المحتوى الرئيسى

المقاومه الحَوْزَويِّهْ الصدريه للصدمه و الترويع بقلم:خليل البابلي

06/04 19:42

المقاومه الحَوْزَويِّهْ الصدريه للصدمه و الترويع و شوربة الآش الفارسيه نقولها ثانية ًمن انَّ لكل عقيده بيانها بمجلداتها و ما يصدح به مثقفوها و المسلك و التصرف لرموزها و ما لهم من اتباع يجسدون مصداقية العقيده على الواقع لاي ظرف و مرحله لِتُصَادِق َ الاحداث ماهِيَّتَها على ارض الواقع مسلكاً وغايه. ابدأ بتعريف الآش : هي عباره عن خليط من البقوليات الجافه ؛ الفاصوليا و اللوبيا و الباقلاء و الحمص مضافاً اليها حبوب الماش و العدس , تُخلط معاً و يتم سلقها لتصبح شوربه ثخينة القوام لونها مائل للاخضر. الكل يعلم ان اي مقاومه تنطلق ضد الغزاة فهي تعبير عن وجدان و ضمير و حب كامن للوطن و الامه نابع من الانتماء كأوتاد الجبال في النفس البشريه , لذا فهي لا تعترف بمستحيل نتيجة هذا الدافع الوجداني و عليه فأن اول ما تتميز بهِ هو الاقدام و الجساره و الاندفاع للمنازله و الجُودِ بالذات و هي اقصى ما يجود به الانسان لذا فهي لا تعترف بأي علاقه مع الغزاة غير علاقة العدو اللدود المطلق و لا لغة لها لتحاور العدو الغازي غير السلاح و الصدود و المقاطعه و المقارعه , فهل هذا المنطق انطبق عمليا على عمائم فرس العقيده و اتباعهم من القطعان المسَيَّرَه المنزوعة العقول و المفَرَسَّه بخصوص الوطن العراق و عروبته. اذكر قول الدكتور الكويتي عبدلله فهد النفيسي متابعة ً لحديث له عبر قناة الدليل الفضائيه و هو يتحدث عن الوضع الحالي للمنطقه ؛[ يقول من انَّ قوات الغزو البري التي انطلقت من الكويت كانت تحتاج الى ظهير يوفر لها الحمايه و الدليل في داخل العراق بالضبط كما كان قد حصل في 1991 و لكن تم افشاله اثر انسحاب الجيش العراقي من الكويت و تسمى بأسم (انتفاضه شعبانيه لفرس العرق و فرس العقيده) , هذا الظهير و الدليل وفرته ايران] , اي ولاية سفه كسرى ثأر الفرس و انتقام المجوس (الهائم حباً بفاطمه و بعلها و بنيها) تنسيقاً مع (الشيتان ايكبر) من سنوات قبل الشروع بالغزو بواسطة الاتباع من فرس العرق و فرس العقيده الذين شكلوا الحاضنه لاطلاعات و فيلق سليماني و فيلق الفرس (القدس) اضافه لصهيو-سوران (بيش-جيوه) و (الموساد-اسايش) الكرديه يضاف لهم المجاميع المدربه التي جائت بالطائرات من اسرائيل و امريكا و جزر غوام و هنغاريا و المجاميع التي دخلت برا من الكويت و منهم الكثير من الكويتيين المدربين مسبقاً( و هذا لم يذكره النفيسي) و كذلك من دخلوا من بلاد الفرس حيث كان معهم هواتف الثريا و اجهزة اتصالات بالاقمار الصناعيه لاعطاء الاحداثيات عن مواقع الجيش العراقي(تدربوا عليها مسبقاً قبل الغزو) و قتل افراد الجيش و المتطوعين العرب و المقاومين العراقيين من الظهر غدراً و تدمير ما تم تكليفهم به من المرافق العراقيه و الجامعات و المؤسسات و الدوائر و الوزارات و المعسكرات و المتاحف و المراكز الطبيه و غيرها , و توزيع نسخ الفتاوى الحوزويه من مختلف العمائم امثال خوئي ,(سيستانو-بريمر الرامسفيلدي) , و بالوعة الفضلات الثقيله( بحر العلوم) ,و الهائري(الحائري مرجع شفج الجاموس) و غيرهم التي بها تحرِّم هذه الفتاوى الصادره من كهنة و رهبان معابد نار شاهبور-اردشير للخمس و التدجيل و المتعه(الحوزات) قتال الغزاة و تحث على استقبالهم و تسليم العراق لهم و التعاون و التآزر معهم و توفير الحاضنه لهم و هذا ما يجري الى اليوم . في المرحله التاليه احتاج الاميركان و الفرس المجوس لتنظيم القاعده المبرمج من قبل الطرفين ليقوم بما قام به في الاعوام التي تلت 9/4/2003 من تهيئة المسرح بالتخطيط و الاشراف الصهيو-امريكي-الفارسي المباشر تنسيقا مع العمائم ثم مجيء نغروبونتي [ المهندس الامريكي الشهير للحروب الاهليه و الفتن و ضرب المقاومه بأنتزاع حاضنتها] و له الصولات و الجولات في فيتنام و السلفادور و تشيلي و الهندوراس و الكثير من دول امريكا اللاتينيه و جنوب شرق آسيا , حيث خرج شفج الجاموس و امام الاميركان معلنا عن تأسيس جيش المهدي الصدري (المقاوم). لم يعرف احد ابدا و بتأريخ حروب الشعوب التي تخوض حرب مقاومه ضد جيش الغزاة لبلادها المتواجد على ارضها بأن يخرج للعلن (قائد) و يؤسس مجاميع مقاومه جهاراً نهاراً و يستعرضها في الشوارع و يزبد و يرعد (طبلٌ اجوف) و الغزاة يتفرجون عليه و ينشون عن وجهه الذباب و عن اتباعه و يسقوهم المرطبات...!! فأمريكا و كل غازي يبحث عن من يقاومه بين الاحراش و الجبال جواً و براً بالجيوش و الطيران عدا عن ما يوظفه من اجهزة مخابرات و مرتزقه و متعاونين و بذل اموال طائله لشراء ذمم و جواسيس , كل هذا من اجل ان يتتبع و يرصد من يقاومه و يقضي عليه و ليس ان يتواجه فقط مع مجاميعه في عملياتها ضده , فعلى من تمشي نكتة جيش المهدي ..؟ و اين هذه المقاومه الحوزويه الصدريه و اين عملياتها , في اي سوق للدجاج او سوق للهرج و في اي مرقص للديسكو الحوزوي او حانه للسكر ...؟ احتاجت امريكا و بني صهيون كما الفرس لشفج الجاموس الصدري(مبغى القذر) للمرحله التاليه بعد عام 2004 و تصاعد المقاومه(للنواصب) و بلوغها الذروه عام 2006 , احتاجوا بعد ان خططوا لتفجير مراقد سامراء لجيش المهدي ليكون رأس حربه تتخفى بينها مجاميع الجلبي و البيش-جيوه السورانيه و المجندين بشركات المرتزقه ممن يتكلمون العربيه و من العراقيين و فيلق بدر و سليماني و اطلاعات , و كل حدث من هدم مساجد و حرق القرآن و سلب و نهب و هدم و قتل بالجمله و تهجير بالملايين سيكون باسم جيش المهدي و هذا كان السبب المباشر للفرس و الاميركان لتجنيد شفج الجاموس (مبغى القذر) و جيشه (جيش الكبسله) , لان الفرس و الاميركان لا يستطيعون ان يخوضوا ذلك بالمجاميع الفارسيه مباشره و الاكراد بمجاميعهم مباشره كذلك الحال بالنسبه للموساد و السي آي أي و ال أم أي 6 و شركات المرتزقه , فكان لا بد من تنظيم او تشكيل ينزووا تحت مظلته ثم كل ما يقومون به منفصلاً في ظل الفوره الفوضويه حينها سيكون بأسم جيش المهدي باتفاق مسبق و متفاهم عليه سلفاً , هذا ما نطقت به الاحداث على الارض لمجريات الهدف الامريكي-الفارسي المشترك لعملية تمزيق العراق و اهلاك و تشريد اكبر عدد ممكن من سكانه و ليس استقراءٌ او تحليل , بل كان مرحله مخطط لها بعنايه تنسيقاً مع الفرس و الحوزه الفارسيه في النجف لذا كان لا بد من غطاء يسبق ذلك لاسباغ وطنيه زائفه للتضليل بأفتعال قتال مع الاميركان و لكن ذلك جاء سريعاً بأن اراد شفج الجاموس ان يستولي على اخماس الحوزه و واردات المراقد لما اسماه بالحوزه الناطقه , و حلَّ الشريك الفارسي المسأله للاميركان لانهم ارادوا ان تبقى موارد القبور و الاخماس بيد الفرس و جوقة عمائم العجم . و جاء يوم 9/4/2011 و مضت ثماني سنوات على احتلال العراق و دخلنا التاسعه فأذا باحتفال في احدى ساحات بغداد لتيار شفج الجاموس (مبغى القذر) يحضره المعمم صلاح العبيدي و بائع جمبر النِعِل و الجندي الهارب سابقاً حازم الاعرجي و معهم معمم زنديق يُدْعَى خالد الملا و هو ممن سَوَّدَ الله وجوههم في الدنيا قبل الآخره و جعلَ شبَهَهُ بالقرد , هناك قول للامام علي (كرم) من ان الله قد حبى الرجال من آل بيت النبي العربي بجمال في الوجه , لأتذكر وجه خالد الملا و (عدو الغفور السامرائي) و سليلو بني هاشم الفرس و العجم كالسيستاني و المدرسي[حيث علمنا ان سليلو بني هاشم اصبحوا فرس و طاجيك و هنود و باكستانيين و اذريين و افغان لا يجيدون العربيه و ان تكلموها فلا يجيدون لفظ حروفها و تركوا لقبهم الهاشمي و تسموا بأسماء مدن القوقاز و هضبة الفرس] فحسبنا الله و نعم الوكيل , اعود لأقول و اتذكر وجوههم لاستحضر قول النابغه الذبياني ؛ اقارعُ قوم ٍ لا احاولُ غيرها وجوهُ قرودٍ تبتغي من تجادعُ نعود للموضوع حيث ردح خالد الملا القرد و ردح صلاح العبيدي [ بأن الاميركان اذا لم يخرجوا فأن جيش المهدي سيقاوم] هلهوله و الله , ابشر يا وطن , اعتقد ان اوباما لم ينم ليلتها مرعوباً و اصيب بالاسهال و هو يرتجف من التهديد الصدري الحوزوي بالضبط كما اصيب الصهاينه بذات الحاله نتيجة تهديدات حزب الهرمزان الفارسي بلبنان(حسن نصرلله) و كما اهتز العالم (لتضريط النعاج) لاحمدي نجاد بأزالة اسرائيل و هو ما يتناسق بقول جرير للفرزدق [ زَعَمَ الفرزدق ان سيقتل مربعاً – فأبشر بطول سلامةٍ يا مربعا ] , فالصدر الثالث الذي اصبح قائدا بالتوريث و التقديس الحوزوي و توثين البشر و الذي دأبت عليه القطعان المُفرَّغة العقول من الرؤوس و المُفَرَسَّه من انها قد اصابت في آهلية القائد مقتدى[ فهو ذو فصاحه و بلاغه لا تُقَارَعْ و لا تُجَارَى و قد تَقَزَّمَ امام فصاحته احمد شوقي و السياب و بشار ابن برد و المتنبي و ابي تمام و هو المفكر الغزير الثقافه الذي يظهر امامه نعوم تشومسكي و بول كنيدي و حسنين هيكل و العَقَّاد مجرد جُهَّال و هو القائد الكاريزمي الذي تَقَزَّمَ امامه الزعماء جمال عبدالناصر و جوزيف بروست تيتو و ارنستو تشي جيفارا و هو رجل المراحل الصعبه الذي تقَزَّمَ امامه جوزيف ستالين و ونستون تشيرشل و محمدعلي جناح و شارل ديغول كما انهُ و هو الفلته العسكريه الذي اخْرَج َ من التأريخ رومل الالماني و الاسكندر المقدوني و خالد بن الوليد و نابليون بونابرت و محمد الفاتح و حَلَّ محلهم خاصة ً في تهجير و قتل (النواصب) و احراق المساجد و كتاب الله في رمضان و هدم المآذن و هو الوطني العفيف الذي يقف امامه توافه ليس الا من صُنَّاع التأريخ امثال غاري بالدي مُوَحِّد ايطاليا و سلفادور الليندي الزعيم التشيلي و جواهر لال نهرو الزعيم الهندي و هو الفقيه العالم بالتفسير و الضليع باللغه العربيه و الذي يظهر امامه راتب النابلسي و متولي الشعراوي و سفيان الثوري و زغلول النجار مجرد تلاميذ صغار و هو القومي العربي الذي يظهر امامه ساطع الحصري و بطرس البستاني و عصمت سيف الدوله مُجَرَّد شعوبيين خاصه وهو يصدح بعروبته من(قم)] , و القائمه تطول في مواصفات القائد الصدر الثالث بالوراثه و التوثين البشري و عليه فقد لَبَقَ لهُ جيشه الفلته من بين جيوش (المقاومه و التحرير) في التأريخ البشري الحديث و المعاصر فجيش المهدي قد ضَمَّ اعتى نخب البشر التي تفتخر بها الاوطان و حركات التحرر من الاحتلال من انصاف الاميين و اشباه الجهله اسوة ً بمن وضعهم الغزاة طاقماً يفتك بالعراق من اعلى المناصب الى ادناها بعشرون الف شهاده دراسيه مزوَرَّه يديرون النهب المليوني و الملياري و نهب النفط و كل موجودات العراق و ادارة فِرَقْ الموت و التفخيخ و الكواتم و المعتقلات [ فقد ضمَّ هذا الجيش الصدري الرواديد و اللطامه و ضرَّابة القامات(السيوف) و الزناجيل(السلاسل على الظهر) و جماعات الكبسله(حبوب الهلوسه التي يرسلها كسرى الفرس لولاية السفيه الهائم حباً بآل البيت و احلها لهم القائد بالفتوى) و الحشَاشَّه(مدمني المخدرات) و اللصوص و القتله و اللواطيين و اولاد السِفَاحْ و زناة المحارم و خريجي السجون لمختلف صنوف الجريمه المنظمه و غير المنظمه و العركَجيه(مدمني الخمور) و الساقطين و الاراذل و الدمبكجيه و الرواكَيص] , اي على شاكِلَتُها وَافقَ شأنٌ طبَقَ , و عليه فقد اخطأ صلاح العبيدي يوم الاحتفال بذكرى الغزو و لم يستغل المناسبه لاعلان التحرير النهائي و ان فاتت الفرصه هذا العام فعليه بالعام القادم خاصه و ان التيار الصدري هدد بالمقاومه المسلحه لاخراج الغزاة انطلاقاً من قم و عليه ان يتم تجهيز مكونات شوربة الآش في قم ثم تؤخذ لمزار سابور ذو الاكتاف و ابو لؤلؤه المجوسي لتنال التبريكات ثم يقرأ خامنئي البركات عليها مما تيسر من شهنامة فردوسي ثم تطبخ في النجف بقدر (لسيستانو-بريمر) الرامسفيلدي ليتناولها صباحاً القائد و اعضاء التيار جميعاً و المتضامنون من امثال خالد الملا و السامرائي و قادة الصحوات و الحزب الاسلامي صباح الاحتفال ثم يتم الحضور في الساحه و الجماهير الصدريه تحيي القائد برفع قناني (العَرَكَك) و اكياس حبوب الهلوسه و الحشيش هاتفة ٌ للتحرير , و بحضور كافة اجهزة الاعلام الفضائيه لنقل الحدث العالمي حيث يقف اعضاء و قادة التيار بصفين كلٌ ظهره للآخر بأنحناءه للامام لتكون مؤخراتهم كلٌ بأتجاه الآخر يتوسطهم القائد الصدري الثالث شفج الجاموس و ظهره و مؤخرتهُ للجماهير و اجهزة الاعلام بأنحناء , ثم يطلق مقتدى ضرطته و معه باقي اعضاء التيار ضرطة ً واحده مُدَويَّه تسمى ضرطة الآش الفارسي الصدريه الحوزويه للصدمه و الترويع للتحرير حيث ستدوي الضرطه بأرجاء العراق و يُرَوَّع الغزاة من هولها فيسارعون مرعوبين من اميركان و موساد و بيش-جيوه و شركات مرتزقه هربا نحو الكويت و السعوديه و تركيا و الى الطائرات هرباً على غرار الهروب الامريكي من سايغون في فيتنام و البيش-جيوه و الموساد-اسايش الى كهوف و جحور الجبال بسبب الصدمه تاركين القواعد و الاسلحه و المطارات غنائم و من لن يهرب فسوف يسقط مغشياً عليه بالترويع الذي ستحدثه الرائحه المنبعثه من الضرطه الصدريه الحوزويه نتيجة شوربة الآش و بذلك يتم اسره [ و لابد من حضور نساء التيار مثل الدكتوره الحَفَّافَّه مها الدوري و الدكتوره الدلاله غفران الساعدي بالشادور الفارسي و رنة اللطميه بالموبايلات من اجل اطلاق هلهولة التحرير] و يُذْكَر ان فتاح الشيخ حصل على الدكتوراه مؤخراً(دكتوراه في اللصوصيه و فِرَقْ الموت) و لكن لا يُعْرَفْ من اي جامعه بعد ان اصبح العراق الحوزوي-الكردي يعج بحملة الدكتوراه و كما قال احد الذين تم اخذهم للحجاج بن يوسف الثقفي لانه خالف منع التجوال ليلاً والذي فرضه حينها الحجاج فأنشد له المقبوض عليه ابيات شعر و منها ؛ [الم ترى ان البدر لا شيء مثلهُ – و ان سوادَ الفحم حِمْلٌ بِدِرْهَم ِ] فالدكتوراه في العراق اصبحت مثل سواد الفحم حِمْلٌ بِدِرْهَم ِ , و هكذا يتم التحرير بعد تسع سنوات بالصدمه و الترويع الحوزوي الصدري المنطلق من شوربة الآش الفارسيه كما احتل الغزاة العراق بالصدمه و الترويع . فيا صلاح العبيدي قد اضحكتم عليكم الاطفال بل و المجانين و السفهاء , خلال ثماني عجاف مضت فقد عُرف كل ما خفيَ و كان اعظم و بانت حقيقة عقيدتكم على الارض بما سطرتم من (ملاحم) و ما فعلتموه بالوطن العراقي الذبيح و بما صدحت به فضائيات اللطم و النياحه للفرس و مما حوت بواطن كتب الفرس للعقيده و مراميكم و ما تكنه نفوسكم فاترك التحرير و المنازله و الثورات و الانتفاضات لاهلها العرب(النواصب) في كل البلاد العربيه و اذهبوا انتم الى عروبة (قم) حيث هناك الهيام بحب (فاطمه و بعلها و بنيها) و انصرفوا الى الجهاد الاكبر في جمع الاخماس و دعارة المتعه و النياحه و القبور كي لا يغضب عليكم الأئمه و يحرمونكم من الفردوس الاعلى (المخصص للفرس حصراً لهيامهم حباً بالأئمه) يوم القيامه و يحرمونكم من صحبة الطوسي و الكليني و القمي و خميني و كسرى يزدجرد(الذي حرَّمَ الله عليه النار كما في كتب الفرس لانه عابدها في الدنيا فكيف تحرقه في الآخره), و يلقون بكم في جهنم مع النواصب و يذهب جهادكم في الدنيا للاخماس و النياحه و المتعه و واردات القبور هباءاً منثورا , و لعلكم تناشدون او تسعون لنيل حصتكم من خمس الامام 200 مليون دولار الذي دفعه البنتاغون و منظمة ايباك الصهيونيه و الكونغرس الى (سيستانو – بريمر) الرامسفيلدي عسى و لعل ان تنالوا منه كم مليون لتدفعوه الى نويري ابو جمبر السِبَحْ و تأخذوا منه القرص المدمج الذي يحتفظ به و يهدد به القائد مقتدى و بفضحه عبر اليوتيوب و تويتر و الفيس بوك و الذي يظهر القائد مقتدى يُلاط بهِ من طرف شخص قبل عام 2003 . خليل البابلي

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل