المحتوى الرئيسى

مائة يوم بين المالكي ومقتدى الصدر بقلم:خالد الخالدي

06/04 22:44

مئة يوم ,ومئة ليلة وليلة ,شارفت على النهاية ,ما زال الفساد الاداري والمالي والاخلاقي ,هو سيد الموقف ,اذ وقف رئيس الوزراء وحكومته الموقرة واعضاء مجلس البرلمان عاجزين عن تقديم اية خدمة تذكر للشعب العراقي . مئة يوم ,ومئة ليلة وليلة ,وربما الف يوم والف ليلة وليلة , لاتكفي لاصلاح الامور في بلدنا الحبيب ,لان رأس السمكة وجسد السمكة وذيل السمكة ,مصاب بالعفونة المزمنة ,العفونة التي تحجب الرؤيا وتمنع السمع ,لتجعل من السادة المسئولين مجرد ابواق نافخة في قربة مثقوبة ,تلك الشعارات التي لم تزدنا الا حرمانا وجوعا وبطالة ,اضافة الى مسلسلات القتل الجماعي والفردي بالعبوات الناسفة والمسدسات الكاتمة للصوت . المالكي ,المتهم بشراء قصرا في بريطانيا بمبلغ يزيد عن 40 مليون جنيه ! وشراء فندق في سوريا بمبلغ 35 مليون دولار ! وشراء ارض في سوريا ايضا بمبلغ 52 مليون دولار ! وشراء فندق في الامارات المتحده بمبلغ 75 مليون دولار !,هو نفسه من امرباعفاء مزوري الشهادات الدراسية من عقوبة القانون والقضاء ,لاسباب انسانية واجتماعية ,وهو نفسه من يعلم بان هناك في العراق اكثر من ثلاثة ملايين شخص يعيشون تحت ادنى مستويات الفقر ,اي انهم لايملكون القدرة على توفير السكن والغذاء والدواء لعوائلهم ,وهو نفسه من وعد المتظاهرين في ساحة التحرير , بتوفير جميع مايلزمهم من خدمات انسانية واقتصادية ,دون ان يفي بوعوده ,رافضا الاعتراف بفشله وضعفه عن ادارة الازمات والخروج بنتائج جيدة ,وهذا ما يؤكد مقولة الاستاذ علي الوردي بان اغلب زعماء العراق مصابين بازدواج الشخصية ,وقلة الخبرة المهنية. المضحك المبكي ,ان حكومة هذا الرجل ,قررت منح وقود الديزل للمولدات الاهلية مجانا ,وهذا ما عبر عنه الناطق الرسمي علي الدباغ ,بانها مكرمة من رئيس الوزراء ,وهو يعرف جيدا ان الاموال التي نهبت من العراق ,مابين عام 2003-2009 تقدر باكثر من 300مليار دولار ,مثلما يعرف بان اصلاح منظومة الكهرباء في العراق لاتحتاج سوى مبلغ مقداره 40 مليار دولار وحسب ,لكنه لايستطيع اخبارنا بان اصلاح المنظومة الكهربائية في العراق ,ستؤدي الى تشغيل المعامل والمصانع العراقية المعطلة ,وهذا سوف يؤدي بالتأكيد الى ايقاف عملية استيراد البضائع الايرانية ,التي ملئت اسواق العراق منذ سقوط بغداد وليومنا هذا . مئة يوم ,ومئة ليلة وليلة ,حفظت بها الحكومة ماء وجهها من السقوط ,كما سقطت بعض الحكومات العربية ,بضربة قاضية من الجماهير المنتفضة ,ليخرج لنا بعض -زعاطيط-مقتدى الصدر ,وهم يطالبون بمئة يوم اخرى ,عسى ان ينجح المالكي ,بتقديم بعض الخدمات لنا ,وان فشل في ذلك ,فنحن على يقين بان الزعيم المفصوم دينيا واخلاقيا وسلوكيا وثقافيا ,سيظهر مرة اخرى في شاشات التلفاز ,وهو يخاطب -زعاطيطه -الحمقى قائلا ,رايت ابي في المنام وهو يطالبني بضرورة منح المالكي فرصة اخرى . مئة يوم ,ومئة ليلة وليلة ,ومئة مسرحية ومسرحية ,سيكون فيها الخاسر الاكبر ,هو الشعب العراقي ,وسيكون فيها الفائز الاكبر المالكي ,ومقتدى الصدر ,والحرس الثوري الايراني؟؟؟

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل