المحتوى الرئيسى

ندوة بنقابة المهندسين: نصيب مصر من المياه يكفى 240 مليون نسمة

06/05 01:42

قال الدكتور محمود عمارة مؤسس الجالية المصرية بفرنسا، إن البنية التشريعية والقانونية فى مصر تحتاج إلى الحرق، لافتاً إلى أن هذه التشريعات حرمت مصر من تصدير الأسماك إلى أوروبا، بسبب تشريع صادر منذ عام 1948 ينص على عدم جواز تربية الأسماك فى بيئة نظيفة، وهو ما منع تصديره على مدار العقود الطويلة الماضية فى الوقت الذى تنتج فيه بحيرة قارون وناصر أجود أنواع الأسماك عالمياً. وتابع عمارة، خلال ندوة أقيمت مساء اليوم السبت بنقابة المهندسين حول دور المهندسين فى نهضة مصر بعد الثورة، قائلاً: "إن المهندس أمين أباظة وزير الزراعة السابق كان يتجاهل الرد على سؤالى: لماذا لم يتم إلغاء هذا التشريع حتى الآن؟". وحول ضرورة طرح مشروعات لتطوير قناة السويس لتدر دخلاً أكبر يتماشى مع مكانتها وحجم السفن التى تمر بها، أكد خطورة قناة بنما على استمرارية عمل قناة السويس بنفس كفاءتها، مشيراً إلى أن القناة ـ أى بنما ـ تشهد أعمال تطوير لعمل مسارين لمرور السفن بدلاً من ممر واحد، كما كشف عن عبور العديد من السفن من ألمانيا إلى أوروبا العام الماضى، عن طريق القطب الشمالى، بسبب ذوبان الجليد بفعل الاحتباس الحرارى وهو ما يقلل أهميتها تدريجياً. ودعا عمارة إلى تطوير قناة السويس خدمياً بما يجعلها مركزا ضخما لتمويل السفن العابرة للقناة بما تحتاجه من السلع والخدمات، مشيراً إلى أنه لديه مشروع لتطويرها يهدف إلى رفع مشاركتها فى الاقتصاد القومى بـ 104 مليارات جنيه سنوياً. وأشار إلى أن مصر لا تعانى من مشاكل المياه، وإنما المشكلة تكمن فى سوء الإدارة، ضارباً مثلا بامتلاك إسرائيل لـ 2 مليار متر مكعب من المياه، تستطيع من خلالها إطعام أكثر من 6 ملايين مواطن، "فلو استعنا بيهود لإدارة المياه وتوزيعها فى الوقت الذى تمتلك فيه مصر 88 مليار متر مكعب، فنصيب مصر من المياه يكفى لإطعام 240 مليون نسمة". وقال المهندس عمرو جودت صاحب فكرة مشروع نهر الأهرامات، إن هدف المشروع تغيير مسار زائرى الأهرامات من البر إلى النيل عن طريق ترعة المنصورية، لتفادى سلبيات الطرق البرية وما تعكسه من خلفيات مسيئة للمصريين، مشيراً إلى أن المشروع يكلف الدولة 50 مليون دولار ويحقق عائد مادى يزيد عن 200 مليون جنيه سنوياً. وقال المهندس بهى الدين عرجون صاحب مشروع النهضة، إنه يمكن نقل مصر من دوله متخلفة إلى متقدمة، من خلال رفع معدلات النمو بنسبة 7 % سنوياً على مدار 15 سنة، مشيراً إلى أن مشروع النهضة يهدف إلى رفع المساحة المستغلة فى مصر من 6 إلى 24 %. ولفت عرجون إلى ضرورة الاهتمام بتكنولوجيا صناعة السيلكون، لارتكاز مصر إلى أجود أنواع الرمال البيضاء فى العالم، والتى تمكنها من صناعة الألياف الضوئية والخلايا الشمسية والرقائق الإلكترونية، بالإضافة إلى الطاقة الشمسية، وذلك لسطوع الشمس على مصر لأكثر من 4500 ساعة على مدار العام.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل