المحتوى الرئيسى

الآلاف من السياح والشرطة في ساحة تيان انمين الصينية

06/04 13:36

   يتدفق آلاف السياح من صينيين واجانب على ساحة تيان انمين في بكين السبت قي ذكرى سحق الحركة المطالبة بالديموقراطية في 1989، وسط انتشار كثيف لرجال الشرطة.   وتأتي الذكرى الثانية والعشرين بعد عطلة نهاية اسبوع طويلة بينما يشن النظام الصيني حملة قمع ضد المعارضة.   وتحرص الصين على ابقاء اي ذكر لتلك الاحداث او تذكار لها، بعيدا عن الساحة العامة، اذ تعمد لفرض قيود على المنشقين البارزين قبيل الرابع من يونيو من كل عام، مثل اعتقالهم او ابقائهم قيد الاقامة الجبرية بحسب ذوي المنشقين والنشطاء الصينيين.   وتوجه الاف الصينيين والسياح الاجانب الى الساحة الضخمة وعبروا الحواجز الامنية لكن كثيرين منهم تجنبوا الرد على اي اسئلة تتعلق بتلك الاحداث او قالوا انهم لا يعرفون شيئا عنها.   وقال طالب يدعى لي ويتحدر من منغوليا الداخلية التي شهدت تظاهرات في ايار/مايو "سمعت عن الحركة، كانت احتجاجا طلابيا".   من جهته، اكد رجل قال انه متقاعد يتحدر من شانغشون "لا اعرف شيئا".   وتمكن صحافي من وكالة فرانس برس من مشاهدة عدد من الشرطيين الذين ارتدوا اللباس المدني وهم يتجولون بين السياح الذين يلتقطون الصور امام صورة عملاقة لماو تزين مدخل المدينة المحظورة.   وفي هونغ كونغ يحيي الالاف ذكرى قمع الاحتجاجات.   وتأمل المجموعات المطالبة بالديموقراطية في ان يشارك زهاء 150 الفا في التجمع السنوي في حديقة فيكتوريا بهونغ كونغ، حيث يقف المحتجون حاملين الشموع في المكان الوحيد الذي يمكن ان يتم فيه احياء الذكرى في الصين.   وقال لي تشوك يان رئيس اتحاد دعم الحركات الديموقراطية الوطنية في الصين، والمنظم للحدث، "نأمل ان يجتذب الحدث نفس الحشد كالعام الماضي، ان لم يكن اضخم".   وتابع "نتوقع انضمام المزيد من الصينيين من الصين الام، من الدارسين والعاملين هنا، للاعراب عن احتجاجهم ازاء الاعتقالات التي نفذتها بكين مؤخرا، اذ يسعون للاستفادة بالفرصة المتاحة للاحتجاج هنا والتي لا تتوافر لهم في الاماكن التي وفدوا منها في الصين".   ويعتقد ان المئات، ان لم يكن الالاف، قضوا حينما دفعت الحكومة بالدبابات والجنود لاخلاء ميدان تيان انمين (السلام السماوي) في العاصمة بكين ليل الثالث/الرابع من حزيران/يونيو 1989، منهية ستة اسابيع من الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية.   ولاحقا وصف الاحتجاج الذي تم قمعه في الميدان رسميا بانه كان "تمردا مناهضا للثورة"، وان تم تخفيف الوصف لاحقا.   وسبق احياء الذكرى في هونغ كونغ مسيرة سنوية الاحد الماضي شارك فيها الف شخص، فضلا عن سلسلة من الفعاليات تشمل تنفيذ اضراب عن الطعام يستمر 64 ساعة اكراما لذكرى الضحايا.   كما نشر المؤيدون للديموقراطية اعلانا على صفحة كاملة في صحيفة ابل ديلي واسعة الانتشار والمقروءة باللغة الصينية، السبت، داعين فيه الى "احقاق الحق" لضحايا تيان انمين والافراج الفوري عن المنشقين السياسيين الصينيين.   وكانت هونغ كونغ، المستعمرة البريطانية السابقة عادت الى السيادة الصينية في 1997 لكنها تتمتع بشبه حكم ذاتي ينطوي على السماح بحريات مدنية -- بينها الحق في التظاهر -- لا يتمتع بها المواطنون في باقي انحاء الصين.   وقد كررت المجموعات المدافعة عن حقوق الانسان، وبينها منظمة هيومان رايتس ووتش التي تتخذ من نيويورك مقرا لها، مطالبة الصين بتحمل مسؤولية افعالها في الماضي والحاضر، غير ان بكين تؤكد موقفها المبنى على ان المسألة اصبحت ضمن ملف مغلق.   وصرح هونغ لي المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية الخميس "بالنسبة للاضطرابات السياسية التي وقعت في اواخر الثمانينات من القرن الماضي، فقد استخلص الحزب الشيوعي والحكومة العبر".   ومنذ منتصف شباط/فبراير ومع انتشار الاحتجاجات في العالم العربي ما ادى للاطاحة بالزعيمين التونسي والمصري، اعتقلت السلطات الصينية عشرات المحامين والنشطاء والمنشقين في حملة مستمرة لقمع اي بوادر احتجاجية.   وتقول هيئة "امهات تيان انمين" ان التعليق المقتضب من جانب بكين حول "الاضطرابات السياسية" اتى بعد ان لوحت الشرطة الصينية للمرة الاولى بامكان تقديم تعويضات لذوي القتلى.   وقالت الهيئة في خطابها السنوي المفتوح هذا الاسبوع ان ممثلين عن الشرطة التقوا مرتين اقارب احد الضحايا منذ شباط/فبراير، في بادرة على ان بكين ربما بصدد تغيير نظرتها لاحداث القمع التي جرت في الرابع من حزيران/يونيو.   غير ان خطاب الهيئة اضاف ان الشرطة رفضت الحديث عن تقديم اعتذار رسمي عن اعمال القتل او التحدث علنا عن الجهة التي امرت باطلاق النار على المتظاهرين، وهما الطلبان اللذان تتمسك بهما الهيئة بين ما تصر عليه من مطالب

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل