المحتوى الرئيسى

المفوض السياسى لـ(الحركة الشعبية للتغيير): أسـد علينا.. وفــــى الجولان نعامة

06/04 14:28

حوار ــ فكرى عابدين -  وائل حافظ Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  سقوط نظام آل الأسد.. هكذا يرصد المفوض السياسى لـ«الحركة الشعبية السورية للتغيير» وائل حافظ ما تطالب به الثورة الشعبية الرئيس بشار الأسد. ويشدد حافظ فى حوار مع «الشروق» عبر الهاتف من باريس على أن السوريين لا يعولون على الغرب، فالأسد يحافظ على مصالحه، ولا على الأنظمة العربية، فمعظمها غير شرعى، بل يعولون على الشعوب العربية الحرة. ويوضح المعارض السورى أنهم يعملون على الإسراع بإسقاط الأسد لتقليل عدد الشهداء، ويتحدث عن عرض إيرانى باستضافة الأسد متى يريد.. وإلى نص الحوار:ما مطالبكم بالتحديد؟ ــ منذ أربعين عاما ومطلب الحركة الشعبية واضح وصريح، وهو لا تمديد ولا تفاوض ولا تصالح مع نظام آل الأسد غير الشرعى، الذى يستخدم قوات الجيش لتقتيل شعبه الأعزل.وهل ما زالت تأملون خيرا فى الجيش؟ــ المشكلة فى الضباط الكبار، فهم من زمرة النظام الذى ربط مصالحهم ببقائه.. نتواصل مع الشرفاء فى الجيش لإحداث خلخلة داخله ما يخفف الضغط على الشعب الثائر. توجد انشقاقات داخل الجيش والحرس الجمهورى، وهناك الكثير من أعوان الثورة داخل الجيش والحرس والأجهزة الأمنية، لكننا طلبنا منهم البقاء داخل النظام ليخدموا الثورة التى تجتاح كل المحافظات. لكن الاحتجاجات تكاد تكون منعدمة فى حلب ودمشق ؟ــ وصلت اعتذارات من أهالى المحافظتين لعدم تمكنهم من الانخراط فى الثورة بنفس مستوى المحافظات الأخرى، فقوات الأسد تحكم قبضتها على حلب ودمشق، وتهدد الأهالى بالشبيحة (البلطجية) ومهربى المخدرات وشبكات الدعارة، وترغم الكثيرين على تلقى أموال وهراوات وأجهزة صعق كهربائية لمواجهة الثوار. كما وعد النظام تجار دمشق وحلب بعقود تجارية مقابل التضامن مع النظام. ولماذا هذا التركيز الكبير من النظام على هاتين المحافظتين؟ــ النظام يدرك جيدا أن انتفاضة حلب ودمشق تعنى نهايته، حيث يبلغ عدد سكانهما حوالى تسعة ملايين نسمة، أى ما يعادل 40% من سكان البلاد البالغ نحو 22.5 مليون نسمة. وحين تنتفض دمشق سيزحف الثوار من كل المدن على العاصمة ليلحق الأسد بمبارك وزين العابدين.ما تقييمكم لموقف الجامعة العربية؟ــ نريد من الجامعة موقفا واضحا من الأسد كما كان موقفها واضحا من القذافى، وإذا لم تفعل ذلك ونجحنا فى إسقاط النظام، فلن نبقى فى الجامعة، فهى لم تساندنا، ولتذهب مع حبيبها الأسد. أما بالنسبة للحكام العرب فمعظمهم غير شرعيين، ولا نعول عليهم شيئا، نحن نعول على الشعوب العربية الحرة.. إن خروج العشرات فى مظاهرة تأييد لنا فى القاهرة أو الجزائر أو نواكشوط يرفع معنوياتنا إلى عنان السماء.وماذا عن الدول الغربية؟ــ الغرب فوجئوا بالثورات العربية، ويتخبط فى التعامل معها، وما يهمه هو الحفاظ على مصالحه، لكنه يخشى القادم، لذا فكل تصريحات وتحركات الغرب الآن هى مجرد قنابل دخانية لكسب مزيد من الوقت حتى يستقر على كيفية التعامل مع الأنظمة العربية الآيلة للسقوط.ولماذا يخشى الغرب سقوط النظام السورى؟ ــ إن نظام الأسد يحافظ للغرب على مصالحه، فهو يوفر الأمن والاستقرار لإسرائيل، فمنذ عشرات الأعوام ونحن فى حالة اللاحرب واللاسلم بالنسبة لهضبة الجولان المحتلة من قبل إسرائيل منذ عام 1967.. هو أسد علينا وفى الجولان نعامة. وقد سلم لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سى أى آيه) 36 ألف وثيقة أمنية عن الحركات الإسلامية فى سوريا ودول عربية أخرى. كما أنه يؤمن للأمريكان حدود العراق، فهو يعتقل العرب المتوجهين عبر الحدود السورية لقتال قوات الاحتلال فى العراق، ويسلمهم للأمريكان أو يساوم أسرهم على رشاوى مالية إن كانوا من الخليجيين الأثرياء أو يتركهم يعبرون الحدود ثم يبلغ عنهم الأمريكان ليقتلوهم فى العراق، وهذا حدث مع مصريين ومغاربة وغيرهم. ولا نريد أيضا لبلدنا أن يستمر كجزء من الحسابات الإيرانية إقليميا ودوليا.هل كل المحتجين من السنة؟ــ إلا قليلا، وهذا أمر طبيعى فالسنة يمثلون 87% من سكان سوريا، والنسبة الباقية من مختلف الديانات والمذاهب والطوائف، ومن بينها العلوية طائفة آل الأسد. لكن هناك عددا من الشخصيات العلوية فى الداخل والخارج أعلنت تأييدها للثورة، فقد سئمت هذا النظام الفاسد. برأيك كم ستستمر هذه الاحتجاجات؟ــ خلال شهور قليلة سيسقط الأسد، فنحن نريد إنهاء الأمر بأسرع ما يمكن لتقليل عدد الشهداء الذى تجاوز الألف بكثير. هل يمكن أن يخرج الأسد ضمن صفقة تضمن عدم ملاحقته قضائيا؟ــ سوريا ليست اليمن، فقد استفحلت الجريمة، وسالت دماء الشهداء، وتدمر الاقتصاد. سنحاكم الأسد على أرض سوريا وفقا للقانون السورى، ولن نقول له ولزمرته اذهبوا فأنت الطلقاء، فلسنا رسلا.ألا يمكن أن يتوجه إلى الخارج كما فعل الرئيس التونسى المخلوع؟ــ أعلم بوجود عرض من (المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية آية الله على) خامنئى للأسد باستقباله فى إيران متى يريد. مستبعد تماما أن يتوجه إلى أى دولة عربية، فشعوبها سترفض.وهل من رسالة توجهها إلى هذه الشعوب؟ــ أخص الشعب المصرى بهذه الرسالة.. إن إخوانكم السوريين الذى أنجبوا سليمان الحلبى (قاتل قائد الحملة الفرنسية على مصر الجنرال كليبر)، والذى شارككم حرب السويس يناشدونكم أن تحبوهم كما يحبونكم، وأن تدعموهم فى وجه عصابة الأسد الحاكمة.. نريد منكم يا أحرار مصر جمعة عرب عظيمة ترفرف فيها أعلام أحرار سوريا واليمن وليبيا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل