المحتوى الرئيسى
alaan TV

استنفار في معسكري المغرب والجزائر قبل موقعة "أم المعارك" الإفريقية

06/04 15:13

دبي - إبراهيم هباني تتجه أنظار العرب ليل السبت 4-06-2011، نحو مدينة مراكش التي تحتضن المعركة الكروية بين المنتخب المغربي وضيفه الجزائري في إياب تصفيات كأس أمم إفريقيا 2012. مباراة السبت تكتسب أهمية خاصة، فبالإضافة إلى طابعها المحلي كونها تجمع بين منتخبين جارين، غالباً ما تتسم لقاءاتهما بالندية والإصرار على الفوز، فإن الفائز فيها أيضاً سيخطو خطوة كبيرة نحو التأهل لنهائيات كأس أمم إفريقيا 2012. خبرات فرنسية ولأهمية المباراة فقد استعان مدرب "الخضر" عبدالحق بن شيخة بفريق فرنسي مختص في الدراسات والإحصاءات المتعلقة بكرة القدم، من أجل الوقوف بشكل دقيق على مكامن القوة والضعف في صفوف "أسود الأطلس". وأكد بن شيخة في إحدى تصريحاته، أن قوة أصحاب الأرض تتمثل في الأجنحة ووسط الميدان، خاصة عبر بوصوفة وعادل تاعرابت، حيث جاء في تقرير الفريق الفرنسي أن بوصوفة يتميز بالسرعة الكبيرة في بناء الهجمات وبالتمريرات الحاسمة والدقيقة، في حين يتمتع تاعرابت بقدرات فنية هائلة، إلا أنه يعاب عليه المبالغة في المراوغات والبطء في التنفيذ. أما في ما يتعلق بنقاط الضعف فقد كشف التقرير أن "أسود الأطلس" يعانون في مستوى الدفاع وأن غياب القنطاري والسليماني سيؤثر على المنتخب المغربي. وذلك في ظل وجود مهاجمين جزائرين يتميزون بالسرعة والاختراق، خاصة كريم زياني ورياض بودبوز وكريم مطمور. غيريتس يتوعد بالثأر وفي الجانب المغربي، اعتبر مدرب "أسود الأطلس" البلجيكي إيريك غيريتس أن مباراة مراكش هي جولة حاسمة، مؤكداً أنها فرصة للثأر ورد للاعتبار بعد الهزيمة في مباراة الذهاب، وأضاف غريتس: "أريد أن يظهر فريقي بصورة مرضية حتى يشعر كل المغاربة بالسعادة". لعنة الإصابات تطارد "الأسود" ويتوقع أن تحرم الإصابات "أسود الأطلس" من جهود لاعب الوداد البيضاوي برابح وهداف أياكس أمستردام منير الحمداوي والمهدي كارسيلا مهاجم ستاندر دوليج البلجيكي والقنطاري المحترف بفريق بريست الفرنسي. وكخطوة وقائية فقد استدعى غيريتس مدافع مونبولي عبدالحميد الكوثري وبدر القادوري الذي يلعب مع فريق دينامو كييف الأوكراني بالإضافة إلى عودة صانع الألعاب يوسف حجي المحترف بنانسي. وفي كتيبة "محاربي الصحراء" الجزائرية، فقد استبعد بن شيخة عن هذه المباراة بعض اللاعبين البارزين أمثال عبدالقادر غزال والحارس شاوشي. يذكر أن كل منتخبات المجموعة الرابعة التي تضم المغرب والجزائر وتنزانيا وإفريقيا الوسطى بجعبتهم أربع نقاط وهو ما يجعل المنافسة على إحراز بطاقة التأهل الوحيدة عن هذه المجموعة أمراً صعباً. لذلك سيقطع الفائز في مباراة المغرب والجزائر شوطاً كبيراً للانفراد بالصدارة. 60 ألف شرطي لتأمين المباراة في الجانب الأمني، ذكرت صحيفة "المساء" المغربية أنه تم إعداد العدة لتأمين المباراة حتى تخرج في أفضل صورة ممكنة وإلى بر الأمان، حيث إنه سيتم توفير ما يقرب من 60 ألف رجل أمن لمباراة الديربي المغربي. ويعود السبب الرئيسي وراء وضع هذا العدد الكبير من رجال الأمن إلى الإقبال المتوقع من قبل الجماهير، التي من المؤكد أن تصل إلى 40 ألف متفرج، لذلك فإنه تم اتخاذ كافة الاحتياطات اللازمة للخروج باللقاء إلى بر الأمان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل