المحتوى الرئيسى

تقديم | مصر في موقعة الفرصة الأخيرة أمام البافانا بافانا

06/05 01:28

تقام مساء اليوم الأحد مباراة حاسمة لن تخلو من القوة والإثارة وتعد عشاق المستديرة بالكثير من المتعة ستجمع المنتخب المصري -متذيل المجموعة السابعة - وضيفه المتصدر منتخب جنوب أفريقيا.فرصة المنتخب المصري صعبة بل تكاد تكون مستحيلة من أجل الوصول إلى نهائيات أمم أفريقيا 2012 المقرر لها في غينيا الإستوائية والجابون، فالفريق مطالب بالفوز فى الثلاث لقاءات القادمة بأي ثمن ثم انتظار نتائج المنافسين وهذه مُعادلة غير مضمونة بعد خسارته المفاجئة أمام جنوب أفريقيا قبل عدة أشهر بهدف مافيللا في الدقيقة الأخيرة من المباراة.بينما يحتاج نظيره الجنوب أفريقي لثلاث نقاط لكي يضمن الصعود إلى البطولة ويُحقق الانتقام التام من الفراعنة الذين هزموا أفضل أجيالهم عام 1998 في نهائي بوركينا فاسو بهدفي أحمد حسن وطارق مصطفى.موقف غير مسبوق الجانب المصري أعلن حالة الاستعداد القصوى بقيام الاتحاد المحلي بقيادة سمير زاهر بإيقاف بطولة الدوري المحلي قبل المباراة بأسبوع كامل، مما جعله يقيم معسكراً مغلقاً فى مدينة الاسماعيلية.ولأول مرة سيواجه الجهاز الفنى للمنتخب المصري بقيادة المعلم "حسن شحاته" موقفاً مثل هذا فى التصفيات، فلا بديل عو الفوز إذا أراد مواصلة المشوار وإلا سيبقى محلك سر متذيلاً للمجموعة بنقطة واحدة حصل عليها من تعادل مُحبط على أرضية ملعبه امام سيراليون بانجورا.وسيدخل أحفاد الفراعنة هذا اللقاء بغيابات عديدة سُتؤثر على الفريق بدون شك، فالقائمة المكونة من24 لاعباً تفتقد لعناصر الخبرة المعروفة أمثال "محمد أبو تريكة" الذي أصيب في مباراة ودية بالكويت مع الأهلي الأسبوع الماضي بالإضافة لعدم تعافي "عماد متعب" من إصابته واسترداد مستواه الكامل وابتعاد "عمرو زكي" عن حالته الطبيعية رغم مشاركته في أخر ثلاث مباريات له مع فريقه "الزمالك" ببطولة الدوري، لذلك لم يجد المعلم أى إحراج فى عدم استدعاء النجوم والاعتماد على جاهزية بعض اللاعبين.لكن ورغم هذه الظروف القاسية التي يَمر بها بطل القارة ثلاثة أعوام متتالية إلا أنه يمتلك عدداً من الأسلحة الاحتياطية قد تجعله الأقرب لحصد النقاط الثلاث والعودة لصورة المنافسة. شوقي غريب: مصر لن تلعب للفوز فقط ضد الأولاد بالطبع عاملي الأرض والجمهور، فمن المنتظر أن يزحف عدد ليس بالقليل إلى ملعب الكلية الحربية كي يساندوا الفريق في محنته الصعبة...وأيضاً لأول مرة نرى هذا الكم من المحترفين داخل المعسكر فالقائمة تضم خمسة لاعبين يلعبون بعيداً عن الدورى المحلي ألا وهم (الحارس العملاق ولاعب نادى المريخ السودانى عصام الحضري الذي تلقى اهتماماً واضحاً من عدة أندية إنجليزية منذ بداية هذا الشهر كليستر سيتي وبيرمنجهام) ومدافع سندرلاند الإنجليزى "أحمد المحمدي" وثلاثة مهاجمين هم "أحمد علي" و بطل الدوري الألماني "محمد زيدان" ودودي الجباس" لاعب نادى ليرس البلجيكي، وتعد تلك المباراة هى الأولى للاعب الأخير رفقة منتخب بلاده.الأولاد بدون ساحرهم على الجانب الأخر يدخل منتخب البافانا بافانا اللقاء بأعصاب مرتاحة وبأفضلية واضحة من حيث عدد النقاط فالفريق الشاب يتصدر مجموعته برصيد سبع نقاط بفارق ثلاث نقاط عن النيجير وسيراليون اللذين تواجها يوم أمس السبت وانتهت بفوز سيراليون بهدف نظيف سجله الحسن بنجورا.المدير الفنى الوطنى للأولاد "بيتسو موسيماني" صرح بأنه لن يأتى للقاهرة للنزهة أو للعب لقاء دفاعي بل يطمح هو ولاعبيه للفوز فى تلك المباراة وضمان الصعود مبكراً لكى يستطيع بناء فريق قوي قبل خوض غُمار المنافسة على اللقب الأفريقي الذي لم يعانقه البافانا بافانا منذ عام 1996 حتى الآن.ويعد هذا الجيل هو الجيل الأفضل للمنتخب الجنوب أفريقي فى العشر سنوات الأخيرة والتى شهدت تراجعاً كبيراً لكرة القدم فى جنوب أفريقيا بشكل كبير فمنظم مونديال 2010 يرغب فى استعادة أمجاده داخل وخارج القارة السمراء، فبعد تأقلم تلك المجموعة من اللاعبين الشبان مع بعضهم البعض أصبح البافانا بافانا من أخطر المنتخبات الأفريقية والتى ينتظرها مستقبلاً كبيراً.سيغيب عن صفوف الأولاد العديد من النجوم كان أخرهم "ستيفن بينار" بعد إصابة قوية فى التدريبات التحضيرية داخل المعسكر فى جوهانسبرج، وكان موسيمانى يبنى خطته دائماً بزيادة عدد اللاعبين فى وسط الميدان وإشراك بينار كقائد للمجموعة ولكنه سيفتقد للقائد فى لقاء القاهرة، رغم أنه تم إعداد اللاعب الخطير "تشيبالالا" ليأخذ ذلك الدور ولكن خبرة بينار أكبر بكثير، فهو متمرس فى هذا الدور عندما كان يلعب ضمن صفوف إيفرتون وحتى بعد انتقاله لتوتنهام. مدرب جنوب أفريقيا: سنهزم مصر في القاهرة..وهذا تخطيطي موقف بينار سيظل مُعلقاً لقبل مواجهة مصر بدقائق هل تكون نهاية جيل ؟ في حالة تحقيق الضيوف للفوز أو التعادل ستكون هذه المرة الأولى التي لا يتمكن فيها الفراعنة من التأهل لنهائيات كأس أمم أفريقيا منذ عام 1982 عندما انسحبت مصر من البطولة التي أقيمت في ليبيا كما ستصبح أول مرة يفشل فيها في تجاوز التصفيات منذ 1978. المهمة شبه مستحيلة لأنه لن تكون الانتصارات فقط كافية للمصريين واذا فازت مصر على ارضها فى اللقاء المقبل وعلى النيجر خارج ملعبها وحققت العلامة الكاملة أمام سيراليون سيصبح رصيدها عشر نقاط وهو أقصى ما يمكن أن يصل إليه "الفراعنة"، وفي ظل وصول اربعة فرق على الأقل لحاجز ست نقاط قبل انطلاق هذه الجولة ومن بينها غانا والسودان اللذين رفعا رصيدهما لسبع نقاط لكل منهما في المجموعة التاسعة فإن تأهل مصر ضمن أفضل فريقين يحتلان المركز الثاني يبدو أمرا صعب للغاية. هذا وسيُدير اللقاء طاقم تحكيم تونسي من حكم الساحة وصولاً بحكمي الراية، وقد وصل هذا الطاقم إلى القاهرة أول أمس الجمعة في تمام الساعة 22:00 بتوقيت القاهرة، وتم اختيار الطاقم من جانب لجنة الحكم داخل الاتحاد الأفريقي. وصول طاقم التحكيم التونسي إلى القاهرة لإدارة مباراة مصر وجنوب أفريقيا هذا وسيُدير اللقاء طاقم تحكيم تونسي من حكم الساحة وصولاً بحكمي الراية، وقد وصل هذا الطاقم إلى القاهرة أول أمس الجمعة في تمام الساعة 22:00 بتوقيت القاهرة، وتم اختيار الطاقم من جانب لجنة الحكم داخل الاتحاد الأفريقي. كن معنا على   و  لمزيد من التواصل مع الموقع الكروي الأول في العالم للنقل المباشر لكل المباريات والتعرف على خطط كل الفرق وترتيب الدوريات، اضغط هـنـا

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل