المحتوى الرئيسى

> المرشحون للرئاسة يحذرون من سيطرة رأس المال ويطالبون بعودة العلاقات مع إيران وتركيا

06/04 21:06

حذر المشاركون في المناظرة التي نظمها مركز الشرق للدراسات بين مرشحي الرئاسة حول مستقبل مصر من سيطرة المال السياسي علي الأمور في مصر بعد ثورة 25 يناير. جاء ذلك خلال الجلسة الافتتاحية للمناظرة التي شارك فيها عدد من الشخصيات العامة، بالإضافة إلي المرشحين للانتخابات الرئاسية ومنهم أيمن نور وحمدين صباحي والمستشار هشام البسطويسي واللواء مجدي حتاتة. وقال أيمن نور: نخشي من سيطرة المال السياسي علي تأسيس الأحزاب والتأثير علي الناخبين في الانتخابات الرئاسية، وأضاف: القوي الرأسمالية يجب أن تبني مشاريع سياسية ولا تشتري الجماهير بأموالها. ورفض نور إلغاء المادة الثانية من الدستور داعياً لنظام الدولة الرئاسية البرلمانية حتي لا يتحول الرئيس المقبل إلي ديكتاتور وسط عصابة ــ علي حد قوله، كما عرض برنامجه الانتخابي الذي يطالب بإلغاء الـ50% «فلاحين وعمال» والذي يطالب بدولة مدنية منتقداً جماعة الإخوان المسلمين بأنها تجمع بين الحزب والجماعة. ودعا نور لعودة العلاقات مع إيران وتركيا ودول حوض النيل وعدم المتاجرة بالعلاقات مع إيران أو السعودية قائلاً: علي السعودية أن تدرك أننا لا نريد أن نصدر ثورتنا لها، معتبراً قيامها باستبعاد العمالة المصرية رد فعل للثورة. واتفق حمدين صباحي مع أيمن نور فيما طرحه بخصوص ضرورة عودة العلاقات مع إيران وتركيا والسعودية مشترطًا أن تكون مرتبطة بالندية وليس التبعية ولا العداء، اللافت أنه طالب بإلغاء نسبة 50% للعمال والفلاحين وهو نفس الأمر الذي طالب به نور مشيرًا إلي أهمية تغييره لنقابات للعمال والفلاحين وحذر صباحي من سيطرة المال السياسي علي الحياة السياسية كما أدي تخوفه من فكرة إنشاء أي أحزاب علي مرجعية دينية مؤكدًا ضرورة عودة دور الأزهر كمنبر للوسطية. ولفت إلي أن برنامجه يتضمن ضرورة وقف تصدير الغاز إلي إسرائيل وإجراء استفتاء علي اتفاقية كامب ديفيد للسلام.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل