المحتوى الرئيسى

العناية المركزة!

06/04 17:42

عبد العزيز النهدي نسمع دائما شعارات مرددة حول وجود استراتيجيات ودراسات مستقبلية لتطوير الكرة السعودية، وفي الوقت نفسه نرى تجاهلا واضحا فاضحا للمنتخب الكروي الأول الذي يعتبر «فاترينة» عرض رئيسية للرياضة في المملكة. كيف انقضى نصف عام دون أن يتعاقد الاتحاد السعودي مع مدرب يقود المرحلة المقبلة خلفا للمقال بيسيرو، وبأي منطق تصبح السيولة المالية عائقا لقدوم المدرب، في بلد مقتدر يستطيع إسالة لعاب عتاولة التدريب في الكرة الأرضية. أصبح من الواضح أن نظرة اتحادنا حدثية، أي متزامنة مع الحدث ولا تذهب بعيدا عنه إلا بالكلام، والنقيض تماما في قطر التي أكدت صحف كثيرة توصلها إلى اتفاق مع غوارديولا لتدريب المنتخب بعد عامين! ستة أشهر كانت وقتا كافيا للمدرب الجديد لصنع تشكيلة وتوليفة قوية جدا للمنتخب، وكانت ستعطيه فرصة كبيرة لخوض لقاءات ودية داخل وخارج يوم الفيفا الذي يتعامل معه المسؤولون كأنه يوم نشاط مدرسي لا داع له! حالة المنتخب أشبه بمن تعرض إلى أزمة صحية خطرة أدخلته العناية المركزة وقتا طويلا، وإذا واصل الفريق الطبي -المسؤولون- تجاهلهم له كما حصل في الستة أشهر الماضية فسيتوفى إكلينيكيا في فترة حرجة جدا، وسيتعين علينا بناء منتخب في وقت انتهت فيه باقي المنتخبات من البناء ودخلت مرحلة المنافسة والنتائج! يجب الفصل بين كل ما يخص الكرة المحلية، وكل ما يخص المنتخب الأول، فالأخير هو الذي سيمثل هذه الدولة في المحافل الكبرى، وهو أكثر المطالبين بالنجاح في الفترة الراهنة حتى يمسح عار السقوط الأخير في كأس آسيا وقبله في تصفيات كأس العالم. المنتخب بحاجة إلى وقفة صادقة من الجميع، لاعبين ومسؤولين وإعلام وجماهير، ولكن علينا أن نفكر جديا للحصول على إجابة السؤال التالي: كيف سنصلح حال المنتخب في حين يقع الشارع الرياضي تحت نيران الأندية وسقطات اللجان؟!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل