المحتوى الرئيسى

فيديو. 5 يونيو.. نكسة على المحتل!

06/04 17:53

سيزحفون لتذكير الصهاينة أن الشعب هو الذي سيتحرك هذه المرة لاستعادة الأرض بالتعاون مع الجيوش العربية بعدما تحرروا من حكامهم الديكتاتوريين العملاء.تل أبيب تعيش الآن أسوأ أيامها وتحشد القوات علي الحدود لوقف هذا الزحف العربي وتهدد بمجزرة أعنف من تلك التي قامت بها قواتها ضد الزحف العربي في ذكري النكبة يوم 15 مايو الماضي واستشهد فيه أكثر من 100 عربي .ورئيس الوزراء الصهيوني المتطرف بنيامين نتنياهو أصدر تعليماته للجيش الإسرائيلي باستخدام القوة لمنع محاولات تخطى الحدود الإسرائيلية فى ذكرى "يوم النكسة."إذاعة الجيش الإسرائيلي تذيع الآن بلاغات أشبه بأيام الحرب حول إرسال تعزيزات إلى الحدود اللبنانية، وكذلك إلى هضبة الجولان وحدود قطاع غزة والضفة الغربية المحتلة والصحف الصهيونية تقول إن تل أبيب تعيش أسود أيام حياتها في ظل الثورات الشعبية العربية.ثورة النكسة والانتفاضة الثالثةلم يعد يسمي هذا اليوم الكئيب (يوم النكسة)، ولكن طالته يد الثورات الشعبية العربية فأصبح يسمي علي فيس بوك ومنتديات شباب الثورة العربية : (ثورة النكسة) أو (ثورة زهرة المدائن)، وأصبح يوما للتنادي للزحف علي فلسطين والأراضي المحتلة في القدس والضفة والجولان وجنوب لبنان لطرد العدو المحتل منها بعدما جبن أمامه الحكام .الدعوة التي طلقها الشباب تمتد من 5 يونيو الي 7 يونيو لتنظيم مسيرات حاشدة على مشارف فلسطين، وفي الجولان وجنوب لبنان ولا يأبهون للإجراءات الإسرائيلية المتوقعة ردا على المسيرات، خصوصا استخدام العنف وقتل المتظاهرين كما فعلوا في ذكري النكبة 15 مايو الماضي.فالسابع من يونيو القادم يصادف ذكرى اغتصاب الصهاينة للقدس زهرة المدائن، ولهذا أطلق عليه شباب الثورة (يوم البيعة للقدس في كلّ دول العالم)، ومثلما أحيي شباب الثورة ذكرى النكبة وتمكنّوا من مسح هذا المصطلح – كما قالوا علي صفحة (ثورة النكسة – الانتفاضة الثالث) – "سنحيي ذكرى النكسة، ونجعلها نكسة على الكيان المحتل" .فلم تعد الشعوب التي ثارت علي حكامها مستعدة للصبر علي الاحتلال، ومثلما قلب شباب الثورات الشعبية العربية أنظمة حكمهم الفاشية، قرروا القيام بثورة أخري في فلسطين.. ثورة أو انتفاضة ثالثة وزحف علي فلسطين يعيد الحق المغتصب ويجبر العدو علي الانسحاب، لتشكل الثورات العربية أخطر ذخيرة تتعرض لها تل أبيب وكيانها منذ نشأتها عام 1948.وإذا كان حجم التفاعل مع الدعوة الأولي في 15 مايو الماضي في ذكري نكبة احتلال فلسطين كان صاخبا، وخرج الآلاف يزحفون علي الحدود ويقتحمونها في الجولان وجنوب لبنان والضفة الغربية والقدس، فالذكري الجديدة التي تواكب احتلال أراضي ست دول عربية يتوقع لها أن تكون أكثر سخونة وزخما.وهذه المسيرات – حتي لو منعها الاحتلال بالقوة كما هو متوقع – لها هدف آخر وتحقق نجاحا كبيرا في تثبيت حق العودة وحق المقاومة، وإعلاميا إعادة القضية الفلسطينية إلى الواجهة، وميدانيا إحداث حراك مستمر سيفتح المجال أمام إبداع أدوات متنوعة للمقاومة الشعبية والحراك الجماهيري السلمي، وإثبات أن حدود إسرائيل المصطنعة هشة.الثورات العربية تحد جديد للاحتلالوالحقيقة أنه إذا جاز الحديث عن تداعيات إيجابية أخري للثورات الشعبية العربية التي تتفجر في معظم الدول العربية مطالبة بحريات وكرامة الشعوب في مواجهة الأنظمة القمعية الديكتاتورية العميلة، علي المستوي الدولي وعلي قضية فلسطين التي تراوح مكانها منذ أكثر من 60 عاما، فهو أن هذه الثورات الشعبية المباركة تبدو أشبه بزلزال يجعل الصهاينة يتوقعون الأسوأ دائما وأن يبدأ العد التنازلي لدولتهم المغتصبة .فالثورات الشعبية العربية لم تنه فقط حكم القادة الديكتاتوريين مسلوبي الإرادة، في مصر وتونس وقريبا في ليبيا وسوريا واليمن وغيرها، أمام السيد الأمريكي وتابعه الصهيوني، وإنما – وهو الأهم - إنهاء تبعية النظم العربية الثورية الجديدة لأمريكا وضغوطها وانتهاء فزاعة الإخوان والمقاومة الفلسطينية الإسلامية (حماس وحزب الله) وكل هذا الركام القديم، ونفض التراب عن الذاكرة العربية وتحديد العدو الحقيقي من المزيف الذي سعت النظم السابقة لإيهام الشعوب به مثل الحديث عن الخطر الإيراني وأنه أكبر من خطر إسرائيل!!.فبعد الثورات الشعبية العربية وإعادة ترتيب أولويات الأمن القومي المصري والعربي عموما، وإلغاء المراهقة السياسية للحكام السابقين بتحويل الخلافات بين الدول العربية لخلافات شخصية بسبب الرؤساء والقادة المتنازعين بدأت صورة التعامل مع العدو الصهيوني علي أنه عدو وليس صديقا أو حليفا تتضح أكثر وأن ما يجري حاليا هو هدنة وليس سلاما دائما.لا ننسي أن الأنظمة الفاسدة السابقة كانت لا تكتفي باعتبار السلام مع الدولة الصهيونية "مقدسا" و"استراتيجيا" لا يجب أن يمس فقط، وإنما كانت تغدق علي الصهاينة مزايا وهدايا مجانية كان النظام السابق في مصر وتونس يغدقونها علي الصهاينة وعلي اليهود في ما يسمي مولد (أبو حصيرة) و(مولد جربة)، وإعطاء تل أبيب الغاز بسعر رخيص وحرمان المصانع المصرية، والمساهمة في حصار غزة والتضييق علي المقاومة، وغيره الكثير المفترض أنه سيختفي وينتهي!.فهذه الانتفاضات والثورات الشعبية العربية أعادت للشعوب حريتها وأعادت لها العودة للإمساك بالقرارات في الداخل والخارج، مما يعني ان الأمة العربية كلها بكل أقطارها، ستعود لتحديد عدوها الحقيقي من الصديق، وتتعامل مع الخارج وفقا لمعايير الكرامة والإرادة المستقلة الأبية لا التبعية وتبادل المنافع وبالتالي ستصبح في موقف واضح من إسرائيل .فالاستبداد وديكتاتورية الحكام العرب السابقين وبعض الحاليين كانت مكسبا للدولة الصهيونية التي كانت تركب ظهر هذه الأنظمة المستبدة وتستفيد من قمعها لشعوبها في تنفيذ أجندتها ومخططتها في فلسطين وركوب قيادة منطقة الشرق الأوسط عسكريا وتكنولوجيا واقتصاديا بلا منازع.وما كان الصهاينة يتصورون أنه مات وانتهي داخل البلاد العربية من روح المقاومة والقتال، عاد مع الثورات الشعبية العربية، بل وعادت الوحدة العربية في رفع لواء نفس شعارات الثورات ونفس المطالب وكل الجماهير العربية ليس لها سوي وجهة واحد يوم ذكري النكسة هو الأراضي المحتلة ليجعلوها نكسة علي المحتل!.شاهد الفيديو: من ذاكرة نكسة 67: 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل