المحتوى الرئيسى

"المطاعم والبازارات" تعلق آمالها على المصريين

06/04 14:19

أكد عدد من العاملين بالمنشآت والمحال السياحية أن نسبة 0%، لن تكفى للتعبير عن حالهم والتدهور، الذى وصلوا إليه بعد غياب السائحين الأجانب، وعدم وجود أى مؤشرات إيجابية حتى الآن للسياحة العربية، التى كان المفترض أن يقوم عليها الموسم السياحى الصيفى فى مصر، ولكن حتى الآن ما تشهده مصر من انفلات أمنى وما تشهده الدول العربية من احتجاجات ومظاهرات لا يبشر بأى وجود للسياحة العربية، على حد قولهم. وأضافوا أن الاعتماد القائم الآن والآمال تنصب على المصريين فى شراء أى شىء أو الدخول لمطعم أو مقهى سياحى بدلا من التوقف الذى تشهده هذه الأماكن، بالرغم من أن السلع السياحية ومنها السجاد اليدوى والأنتيكات غالبيتها لا "تستهوى" المواطن المصرى. الحاج حسين، صاحب أحد البازارات بشارع السكة الجديدة بخان الخليلى، قال لـ"اليوم السابع" أصبحنا نركز أكثر على المصريين المارين بالشارع بعد أن اختفى الوجود للسائح سواء الأجنبى أو العربى، ونعلم جيدا أن غالبية المصريين لا يشترون شيئا ويكتفون بالمشاهدة". وطالب حسين برفع الحظر لتشجيع السياحة العربية على القدوم لمصر، خاصة أن طبيعة السائح العربى تفضل السهر فى مصر حتى الفجر، لذلك لابد من رفع الحظر وعمل حملات دعائية لهم لأنهم الأساس الذى يجب أن نركز عليه فى الفترة القادمة للإلحاق بالربع الأخير من الموسم السياحى. ومن جانبه أضاف نور الدين عبده، صاحب مطعم سياحى، أن المطاعم أقل تأثيرا من البازارات والمحال السياحية، لأن هناك نسبة من المصريين تقبل على المطاعم والكافيتريات سواء السياحية أو غير ذلك، ولكن النسبة هى الفارق فى هذا الأمر، أما البازارات فغالبية السلع الموجودة بها مخصصة للسائحين لأنهم يأتون لزيارة مصر ويفضلون شراء شىء يذكرهم بها بخلاف المصرى المتواجد وسط حضارة وتاريخ أجداده. وتمنى عبده عودة الأمن والأمان لمصر سريعا، لعودة السياحة وإنهاء حالة التأثر السلبى الذى يشهده الآلاف من العاملين بالقطاع.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل