضفة الغربية وقطاع غزة وشبه جزيرة سيناء وهضبة الجولان.وأصدر مجلس الأمن الدولي آنذاك قرار رقم (242) في تشرين ثاني عام 1967 الذي يدعوا إسرائيل إلى الانسحاب من الأراضي التي احتلتها في حزيران عام 1967.وبعد نحو عام، حدثت معركة الكرامة التي خاضتها الثورة الفلسطينية والجيش العربي الأردني ضد العدوان الإسرائيلي, لتسجل أول نصر عربي على الجيش الإسرائيلي، وتعتبر من المعارك الحاسمة في تاريخ المنطقة, لأنها أعطت العرب دفعة وحافز معنوي بأن الإرادة والتصميم تمثلان جزءا لا يتجزأ من النصر على شتى الأعداء.وحاول الإسرائيليون بعد النكسة الدخول واحتلال مساحات أوسع من أرض سيناء حيث تحركت قوات العدو من القنطرة في اتجاه بور فؤاد ولكن بعض قوات الصاعقة المصرية قامت ببث الألغام في طريقهم وعندما تقدم العدو انفجرت هذه الألغام فمنعت العدو من التقدم في 1 يوليو/تموز 67 وهي المعركة التي أطلق عليها "معركة رأس العش".وفي 2 يوليو/تموز 67 حاولت إسرائيل الاستيلاء علي بور فؤاد ولكن أفراد القوات المصرية تصدوا لهم بالأسلحة الخفيفة ودمرت عربات المدرعات المتقدمة واضطر العدو أن ينسحب بقواته وسميت هذه المعركة بمعركة رأس العين.وفى 14 و15 يوليو/تموز 67، أطلقت القوات المصرية مدفعية عنيفة على طول الجبهة، وذلك بعد اشتباكات مع العدو في الجنوب في اتجاه السويس والفردان تمهيدا لطلعة طيران قوية ضربت في الجنوب فتحول العدو بقواته إلى الجنوب وترك الشمال بغير غطاء فانطلق الطيران المصري إلى الشمال وأوقع خسائر كبيرة في صفوف القوات الإسرائيلية .وقامت القيادة الإسرائيلية على إثر هذه الضربة الجوية المصرية الصائبة بطلب وقف إطلاق النار من أميركا التي كلفت الأمين العام للأمم المتحدة بإبلاغ الرئيس جمال عبد الناصر عبر التليفون بهذا الطلب الإسرائيلي وكان قائد الطيران المصري في هذا الوقت هو الفريق مدكور أبو العز.واستخدمت إسرائيل الحرب النفسية والإعلامية لتصوير هذه الحرب على أنها نكسة وهزيمة لشل القدرة العربية على القتال لكن مماطلة الإسرائيليين في تنفيذ قرار الأمم المتحدة أدت إلى تفكير العرب بالحرب مرة أخرى وكان ذلك في 6 أكتوبر/تشرين الاول 73 وقد حقق الجيش المصري فيها انتصارا عظيماً على جبهة سيناء رفع المعنويات العربية التي تدهورت بعد النكسة وتم تحطيم القوة الإسرائيلية التي كانوا يزعمونها في ست ساعات لتصبح حرب الست ساعات. تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الأحد , 5 - 6 - 2011 الساعة : 7:20 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الأحد , 5 - 6 - 2011 الساعة : 10:20 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل