المحتوى الرئيسى
worldcup2018

مصر تلعب أمام جنوب إفريقيا الليلة بهدف الفوز‏

06/05 01:39

الليلة‏..‏ وتحديدا في الثامنة والنصف مساء‏,‏ يلعب المنتخب الوطني مع نظيره الجنوب افريقي علي ملعب الكلية الحربية‏,‏ في الجولة الرابعة من مباريات المجموعة السابعة بالتصفيات الافريقية المؤهلة الي نهائيات كأس الأمم الافريقية‏2012 .  حيث يحتل منتخب مصر مؤخرة هذه المجموعة برصيد نقطة واحدة, بينما تتصدرها جنوب افريقيا قبل هذه الجولة برصيد7 نقاط, ويدير المباراة طاقم تحكيم تونسي بقيادة سليم الجديدي. الفوز ـ بالتأكيد هو هدف منتخب مصر لحفظ ماء الوجه بعد الوضع الضعيف فيما يتعلق بالتأهل للبطولة التي حمل الفريق كأسها لثلاث دورات متتالية, وفي اطار بصيص الأمل الذي يعيش عليه حسن شحاتة ورفاقه في السفرإلي غينيا أو الجابون, ولكنه يبدو بصراحة كشعاع ضوء قادم من خلف كوكب المريخ, ونحن نعيش معه ونسير خلف سيناريو الخيال الذي يعني أن تلعب منتخبات المجموعة لمصلحة منتخب مصر الذي من المفترص أن يفوز في مبارياته الثلاث المتبقية, ويجمع المنتخب الوطني10 نقاط, ويحصد منتخب جنوب أفريقيا الرصيد نفسه(10 نقاط) ويتصدر فريقنا المجموعة بفارق الأهداف, وفي الحسابات النظرية هذا وارد, فالكلام مجاني, ما دام الخيال بدأ يأخذنا أيضا الي الحديث عن الفرصة الثانية في التأهل حين ينتظر المنتخب الوطني موقفه في سباق أفضل فريقين في المركز الثاني في المجموعات العشر الأولي.. وهو سباق صعب أيضا لأن المنتخبات التي تحتل المركز الثاني يمكنها تجاوز العشر نقاط. عموما.. فان المنتخب الوطني جهز أوراقه لمباراة الليلة تحت شعار لابديل عن الفوز, وهو شعار كان من المفترض رفعه من بداية التصفيات وليس الان, بعد أن تأزم الموقف, وأصبح بالفعل لا توجد بدائل أخري, ومن هنا كان التركيز علي النواحي الهجومية عند اختيار قائمة اللاعبين قبل هذه المباراة, ولكن هذا الشعار الذي يردده حسن شحاتة ورفاقه طوال الاسبوع الماضي يحاط ببعض المخاوف التي تتضح من تفكيرهم عند اختيار التشكيل الذي سيبدأ أمام جنوب افريقيا, ففي ظل الحديث عن التركيز علي الهجوم من البداية, الا أن النية تتجه للعب بليبرو حتي لا يتسبب الاندفاع الهجومي والرغبة في تسجيل الاهداف بسرعة في فتح ثغرات أمام المنافس قد يستغلها بهجمات مرتدة سريعة وسط حالة من هدوء الاعصاب التي سيلعب بها, وهو تفكير عقلاني مطلوب, ولكنه في الوقت نفسه يأتي علي عكس ما يقال ويتمناه البعض في ألا يؤثر علي النواحي الهجومية, وأنه من الأفضل أن يقوم أحد محوري الارتكاز في الوسط بدور مزدوج بالانضمام الي الخلف عندما يهجم المنافس, وتكون الأكثرية في الوسط أفضل لأنها ستدفع الخصم الي التراجع دائما وتقضي مبكرا علي محاولاته للتقدم, فبدلا من التركيز وفقا للتلميحات علي اللعب بحسام غالي كليبرو صريح, يقوم اللاعب نفسه بالدور المزدوج المقترح في الوسط ويكون بجواره حسني عبدربه, وكلاهما يجيد الدفاع في الوسط والخلف. قد يصر شحاتة علي اللعب بما يراه الأنسب من وجهة نظره, وهو صاحب الحق في الاختيار, والملامح المتوقعة لتشكيل اليوم من خلال الحديث المتناثر بين أعضاء الجهاز الفني تتضمن الاتفاق علي وجود عناصر بعينها من البداية منها.. عصام الحضري في حراسة المرمي, وهو أمر منطقي في وجود حارسين صغار السن هما.. أحمد الشناوي وأحمد عادل عبد المنعم, وسيوجد في الملعب كل من.. سيد معوض ومحمود فتح الله وحسام غالي ووائل جمعة وأحمد فتحي وحسني عبد ربه وشيكابالا ومحمد زيدان, وهؤلاء اللاعبون الثمانية الي جوار الحضري موجودون بشكل أساسي في التشكيل الذي سيبدأ أمام جنوب افريقيا الليلة برغم المفاضلة التي مازالت قائمة بين معوض وأحمد سمير فرج, وبذلك يتبقي أختيار لاعبين فقط سيتحدد علي ضوء اختيارهما الشكل النهائي لطريقة اللعب, وهو أمر يحير كثيرا حسن شحاتة الذي تداعبه أفكار الدفع بالمحمدي يمينا وأن ينضم فتحي الي جوار عبدربه في الوسط ويلعب بمهاجمين في الأمام وخلفهما شيكابالا, أو بقاء فتحي في اليمين والدفع بالسولية بجوار عبد ربه, ولكن بصفة عامة لن يخرج تشكيل البداية عن الأسماء السابقة إلي جانب مهاجم ثان سيتم أختياره من بين.. أحمد علي والسيد حمدي وأحمد عبدالظاهر. في المقابل, يظهر في الأفق المنافس الجنوب افريقي الذي صورت وسائل الاعلام مدربه موسيماني بأنه شخصية حادة علي عكس طبيعة الرجل ولكنها الحرب النفسية التي تشعلها وسائل الاعلام الجنوب افريقية ونحن ننقل عنها بكل سذاجة, ويلعب منتخب جنوب افريقيا معتمدا علي طريقة4-4-2, كعادته, وتلوح في الافق أبرز العناصر التي سيعتمد عليها مثل المدافعين.. ماسيلا ومورجان وجاكسا, ولاعبو الوسط تشابالالا ووكاجيشو وجاي الذي سيعوض غياب ستيفن بينار والمهاجمين.. موفيلا صاحب هدف الفوز علي مصر في المباراة السابقة ومعه زميله باركر. وفي النهاية يبقي الملعب أمامنا الليلة لنشاهد من سيلعب افضل ويحقق أهدافه, وبالطبع نتمني الفوز للمنتخب الوطني, فليس صحيحا أن أحدا يكره منتخب بلاده أو يتمني له الخسارة, وبالتالي علي لاعبيه أن يجتهدوا لتحسين صورة هذا الفريق الذي أصبح مريضا في مجموعته بتصفيات كأس الامم الافريقية!!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل