المحتوى الرئيسى

رسالة من شعب الأطياف

06/05 08:14

نسير بينكم، نحيا وسطكم، نشاهدكم طيلة الوقت، دون أن ترونا أو تلمسونا أو تعرفوا بوجودنا. نحن شعب الأطياف القادم من بهاء الشمس. نسافر بسرعة الضوء، ونقطع المسافة إلى الأرض فى ثمانى دقائق ونصف. أعمارنا من عمر الشمس، التى خلقها الله منذ خمسة آلاف مليون عام. شاهدنا كل شىء وعرفنا كل شيء. عاصرنا تكوّن الأرض منذ أربعة آلاف مليون سنة. شاهدناها كرةً ساخنةً تدور حول الشمس لآلاف الملايين من السنين. ثم رأيناها وقد بردت وبدأت تستعد للحياة منذ ألف مليون سنة. شاهدنا نشوء النباتات والأسماك والطيور والحيوانات، ثم رصدنا ظهور الإنسان على ظهر هذا الكوكب منذ مليون عام. ومن يومها لم يهدأ الصراع فى الأرض.                                         ■ ■ ■ عرفناكم. خبرناكم. شاهدنا أحوالكم حتى سئمناكم. آه أيها الحمقى تظنون أن حضارتكم الحالية هى أعلى ما بلغه الإنسان فى عمر الأرض. لا تعرفون أن دورات متتالية من حضارات بلغت شأواً عاليا قد تكررت عبر مئات الآلاف من السنين. تنمو ببطء ثم تتسارع خطاها، ثم تزدهر وتتراكم المعلومات. وحين يعرف الإنسان كيف يسيطر على القوى الكونية، وتبلغ الحضارة قمة ازدهارها، تحدث حروب مُدمّرة تقضى على الحضارة تماما، ويعود الناجون إلى العصر الحجرى حيث يعيشون بطريقة بدائية، وتتفشى بينهم الأمراض وتنمحى المعرفة حتى تندثر الحضارة تماما، ثم تتكفل عوامل التعرية بمحوها تماما من السجل البشرى. يظل الإنسان على النحو البدائى بضع عشرات الآلاف من السنين، ثم تُقدح الشرارة من جديد، وتبدأ الحضارة تتلمس خطاها ببطء، ثم تتسارع خطاها وتتراكم المعلومات مرة أخرى، ويعود الإنسان ليصنع حضارته الجديدة، وتزدهر الفنون والشعر. وفى كل مرة نتمنى أن يُخطئ ظننا فيكم أو تتعلموا الدرس. لكن للأسف، كالعادة يتصارع البشر من أجل لا شىء! تنشب الحروب المدمرة التى تقضى على الحضارة تماما، ويعود الإنسان إلى نقطة الصفر، وهكذا فى متواليات مستمرة لا تفرغ ولا تمتلئ!.                                         ■ ■ ■ آه أيها الحمقى! يا سكان الكوكب الذى لا يعرف الراحة. الله خلقكم فأبدع خلقكم. وأسكنكم فى أروع كوكب فى الكون. وبثّ لكم الجمال فى كل موضع وصوب. فلماذا يا أعداء أنفسكم لا تعيشون حياتكم فى رضا وأنس؟ ألم يخلق الله من الموارد ما يكفى كل سكان الأرض! ألم يبدع الدنيا من حولكم بساتين زهور، وشذى رياحين، وأشجار زيتون، وشجيرات فلّ؟ ألا تصدح من فوقكم الطيور، وتتمايل مع النسيم الزهور، وتتماهى مع العشب الفراشات، وينتعش مع الندى الصباح؟ ألا يبزغ القمر كل مساء، وتومض النجوم فى السماء، وتشرق الشمس بالدفء والضياء؟                                         ■ ■ ■ قصيرةٌ أعماركم! صغيرةٌ أحلامكم! معتمةٌ أرواحكم! قاسية قلوبكم! فارغةٌ عقولكم! ما الذى ينقص الإنسان ليحظى بالسكينة، وقد وهبه الله الروح والعقل!؟ ولماذا تنفقون أعماركم القصيرة فى الحروب والصراع والطمع والمقت!؟. آه، لكم نحزن من أجلكم! نحن شعب الأطياف القادم من بهاء الشمس. aymanguindy@yahoo.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل