المحتوى الرئيسى

الصحافة الإسرائيلية: نتانياهو يحذر العرب من الزحف نحو حدود إسرائيل فى ذكرى "النكسة".. ولبنان تغلق حدودها قبل ساعات من إحياء الذكرى.. وأولمرت يعترف بأنه المسئول عن قصف المفاعل النووى السورى عام 2007

06/04 13:55

الإذاعة العامة الإسرائيلية:نتانياهو يبحث مع فرنسا توجه الفلسطينيين للأمم المتحدة للاعتراف بدولتهم المستقلة اجتمع رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو أمس الخميس، بوزير الخارجية الفرنسى آلان جوبيه، وبحث معه آخر التطورات السياسية، خاصة نية الفلسطينيين التوجه إلى الأمم المتحدة للحصول على اعتراف بدولة فلسطينية. وذكرت الإذاعة العامة الإسرائيلية أن جوبيه التقى أيضا والدى الجندى الأسير لدى حركة حماس جلعاد شاليط، وزار مؤسسة "ياد فاشيم" بالقدس المحتلة لتخليد ذكرى الهولوكوست. وكان وزير الخارجية الفرنسى قد اجتمع فى رام الله أيضا برئيس الوزراء الفلسطينى سلام فياض، وأنه من المقرر أن يلتقى اليوم الجمعة كلا من وزير الدفاع الإسرائيلى إيهود باراك ورئيسة المعارضة الإسرائيلية تسيبى ليفنى. وفى سياق آخر، قالت الإذاعة العبرية إن المتحدث الرسمى باسم الحكومة الفلسطينية فى رام الله قال إن القيادة الفلسطينية بصدد دراسة المبادرة الفرنسية لإحياء عملية السلام، والتى نقلها جوبيه إلى فياض.صحيفة يديعوت أحرانوت:نتانياهو يحذر العرب من الزحف نحو حدود إسرائيل فى ذكرى النكسة أصدر رئيس الوزراء الإسرائيلى اليمنيى المتطرف بنيامين نتانياهو مساء أمس الخميس، تعليماته للجيش الإسرائيلى بالعمل بحزم من أجل منع محاولات تخطى الحدود الإسرائيلية فى ذكرى "يوم النكسة" الموافق يوم الأحد المقبل. وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية أن نتانياهو قال خلال خطابه أمام مؤتمر الصناعات الإلكترونية الدقيقة بالقدس المحتلة "أصدرت تعليمات للجيش ولأجهزة الأمن الإسرائيلية بضبط النفس، ولكن بالعمل بالحزم المطلوب من أجل الحفاظ على حدودنا وأمن بلداتنا". وأوضحت "يديعوت" أن تحذير نتانياهو شديد اللهجة جاء على إثر أنباء ترددت حول تنظيم مظاهرات فى دول عربية مجاورة لإسرائيل، فى محاولة منها لتخطى الحدود فى الذكرى السنوية الـ 44 لـ"النكسة" فى حرب عام 1967، على غرار أحداث هضبة "الجولان" فى ذكرى النكبة يوم 15 مايو الماضى، عندما تخطى عشرات المتظاهرين الفلسطينيين الذين انطلقوا من سوريا للحدود فى الجولان. وقال نتانياهو إن إيران وسوريا وحزب الله وحماس مسئولون عن محاولات تخطى الحدود فى ذكرى النكبة، وإنهم كانوا "شركاء فى ذلك الاستفزاز"، على حد زعمه. وأضاف رئيس الوزراء الإسرائيلى أن هذه الجهات نفسها ستحاول ثانية تحدى السيادة الإسرائيلية فى الأيام القريبة، مشدداً "مثل جميع الدول فإن لإسرائيل حق وواجب الحفاظ على حدودها وحمايتها"، على حد قوله. ويستعد الجيش الإسرائيلى لمواجهة محاولات لتخطى الحدود يوم الأحد المقبل، حيث تعتزم قيادة الجبهة الشمالية للجيش الإسرائيلى حشد قوات كبيرة على طول الحدود مع لبنان والجولان. فيما تراقب شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية الأخبار فى المواقع الإلكترونية والشبكات الاجتماعية مثل الـ"فيس بوك" المتعلقة بدعوات لتنظيم مظاهرات فى دول عربية، وخصوصا سوريا ولبنان والأردن.صحيفة معاريف:لبنان تغلق حدودها مع إسرائيل قبل ساعات من إحياء ذكرى "النكسة" قررت الحكومة اللبنانية إغلاق منطقة الحدود الجنوبية مع إسرائيل، تحسبا من تدهور الوضع هناك قبل حلول ذكرى يوم "النكسة" الموافق يوم الأحد المقبل، حيث تتخوف لبنان من تكرار ما حدث قبل عدة أيام فى ذكرى يوم "النكبة" على الحدود مع سوريا ولبنان وإسرائيل. وقالت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية أن هناك نوايا مبيتة حول وصول أعداد كبيرة من الفلسطينيين إلى المنطقة الحدودية مع إسرائيل، وعليه تم إغلاق "معبر فاطمة" الحدودى، لمنع وقوع مصادمات مع الجيش الإسرائيلى، ينجم عنها وقوع ضحايا. وأشارت معاريف إلى أنه قد عقد مساء أمس الخميس، لقاء بين ممثل القوات الدولية وممثل عن الجيش اللبنانى والإسرائيلى، من أجل دراسة أحداث الـ 15 من مايو، الذى قتل فيه 12 فلسطينيا، والاستفادة من الدروس والعبر، واتخاذ الإجراءات المناسبة حول القضية. وأضافت الصحيفة العبرية أن الجيش الإسرائيلى على استعداد تام قبل إحياء ذكرى النكسة التى احتلت فيها إسرائيل أراضٍ عربية شاسعة عام 1967، من أجل منع تدهور الوضع وعدم العودة إلى المربع الأول، وتكرار ما حدث فى ذكرى النكسة.صحيفة هاآرتس:أولمرت يعترف أمام محكمة إسرائيلية بأنه المسئول عن قصف المفاعل النووى السورى عام 2007 أدلى رئيس الوزراء الإسرائيلى السابق أيهود أولمرت بشهادته أمس الخميس، أمام المحكمة المركزية بمدينة القدس المحتلة، واعترف خلال حديثه بعملية قصف المفاعل النووى فى سوريا، مما يعنى أنه كان ضالعاً فى العملية بشكل مباشر. وذكرت صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية أن أولمرت أوضح خلال التحقيق معه أنه فى أحد أيام شهر مارس 2007، اتصل به رئيس الموساد السابق مائير داجان، وأخبره بأنه يريد مقابلته بشكل عاجل. وقال أولمرت "لم يكن من العادة أن يجرى لقاء بهذا الشكل، وفى هذا الوقت المبكر بين رئيس الوزراء ورئيس الموساد، ولكن لحساسية الأمر فقد تمت الموافقة على هذه الزيارة"، مضيفا "لقد حضر داجان وأخبرنى بمعلومات فى غاية الأهمية، والتى أعتبِرُها نادرة، حيث إنه منذ قيام إسرائيل لا أعتقد أنه تم إبلاغ رئيس للحكومة بمثل تلك المعلومات". وأضاف رئيس الوزراء الإسرائيلى السابق "عندما عُرِض الأمر ساد الصمت فى جميع أنحاء المكان، وساعتها فهمت جيدا بأن الأمور ليست فى نصابها وأنها فى غاية الخطورة، لاسيما وأن القضية مصيرية، ويجب اتخاذ قرار حاسم فيها".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل