المحتوى الرئيسى

> في ذكري المصيبة!

06/04 21:03

اليوم ذكري هزيمة سنة 1967، أنصار ناصر سموها نكسة مع أنها مصيبة وكارثة، وكل مرادفات كلمة بلوي! ولا تزال آثارها مستمرة حتي هذه اللحظة خاصة في ضياع القدس والأراضي الفلسطينية والجولان ومعاهدة كامب ديفيد المشئومة!! وفي يقيني أن الاستبداد السياسي الذي كان يحكمنا هو السبب في كل ما جري، فهي هزيمة داخلية قبل أن تكون خارجية وأظنك توافقني علي هذا الرأي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل