المحتوى الرئيسى

هيكل جديد لضريبة دخل الأفراد والشركات

06/04 18:35

كتب- سامي مجدي: قال الدكتور سمير رضوان، وزير المالية، أن الوزارة تخطط لعقد عدة جلسات حوار واجتماعات موسعة مع شباب ثورة 25 يناير وممثلين عن الأحزاب النقابات ومنظمات الأعمال وغرف الصناعية والتجارية وخبراء اقتصاديين مفكرين إعلاميين لمناقشة موازنة الدولة للعام المالي الجديد 2011 / 2012، في ظل عدم وجود برلمان.جاء ذلك خلال اجتماع وزير المالية، يوم السبت، مع عدد كبير من ممثلي منظمات الأعمال والمستثمرين وأساتذة الاقتصاد بالجامعات المصرية ومن معهد التخطيط.وذكر تقرير للجريدة الاقتصادية المصرية، اليوم السبت، أن الوزارة استحدثت شريحة جديدة بهيكل ضرائب الدخل بنسبة 25% تطبق علي الدخول الافراد والشركات التي تزيد قيمتها عن 10 ملايين جنيه سنوياً.وقال وزير المالية - خلال الاجتماع إن شريحة ضريبة الدخل تهدف أيضا لرفع معدلات الضرائب على السجائر المحلية والمستوردة بنسبة 10% لتصل الضريبة المفروضة على السجائر إلى 50% وهو ما سيوفر موارد للدولة بنحو 1.2 مليار جنيه.ورحب اتحاد الصناعات بهذه الزيادة في معدل ضرائب الدخل. وقال جلال الزوربا رئيس الاتحاد إن القطاع الخاص لن يقف ضد مصلحة مصر، مشيرا إلى أهمية الاتفاق على السياسات والأهداف التي تحقق مصالح المجتمع في الفترة القادمة.وطالب الزوربا بإعلان سياسة واضحة للحكومة فيما يخص الطاقة وهل ستسمح للشركات الخاصة باستيراد منتجات بترولية وكهرباء من الخارج، وكيف ستنظم تلك العمليات خاصة وأنه في حالة السماح بالاستيراد فسوف تستغرق إجراءات وضع منظومة متكاملة تسمح لشركات القطاع الخاص بإمداد مشروعات المناطق الصناعية في إنحاء الجمهورية باحتياجاتها من الطاقة،3 سنوات.وفيما يخص دعم الصادرات أكد الزوربا أن نظام الدعم الحالي يركز على دعم المنتجات المصرية مباشرة بما يسهم في زيادة قدرتنا على المنافسة خارجيا وهي السياسة المطبقة في جميع دول العالم تقريبا والتي لديها العديد من برامج دعم الصادرات، مشيرا إلي أن الصين وباكستان والهند علي سبيل المثال تدعم أسعار صرف عملاتها، وبالنسبة لتحريك هيكل الأجور طالب الزوربا بضرورة ربط زيادات الأجور بإنتاجية العامل المصري والتي تمثل اقل من 50% من إنتاجية العامل من دول شرق أسيا.من جهته، اقترح المهندس نجيب ساويرس، رئيس الغرفة العربية الألمانية للصناعة والتجارة، إلغاء الإعفاء الضريبي على أرباح الشركات المصرية عن عملياتها خارج مصر والناتجة عن بيعها لشركات تابعة لها مؤسسة بنظام ''الأفشور''.وقال محرم هلال، رئيس جمعية مستثمري العاشر من رمضان، إن هناك جهد كبير في أعداد الموازنة والتي تأتي في ظروف صعبة تمر بها الدولة، مؤكدا ترحيب المستثمرين بفرض ضريبة بنسبة 25% علي الارباح، وطالب باعادة النظر في حجم الانفاق علي دعم المنتجات البترولية خاصة البوتاجاز والسولار.من ناحيتها، قالت الدكتورة منى البرادعي، عميد كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، إن هناك جانب يمكن أن يسهم في زيادة الموارد العامة للدولة مثل فرض ضريبة على التصرفات العقارية بدلا من فرض ضريبة على الأرباح الرأسمالية والتي قد يكون لها آثر سلبي على الاستثمارات الخاصة.وبالنسبة لقضية دعم الصادرات والتي تم تخفيضها بنحو 1.5 مليار جنيه عن مخصصات العام الحالي أشارت إلى أهمية الاتجاه أكثر لبرامج دعم الصادرات بصورة غير مباشرة مشيده بمبادرة وزير المالية رصد 2 مليار جنيه لبرامج تدريب الشباب.وقال ياسر الملاواني، العضو المنتدب للمجموعة المالية ''هيرمس''، إن التكنولوجيا كما أسهمت في ثورة 25 يناير فأنها يمكنها أن توفر الحلول العملية لبدء الانتقال من الدعم العيني إلى الدعم النقدي للحد من تسرب الدعم للأغنياء وغير المستحقين وبما يخفض الفاتورة الضخمة للدعم والتي ستتجاوز العام المقبل حاجز الـ 137 مليار جنيه.اقرأ أيضا:المالية: 10% ضريبة الأرباح الرأسمالية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل