المحتوى الرئيسى

5 يونيو 2011

06/05 08:14

تحية عاطرة لقواتنا المسلحة التى ظلمناها فى يونيو 1967، ومازلنا نظلمها فى يونيو 2011، ويعلم الله أننى أفكر فى التوجه إلى مكتب النائب العام، لأعترف أمامه أننى الذى قتلت «عبدالحكيم عامر» حتى أخلص البلد من هذا الصداع المزمن الذى تعانى منه منذ نصف قرن، فهو «صراع» بين أصدقاء تحول إلى «صداع» فى رأس أمة كلما دخل الوطن فى أزمة أخرجوا له قصة «عبدالحكيم عامر» للإلهاء، فالذى يستحق أن يُحاكم هم الذين جعلونا نتجرع الهزيمة قبل أن يتجرعوا السم،  فعندما يتزوج قائد الجيش من «ممثلة» ويتزوج مدير مكتبه من «مطربة»، تتحول أرض المعركة إلى قاعة أفراح ويكون إطلاق الرصاص فى الهواء احتفالاً وليس فى صدور الأعداء انتقاماً، ويموت الأبطال ظلماً وعدواناً دون أن يطلب أحد فتح التحقيق فى أسباب موتهم.. وكنت صبياً عندما خرجت إلى الشوارع أهتف (لا عامر ولا الغول، عبدالناصر المسؤول).. فالذى يستحق إعادة فتح التحقيق هو هذه النظم التى جعلت موظفاً اسمه «محمد حسنى السيد» يصبح رئيساً يوقع فى دفتر الحضور بعد «رصاص وقتلى ودم» فى المنصة، ويوقع فى دفتر الانصراف بعد «رصاص وقتلى ودم» فى ميدان التحرير.. من فترة لأخرى عندنا «أزمة» مثل مرضى «الربو» يعالجها الإعلام بفتح الثلاجة أم بابين ليخرج منها «بايب» محمد نجيب بدلاً من «جامعة» زويل، أو «نظارة» عبد الحكيم عامر بدلاً من «مشروع» الباز، لذلك يريدون أن يشغلونا بالتحقيق فى ضحايا النكسة عن التحقيق فى شهداء الثورة، يختفى الأرز فتظهر «السلعوة»، ويختفى لبن الأطفال فيظهر «رضاع الكبير».. دائماً فرح جنب طهور.. كلمنى عن بكرة وابعد عن امبارح بأخاف من الذكرى وسهمها الجارح. galal_amer@hotmail.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل