المحتوى الرئيسى

مؤتمر بالصحفيين يطالب بتطهير الجامعات

06/04 22:27

كتب- أسامة عبد السلام: طالب د. محمد الشقفي، الأستاذ بكلية العلوم بجامعة بنها، بإعادة صياغة قانون تنظيم الجامعات وإدخال نص فيه يشترط اختيار كل قيادات الجامعة بالانتخاب الحر المباشر، وتطهيرها من بقايا النظام السابق، وإنشاء نقابة مستقلة لأعضاء هيئة التدريس بالجامعات المصرية؛ تهدف إلى حمايتهم من تدخلات السلطة التنفيذية واستعادة كل حقوقهم المسلوبة.   وأوضح د. الشقفي- خلال المؤتمر الذي نظمته لجنة الحريات بنقابة الصحفيين، تحت عنوان "نحو مستقبل أفضل للأستاذ الجامعي"، مساء اليوم- ضرورة إدارة الجامعات، من خلال قيادات مستقلة يتم اختيارها بحرية وشرف؛ للحيلولة دون التدخل في شئون الجامعة، وفرض قرارات تشل أداءهم بفاعلية، وتعرقل مسيرة العملية التعليمية.   وطالب بأهمية رعاية أعضاء هيئة التدريس وعائلاتهم من الناحية الاجتماعية والصحية والعلمية، وحماية الحريات الشخصية والأكاديمية لأعضاء هيئة التدريس، والحفاظ على المهنة والدفاع عن مصالح الأساتذة، وتحقيق مبدأ تكافؤ فرص بينهم، وتوثيق التعاون بين الجامعات المصرية ومثيلتها في جميع أنحاء العالم.   ودعا كل أساتذة الجامعات إلى الحفاظ على قيم وتقاليد مهنة الأستاذ الجامعي وتضافر الجهود لتطويرها ومحاسبة الأساتذة في حال عدم الالتزام بواجبات المهنة، وما توافق عليه العرف الجامعي تجاه مهنتهم أو حقوق غيرهم، وحقوق المجتمع، وحقوق الطلاب، ووضع حد أدنى لمرتبات الأساتذة بالمستوى الذي يوازي مرتبات أقرانهم في الجامعات العالمية ورفع المستوى الفني والمهني للأساتذة.   وطالبت د. هدى حسن الزيات، الأستاذة بجامعة حلوان، بإنشاء نقابة مستقلة تمثلنا وتدافع عن حقوقنا، وترعى مصالحنا، وتمنحنا كل المساعدات عند الحاجة، وتطالب بتوفير معاش بقدر جهدنا في تربية الأجيال الجامعية ونهضة التعليم، انطلاقًا من روح ثورة 25 يناير التي حررت إرادة الإنسان المصري من قيود النظام البائد التي ساهمت في تغييب دور نوادي هيئة التدريس وتسييسها.   وأكدت أن إصلاح التعليم الجامعي بداية نهضة البلاد، ولا يتحقق إلا بتوفير تحسين مستوى الأستاذ الجامعي ماديًّا ومعنويًّا؛ حتى يتمكن من بذل جهده في النهوض بالعملية التعليمية الجامعية وتطويرها ورعاية وتحقيق التفوق البحثي في كل الجامعات المصرية، بما يحقق إعادة مواقع الجامعات المصرية ضمن ترتيب الصدارة للجامعات العالمية.   وطالبت المجلس الأعلى للقوات المسلَّحة بدعم مطالب الأساتذة؛ لأنهم ورثة الأنبياء ونقطة انطلاقة مصر نحو الريادة العملية في كل المجالات، موضحةً أن ماعاناه أساتذة الجامعات من ظلم في عهد نظام مبارك يدعونا إلى بذل الجهد لحماية الجامعات من تدخلات السلطة التنفيذية، وتحقيق الحرية والعدالة الاجتماعية وتطهير الجامعات من القيادات الفاسدة.   وأوضح د. ياقوت عبد الفتاح السنوسي، الأستاذ بجامعة بنها، ضرورة توحيد كل أساتذة الجامعات وائتلافاتهم وحركاتهم؛ بما يحقق حياةً أفضل للأستاذ الجامعي، وإنشاء نقابة مستقلة تحمي الأساتذة من تغول الأجهزة التنفيذية، وإقالة القيادات الجامعية الحالية في نهاية العام الدراسي، واختيار قيادات أخرى عن طريق الانتخاب الحر المباشر.   وأضاف محمد عبد القدوس، مقرر لجنة الحريات بنقابة الصحفيين، أن ثورة 25 يناير أعطت لمطالب أساتذة الجامعات المصرية الشرعية وضرورة النهوض بالحياة الجامعية، بعد أن تمكنت من إسقاط استبداد نظام مبارك المنيع، موضحًا أن البلاد تمر بحالة فوضى مصطنعة للحيلولة دون تحقيق الديمقراطية وبدء مرحلة البناء.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل