المحتوى الرئيسى

البسطويسي: مشكلة حوض النيل مفتعلة

06/04 19:18

كتب - محمد طارق وأحمد لطفي:قال هشام البسطويسي، المرشح المحتمل للرئاسة، إنه في ظل المسار المطروح حاليا للعبور المرحلة الانتقالية "على الرغم من اعتراضي عليه"، يجب وضع ضوابط معينة للجمعية التأسيسية، بشكل يجعلها تمثل كل الأطياف الموجودة في المجتمع، علاوة علي الاتفاق علي مبادئ فوق دستورية حتي لا تتعرض للتعديل.وحول هوية الدولة المصرية، اشار البسطويسي، انه يجب ان تكون هناك دولة مدنية، وهو ما اتفق عليه كل الاطياف السياسية بما في ذلك التيارات الدينية، بغض النظر عن المرجية الحزبية لكل تيار.جاءت هذه التصريحات في مناظرة المرشحين للرئاسة والتي أجريت السبت بين 4 مرشحين بعد اعتذار عمرو موسي وعبد المنعم أبو الفتوح، واقترح أقترح البسطويسي، الاطلاع علي صلاحيات الرئيس في الدستور السابق وإلغاء السلطات التي تجعله بهذا الحجم من السلطات، ووضعه تحت الرقابة البرلمانية.وفيما يتعلق بنسبة 50% عمال وفلاحين، اوضح المرشح للرئاسة الجمهورية، أن الفلسفة التي كانت المرجع لوضع هذه النسبة تمت في ظل الحزب الواحد، باعتبار أن العمال والفلاحين الفئة الاضعف على الرغم من كونها انها الاوسع، ومع تغير النظام الموجود بمصر، وتطبيق نظام التعددية الحزبية، يجب الغاء هذه النسبة، واعطائهم الحق في إنشاء الاتحادات والنقابات.وفيما يخص المال السياسي في الاحزاب، يري البسطويسي، أن المال له دور مؤثر في الحياة السياسة ولكن يجب على القانون ان يضع ضوابط للحد من سيطرة المال علي الحياة السياسية،" وكنت اتمني ان يحدث تعديل يجل الدولة متحملة تكلفة تأسيس الأحزاب"، اما الانتخابات البرلمانية يجب تفعيل النصوص الخاصة التي تحد من الرشوة. وفيما يتعلق بالمرجعة الدينية للأحزاب، قال البسطويسي انه لابد ان تكون الاحزاب مكفولة لكل اطياف الشعب، بشرط الا تكون احزاب دينية او عسكرية ، اما المرجعية يتم الحكم عليها تبعا للبرامج الخاصة للحزب.اما فيما يخص ملف الفتنة الطائفية، أكد البسطويسي، أن هذا الملف عبارة عن ازمة طائفية، لم تكن موجودة ولكن كان يتم افتعال بعض الازمات من الحين للأخر، وكانت عبارة تجارب يتم استخدمها في اغراض معينة وتم استخدمها في اجهاض الثورة، وسيتم التخلص منها في حالة عبور المرحلة الانتقالية ومواجهة الفتنة الطائفية، تحتاج الي اجراءات ونصوص تمنع التميز وتحقق المساوة بين المواطنين، وتطوير التعليم، وانشاء مشاريع قومية يجمع كل المجتمع بكل طوائفه.وحول نموذج التنمية المناسب للمصر، نوه البسطويسي أنه يجب ان نطلق العنان للقطاع الخاص للعمل بحرية في السوق المصري، مع وضع أليات الحفاظ علي توازن السوق من جانب الدولة، حتي لا يحدث خلل في عجلة الاستثمار في مصر.وحول أولويات السنة الاولي للرئاسة، اشار، البسطويسي، انه لابد من  اعادة وهيكلة الدولة علي نظام ديمقراطي،  من خلال انشاءمجلس محلي منتخب للمحافظة، ويجب ان تحصل كل محافظة علي حصيتها العادلة من الناتج الوطني، اعادة الكرامة للمواطن المصري بالداخل والخارج، احداث ثورة في التعليم. وفيما يتعلق بسياسية مصر الخارجية، شدد البسطويسي أنه يجب ان ننظر الي السودان علي اننا شعب واحد يعيش في ثلاث دول، فعلاقة مصر مع السوادن يجب ان تقوم علي التكامل، والمصلحة المشتركة، اما باقي دول حوض النيل، فقد تبين ان المشكلة مع دول حوض النيل انها مشكلة مفتعلة، فقد تبين ان هناك بعض الدراسات القديمة من الممكن انت تؤدي الي زيادة انتاجية مياة النيل.أما إيران، ولا يزال الكلام على لسانه، عليها ان تختار اما ان تكون جسر للشرق اسيا ام حائط صد، بينما علاقة مصر مع تركيا تعتبر علاقة خاصة، ولها تجربة رائدة والعالم كله يحترمها، ويجب ان نستفيد منها، ولكن في النهاية يجب ان تكون مصر تجربتها الخاصة.اقرأ أيضًا:البسطويسي: حصاد الإخوان من البرلمان أقل من 20%

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل