المحتوى الرئيسى

عالم أمريكى: أخطأت عندما اعتقدت أن نظام مبارك يتحدى الزمان والزلازل

06/05 10:33

داليا العقاد - Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  «أخطأت عندما قلت عن نظام مبارك إنه يتحدى الزمان والزلازل» هذا ما ذكره الدكتور ستيفن هايدمان من معهد الولايات المتحدة للسلام، فى المؤتمر الذى نظمته الجامعة الامريكية بالقاهرة أمس، بحضور عدد كبير من الأكاديميين الأجانب والدكتورة ليسا أندرسون رئيسة الجامعة، وأعرب عن سعادته عندما خيب المصريون ظنه، وقال «الثورة المصرية غيرت الهيكل التحليلى الذى كنا نستخدمه لفهم السياسة المصرية، بعد قطع رأس السلطة، وانتقال البلاد لفترة تحول ديمقراطى».وأضاف ستيفن فى مؤتمر «من التحرير ثورة أم تحول ديمقراطى» أن الثورة المصرية لم تتخلص حتى الآن من الكثير من ذيول نظام الرئيس المخلوع حسنى مبارك، وتوقع أن تكون الفترة المقبلة طويلة، ومعقدة ومليئة بالتنازلات التى سوف يضعها الجميع فى الاعتبار فى المستقبل. وطالب بعدم الإفراط فى الثقة، «من المهم التفكير فى تداعيات هذا النظام والبدائل المطروحة». «هناك الكثير من السمات المتفردة لهذه الثورة المصرية» وفقا للدكتورة مها عبدالرحمن من جامعة كامبريدج موضحة أنها تمت فى ظل ما وصفته بالنظام السياسى السلطوى المرن الذى يتمير بمنع وقوع الثورات وكان المجتمع المدنى «ضعيفا ومشلولا» بحسب توصيفها، وترى أن هناك ارهاصات للثورة المصرية منها وجود مبادرات واحتجاجات اجتماعية للحركات العمالية من 2004 حتى 2008 والتى شارك فيها ما يقرب من 1.7 مليون عامل. وتعتقد مها أن مصر ستشهد مجتمعا مدنيا جديدا، «لأن المنظمات المجتمعية والعلاقات تختلف وتتغير، علينا أن ننظر أين تحدث السياسة من خلال الواقع المصرى، وليس من خلال الكتب»، وتابعت «علينا أن نسعى لإيجاد ديمقراطية الشباب الذين أتوا بالثورة، وليس ديمقراطية النخبة».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل