المحتوى الرئيسى

أمراض المانجو والنخيل تهدد 2.6 مليون شجرة بالفيوم

06/05 10:37

ناقش المنتدى الثقافى التنموى بالفيوم، مشكلة ظهور أمراض أصابت أشجار المانجو والنخيل ببعض قرى المحافظة، بعد أن ظهرت مؤخرًا ببعض حدائق المانجو بقرية "فيديمين" التابعة لمركز سنورس، وهو يتمثل فى ظهور بقع بيضاء علي الأوراق، حيث تمتد إلى السيقان، مما يتسبب في جفافها وتساقطها، يهدد 2.6 مليون شجرة. وكشف أعضاءالمنتدى، الذي عقد الليلة الماضية، بنادي المعلمين بالفيوم، عن أن هذا المرض يهدد بساتين المانجو التي تبلغ مساحتها 6 آلاف فدان، وتضم ما يزيد على 600 ألف شجرة مانجو، وتمثل ثروة بستانية كبيرة، ويعمل بها الآلاف من الأيدي العاملة بالفيوم. كما ناقش المنتدى مشكلة مرض "سوسةالنخيل" الذي ينتشر بقري الفيوم، ويتسبب في الانهيار الفجائي لأشجار النخيل. وكشفت المناقشات أن الفيوم تضم حوالي 2 مليون شجرة نخيل، تقوم عليها العديد من الصناعات البيئية والإنتاجية التي يعمل بها مئات الآلاف من أبناء الفيوم. وقال المستشار عمر سويدان، عضو المنتدى، إن جميع البيانات التي صدرت عن مديرية الزراعة بالفيوم عن السيطرة علي أمراض المانجو وسوسة النخيل خاطئة ومضللة، وتهوين الأمر بالنسبة لهذه الأمراض يهدد بتدمير ثروة زراعية واقتصادية بالفيوم. وقرر المنتدى تشكيل لجنة علمية برئاسة الدكتور سمير سيف اليزل، أستاذ البساتين بكلية الزراعة بجامعة الفيوم، ورئيس المنتدى، لمعاينة المرض الجديد علي الطبيعة، وبحث كيفية مواجهته بالتعاون مع الجهات البحثية وأجهزة الزراعة بالفيوم. ومن ناحية أخرى، قال شمس الدين حسين، مدير قصر ثقافة الفيوم، إنه يتم تنظيم مسابقات الفنية تشمل أعمال جماعية كالجداريات والمطويات التي تسجل لأحداث الثورة بالفيوم، علاوة على مسابقات التعبير الفني ومجلات الحائط والتصميم الابتكاري والأعمال المجسمة لاكتشاف المواهب والمبدعين بقرى وأحياء الفيوم ورعايتهم. وقرر المنتدى إصدار كتيب للأعمال الفائزة في المسابقات الأدبية والشعر والقصة القصيرة بالجهود الذاتية لعدد من الرعاة الذين أبدوا استعدادهم لدعم المهرجان، علاوة علي تنفيذ الجداريات التي تفوز بالمراكز الأولى في بعض ميادين الفيوم بالتنسيق مع الأجهزة التنفيذية بالمحافظة.رابط دائم: كلمات البحث:الفيوم|  أمراض|  نخيل |  مانجو

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل