المحتوى الرئيسى

حصري-الامم المتحدة تحقق في غياب قوات حفظ السلام وسط اشتباكات سودانية

06/05 03:30

الامم المتحدة (رويترز) - قال دبلوماسيون لرويترز ان قوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة في السودان ظلت متحصنة في ثكناتها ليومين خلال الاشتباكات العنيفة بين قوات الشمال والجنوب التي ادت الى هروب عشرات الالاف من المدنيين.وقال دبلوماسيون تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هويتهم ان الامم المتحدة تحقق في افعال قوات حفظ السلام الزامبية المكلفة بالقيام باعمال الدورية بانتظام وحماية المدنيين في ابيي في منطقة النزاع بين شمال السودان والجنوب.وقال دبلوماسيون بالامم المتحدة "قبعوا ليومين... ثم صدرت لهم تعليمات بالخروج من ثكناتهم والبدء في عمليات الدورية لكنهم فقدوا بالفعل 48 ساعة حاسمة."وقال مسؤول من جنوب السودان ان حوالي 100 مدني قتلوا في الاسابيع الاخيرة في منطقة ابيي.ووصف دبلوماسي كبير اداء قوات حفظ السلام في الحفاظ على وجود واضح في ابيي خلال فترة يتزايد فيها الصراع بانه "محزن." وقال اخر انه "مفزع."وقال متحدث باسم ادارة عمليات حفظ السلام بالامم المتحدة ان مسؤولا عسكريا كبيرا توجه الى اقليم ابيي السوداني وهي منطقة غنية بالنفط يرغب كلا من الشمال والجنوب في السيطرة عليها عند انقسام البلد في 9 يوليو تموز لتقييم اداء قوات الامم المتحدة المنتشرة هناك.وقال المتحدث باسم عمليات حفظ السلام بالامم المتحدة ميشيل بوناردو لرويترز "اوفدت عمليات حفظ السلام بالامم المتحدة اكبر مسؤول عسكري لها الى ابيي لتقييم رد قوات حفظ السلام وتقديم تقرير بشأن الدروس المستفادة".وقال دبلوماسيون ان مسؤولي الامم المتحدة في نيويورك استاؤوا عندما اكتشفوا ان القوات الزامبية اختبأت اساسا عندما تصاعد العنف.ولم ترد بعثة الامم المتحدة الزامبية على طلب للتعليق.وقال مسؤولو الامم المتحدة ان الاداء الضعيف لقوات الامم المتحدة في وقت كانت فيه اتفاقية السلام الهشة بين شمال وجنوب السودان تواجه خطر الانهيار يسلط الضوء على مشكلة خطيرة بشأن عمليات الامم المتحدة لحفظ السلام الا وهي ان الهيئة الدولية غالبا ما تفتقر الى قوات قادرة على التعامل مع صراع ثقيل.ووقع حادث ابيي خلال سيل من العنف بدأ يتصاعد في 19 مايو ايار عندما هاجمت ميليشا سودانية جنوبية جنود سودانيين شماليين وقوات حفظ سلام تابعة للامم المتحدة.وبعد مناوشة 19 مايو بايام احتلت ميليشيات وقوات من الشمال المنطقة ودفعت الى هروب حوالي 80 الف شخص طبقا للتقديرات السودانية الجنوبية.وقال دبلوماسيون ان هيلا منقريوس رئيس بعثات الامم المتحدة في السودان اوضح ايضا لاعضاء مجلس الامن الدولي مؤخرا انه لم يكن راضيا عن اداء الزامبيين في ابيي.وقال سفير الخرطوم في الامم المتحدة دفع الله الحاج علي عثمان لرويترز ان مرتين عندما هاجمت قوات جنوبية قوات سودانية شمالية فان بعثات الامم المتحدة في السودان "لم تفعل اي شيء."وطالب مجلس الامن الدولي يوم الجمعة بانهاء الاحتلال الشمالي لابيي الذي نشر مخاوف بتجدد حرب اهلية.واشارت اثيوبيا الى انها ستكون مستعدة للنظر في ارسال قوات اثيوبية الى المنطقة اذا اتفق كلا من الخرطوم وجوبا على نشرهم.وهذه ليست المرة الاولى التي تفشل القوات الزامبية في اظهار نفسها في ابيي.ففي 2008 رفضت قوات حفظ السلام الزامبية السماح لمدنيين القي القبض عليهم في تبادل اطلاق نار كثيف بين جنود شماليين وجنوبيين بالدخول الى مجمع بعثات الامم المتحدة في السودان.وقال دبلوماسيان ان منقريوس اوضح لاعضاء مجلس الامن الدولي ان قوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة في الميدان غالبا ما تفتقر الى التسليح الكافي وتعاني من نقص التمويل ولا تحصل على التدريب الكافي.وقال دبلوماسي "انه نداء تنبيهي للمجلس باننا نحتاج الى الحصول على قوات افضل."والسودان ليس المكان الوحيد الذي تتهم فيه قوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة بانها تتخلى عن المدنيين وقت الشدة. واثيرت اتهامات مماثلة على نحو كبير في التسعينات عن كيفية تصرف قوات الامم المتحدة في الاشتباكات في رواندا والبلقان.وتعتمد عمليات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة بشكل عام على جنود من العالم النامي يحتاجون عادة الى تدريب وتسليح وفي بعض الاوقات الى كساء قبل ان يصبحوا قوات حفظ سلام عاملة.وقال مبعوث الامم المتحدة "الامريكيون والاوربيون لا يرغبون في ارسال قواتهم الى الميدان وفوق ذلك دائما ما يطلبون تنفيذ قوي للتفويضات... قوات حفظ السلام يجب ان تستخدم غالبا وحدات محترفة قليلة حقا من امريكا الشمالية واوروبا في عملياتها. اين هم؟"

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل