المحتوى الرئيسى

حنان شومان تكتب: الفاجومى قد يعيد الحنين إلى الماضى لكن يا خسارة

06/04 19:09

على أن أعترف أنه برغم أى رأى سأسرده على هذه الصفحات، فإنى اشتقت لمشاهدة أفلام السينما فى دور العرض والتى حُرمت منها قسرا وطوعاً منذ يوم 24 يناير، ولهذا فمجرد أن هناك فيلما جديدا دفعنى لارتياد السينما بعد كل هذه الأسابيع الطويلة من الهجر لعالم الأحلام، هو فى حد ذاته يعتبر إضافة إيجابية لفيلم الفاجومى الذى بدأ عرضه فى ظرف جديد على مصر. وعلى أن أعترف أيضا أن فيلم الفاجومى الذى يحكى قصة حياة الشاعر أحمد فؤاد نجم سيصنع لدى مشاهديه الذين تعدى عمرهم الخمسين، وعاصروا أحداث هذه الفترة التى يحكى عنها الفيلم، ربما ستصيبهم حالة من النوستالجيا أو الحنين للماضى الذى عاشوه، بل ربما سيصيبهم أكثر من النوستالجيا وفى هذا التوقيت بالتحديد، الذى يدور فيه حديث دائم واتهام لهذا الجيل بأنه جيل متخاذل لم يجاهد يوما من أجل حرية أو عدالة اجتماعية أو رغيف خبز غير مغموس بقهر. فيلم الفاجومى وفى صدفة درامية تاريخية غير مقصودة أو مفتعلة يرفع الظلم عن هذا الجيل، فما كان صُناعه بالتأكيد يعرفون حين قرروا إنتاجه أنه سيُعرض بعد ثورة 25 يناير. ولكن إن كان هذا تصورى الخاص عما هو حول فيلم الفاجومى من ظرف زمنى أو مُشاهد محتمل، وهى أشياء لا يد لصناع الفيلم فيها، فماذا عن الفيلم ذاته الذى قدمه صُناعه للمشاهد فى كل زمان ومكان، لأن أفلام السينما وإن كانت مرتبطة بزمانها إلا أنها تبقى فى التاريخ لكل زمان ومكان ومشاهد ليس بالضرورة أن يفهم لغتها الأصلية. فيلم الفاجومى يحكى قصة حياة الشاعر أحمد فؤاد نجم الذى مازال يعيش بيننا ويبدع ويشاغب وتتناقل الأجيال أغانيه مع الشيخ إمام الملحن الضرير، واللذين صنعا معا حالة فنية وسياسية غير مسبوقة فى عصر ناصر والسادات، ثم استكملها نجم بعد ذلك وحيداً حتى الآن، كتب السيناريو وأخرجه عصام الشماع وقام بالبطولة خالد الصاوى وكندة علوش وصلاح عبد الله وجيهان فاضل وفرح وزكى فطين عبد الوهاب وعدد كبير من الاسماء. وعلى قدر ما تبدو حياة نجم، كما عرفناها وكما حكاها هو بقلمه فى كتابه المنشور بذات الاسم، من ثراء درامى شديد على قدر ما بدا هذا الثراء فقيرا فى الفيلم فسيناريو الأحداث التى شاهدناها تؤكد أن المؤلف المخرج انتقى أضعف وأقل الأحداث والمواقف فى حياة المشاغب الفاجومى، وتوقف عندها ليسردها وكان همه الأول أن يسمع المشاهد فى مشاهد مسرحية طويلة شعر نجم، وإن كان شعر أحمد فؤاد نجم بحق يستحق أن نسمعه إلا أن بالتأكيد حياته الثرية أكثر استحقاقا لأن تُروى وتُشاهد، خاصة وأننا أمام فيلم سينمائى وليس مسرحية أو ندوة شعرية. حياة الفاجومى لا تحتاج مجهودا وخيالا يصنع تفاصيل غائبة، ولكنها على العكس قد تصنع أكثر من فيلم بوجهات نظر مختلفة، ولكن فيلم الفاجومى للأسف بدا ضئيلاً أمامها ولم تشفع له أن تكون آخر مشاهده هو ميدان التحرير. وقد انعكس بالتأكيد فقر السيناريو على أداء الممثلين وخاصة خالد الصاوى، الذى بذل بالتأكيد جهدا كبيراً ولكن ضاع من عيون مشاهد قد يهوى شعر نجم، ولكنه دفع ثمن التذكرة ليشاهد تفاصيل حياة عريضة يجسدها له ممثل يثق فيه. وهذه التفصيلة بالتحديد تؤرقنى بشدة فى أغلب الأعمال التى تتناول حياة المشاهير من فنانينا، حيث يتصور أغلب من يتصدون لكتابتها أنها تأريخ لأعمال هذا الفنان والأصوب أنها تأريخ لحياته ولما لا نعرفة عنها من جوانب لا ما نعرفه من أعماله، وفيلم الفاجومى وصناعه قد وقعوا فى نفس هذه الخطيئة ولكن بشكل مزدوج لان هذه المرة البطل مازال موجودا وقد سطر حياته بيده فى كتاب لو ترجموه فقط إلى صورة لكان فيلما رائعا ولكن عصام الشماع أصر على الجمع بين الإخراج والكتابة فأضاع الفاجومى بكل زخمه، ولم يفلح وجود خالد الصاوى ولا صلاح عبد الله كممثلين من العيار الثقيل فى إنقاذ الفيلم. وعلى الرغم من أهمية دور النساء فى حياة الفاجومى إلا أن البداية مع جيهان فاضل لم تكن أفضل البدايات، وخاصة فى بداية الفيلم التى بدا أداؤها مبالغا وإن خفت المبالغة فى النصف التالى وكأنها وعت الشخصية لكن بشكل متأخر. فرح التى قامت بشخصية عزة بلبع فى الواقع لم يكن أمامها الكثير لتقدمه، وربما تبقى كندة علوش التى أدت شخصية صافيناز كاظم هى الوحيدة التى أفلتت من مأزق المبالغة فى الأداء بين الشخصيات الرئيسية فى الفيلم . أما بقية ممثلى الأدوار الأقل مثل ماهر على حسن ومحمود قابيل وغيرهم فقد أحسنوا وإن لم يحسن إليهم العمل ذاته كما فعل مع أبطاله. أجمل ما فى فيلم الفاجومى أنه أضاء دور العرض المصرية بعد طول ظلام وربما سيمنح بعض مشاهديه سعادة النوستالجيا، وإن كان ذلك لا يكفى لكى نصفق لصناعه لأن الأجمل منه أن الفاجومى نفسه مازال يحيا بيننا ونستطيع أن نستمتع بشعره وبحكاويه الكثيرة التى حرمنا منها الفيلم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل