المحتوى الرئيسى

البرادعي: الملك عبدالله استشعر أزمة الثقة بين الشعوب والحكام قبل وقوعها

06/05 04:09

  أكد محمد البرادعي، رئيس الجمعية الوطنية للتغيير بمصر، والمرشح للرئاسة، أن العاهل السعودي كان مدركا منذ سنوات طويلة للمشاكل التي تعاني منها بعض الأنظمة العربية الآن ونرى نتائجها في تونس واليمن وليبيا بل وفي مصر، وقال إنه يرى المصداقية في الملك عبدالله والرؤية الثاقبة، ويرى فيه نموذجا للقيم العربية الأصيلة.   وقال البرادعي في حوار مع جريدة "المدينة" السعودية: "لي تقدير كبير لخادم الحرمين الشريفين نابع من معرفتي وتحدثي إليه ومقابلتي معه أكثر من مرة والحق انني رأيت فيه رؤية ثاقبة لجميع المشاكل والقضايا العربية ولمستقبل العرب.. ان لديه رؤية عربية واضحة لان تكون الأمة متكاملة ومتضامنة في إطار من الثقة والتعاون.   وتابع: "وأذكر له الكثير من عباراته التي تلخص جراح العرب وتشخص قضاياهم بموضوعية وصراحة متناهية.. ولن أنسى له كلماته في إحدى القمم باعتبارها أول تصريح علني لزعيم عربي عن خطورة فقدان أنظمة الحكم العربي للثقة بينها وبين شعوبها.. وعندما قابلته بعدها قلت له انني سأستعير كلماتك القوية والواضحة على لسانكم وأرددها دائما لانني لو قلتها من جانبي سأتعرض لكثير من المشاكل".   لقد كان مدركا منذ سنوات طويلة للمشاكل التي تعاني منها بعض الأنظمة العربية الآن ونرى نتائجها في تونس واليمن وليبيا بل وفي مصر.. انني أرى المصداقية في هذا الرجل وأرى الرؤية الثاقبة فيه.. ولا أكون مبالغا إذا قلت انني على المستوى الشخصي أرى فيه نموذجا للقيم العربية الأصيلة. أما بالنسبة للعلاقات المصرية السعودية فأقول إذا كانت للعرب ركيزتان فهما مصر والمملكة ولن تقوم أي نهضة عربية الا على هاتين الركيزتين.. ليس لأسباب مادية وإنما لانهما دول ذات ثقل كبير.. وهما تكملان بعضهما البعض.   وحتى في هذه المرحلة الحرجة التي تمر بها مصر فانني أعرف كم تسعى السعودية للدعم ليس لمجرد النخوة العربية وإنما لان مصر لا تستطيع العيش دون السعودية والعكس صحيح." وقال البرادعي إن مصر والسعودية ركيزتا العالم العربي، مبيناً أنه إذا كانت للعرب ركيزتان فهما مصر والمملكة، ولن تقوم أي نهضة عربية إلا على هاتين الركيزتين، وأن ذلك ليس لأسباب مادية وإنما لأنهما دولتان ذاتا ثقل كبير، وتكملان بعضهما البعض.   وأضاف البرادعي أنه حتى في هذه المرحلة الحرجة التي تمر بها مصر، فإنه يعرف كم تسعى السعودية لدعم مصر، مشيراً إلى أن ذلك ليس لمجرد النخوة العربية، وإنما لأن مصر لا تستطيع العيش دون السعودية والعكس صحيح.   وحول قرار ترشيحه للرئاسة قال البرادعي إن القرار أصبح جدياً بعد الثورة مباشرة، بينما كان الهدف قبل الثورة هو التغيير، حيث لم يكن من اللائق أن تصل مصر إلى ما وصلت إليه نتيجة سوء الإدارة وفساد الحكم.   وأشار إلى أنه لم يكن يعلم بمدى الفساد المستشري في مصر إلا بعد الثورة حيث تكشفت الأمور، موضحاً أنه كان منذ البداية يعمل بين الشباب بصورة مباشرة أحياناً وغير مباشرة في أحيان أخرى، وأن رهانه كان دائماً على الشباب.    وأضاف "أن التغيير الذي ننشده هو تغيير سلمي ثم حدثت الثورة وجاء ممثلو الشباب وطلبوا مني أن نكمل معاً ما بدأناه قبل الثورة".   وقال البرادعي إن التطور السياسي المصري لا بد أن يتم بالتدريج ودون تسرع، مستشهداً بتجارب مماثلة في إندونيسيا وشرق أوروبا وأمريكا اللاتينية، بحيث نلتف جميعاً حول مجموعة من المبادئ والقيم التي سنعيش معها وبها في المستقبل، وهذا لا يتأتى إلا من خلال دستور جديد للبلاد يحظى باتفاقنا جميعاً عليه باختلاف توجهاتنا وأيديولوجياتنا، ثم نعطي الأحزاب الجديدة الفرصة كي تنافس بجدية في ملعب سياسي متساو.   وأبان البرادعي أن مخلفات النظام القديم في عدم القدرة على توحيد الصفوف ما زالت قائمة، وأن كل المرشحين يتفقون معه في هذا الطرح، وكذا الشباب الذين رفضوا المشاركة في الحوار القائم، لأنهم جميعاً يرون أن خطة الطريق غير واضحة، وأنه ما زالت هناك محاكم عسكرية.   ورأى البرادعي أن الخيار الأنسب لمصر حالياً أن يشكل مجلس رئاسي يحكم لعامين، وأشار إلى تجارب قامت بها دول عديدة، مثل سلوفينيا وحققت نجاحاً كبيراً، بحيث ينشأ مجلس رئاسي يشارك فيه المجلس العسكري مع عدد من المدنيين لإدارة المرحلة الانتقالية، وكتابة الدستور والإشراف على الانتخابات، لكن هذا الطرح لم يجد ترحيباً من جانب المجلس العسكري.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل